الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 19 - 26  ذو القعدة 1437هـ/22- 29 أوت 2016 العدد 821




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 540 ضيف/ضيوف 22 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, August 16
· هل تفطن المسلمون إلى ما يراد بهم من أخطار أم هم في غفلة سادرون؟
· الغابات ثروة لا يجوز التهاون بها وإحراقها
· عن رحيل العـالم الذي مازال حيا!
· المؤتمر الإسلامي الجزائري.. 2/2
· علينا أن نحسن التعامل مع القانون الدولي والمنظمات الحقوقية...
· نصيحة "عالـم"
· الاستراتيجية الجديدة للتحكم في المنطقة
· هل نحرق "الظلال" و"المعالم"؟
· بنو أمية..في الأحاديث النبوية !(1)
· أمـــرُ المـــؤمن كلّــــه خيــر!
Wednesday, August 10
· الخطر الذي يهدد العالم الإسلامي
· ما ذنب الأطفال؟
· مغالطة أو دفاع عن الغلط؟ !
· المؤتمر الإسلامي الجزائري.. 1/2
· لماذا فشل الانقلاب في تركيا ونجح في مصر؟!
· سوريا...والعاقبة للمتقين
· مَنْ المسؤول عن قتل النساء والرجال والأطفال...؟
· ساعَدَتْهُ على قتل المقاوم محمد الفقيه: عمالة الأمن الفلسطيني للاحتلال الصهيوني.. إلى متى؟!
· النهي عن استفزاز الكفار: بين الثكلى والنائحة المستأجَرة
· أبو موسى الأشعري ... صاحب مزمار آل داود
Wednesday, August 03
· ما هذا الغزو الغربي الرهيب للعالم الإسلامي؟
· بأي حق يقتل قسيس يصلي في كنيسته؟
· عار العدالة الأمريكية سيبقى بعد رحيل باراك أوباما
· إسلام "ترانكيل"
· كفانا سكوتا عن التلاعب بالسياسة التعليمية في الجزائر...
· التبشير..وواجب المواجهة المنهجية
· احترام القانون...مفتاح العدل..!
· نحو تطبيع شامل يصفّي القضية الفلسطينية
· بنو أمية..وبوادر الابتداع!؟(3)
· أعظــم أمنيـــة للمســلم

مقالات قديمة


  
تحميل العدد الأخير
 الأرشيف

هل بقيت قيمة أخلاقية لأعضاء مجلس الأمن؟
كلمة حق

أصبح مجلس الأمن مجلسا يقتل بعض أعضائه شعوبا، ويشن عليها حروبا ضروسا تستعمل فيها الأسلحة المحرمة دوليا. نرى اليوم بوشا جديدا في سوريا، هو بوتين يرتكب جرائم ضد الإنسانية، يزهق أرواح أطفال، ومدنيين أبرياء، يدمر عليهم منازلهم بطائراته الحربية يساعد في ذلك طاغيا، فقد كل حس إنساني في سفك دماء السوريين، وتخريب المدن الشامية العريقة، كان أبوه قد دمر حماه، وهو اليوم وارثه يدمر كل المدن السورية على ساكنيها، ويصب عليهم نيران براميله، وبالرغم من استعماله للغازات السامة والنابالم ومعرفة المجتمع الدولي بذلك معرفة تامة، وقيام أدلة واضحة على ذلك، فإنه يُتْرَكُ يعبث بأرواح البشر، بل يعان على ذلك، يرى العالم مشاهد أطفال دمرت عليهم منازلهم، وما الطفل الذي شاهدناه هذه الأيام إلا شاهد من شواهد أمثاله، وكشف الستار عن آلاف من المسجونين الذي عذبوا أشد العذاب ثم قتلوا قتلا شنيعا.




أين المسلمون مما يقع في المسجد الأقصى؟
كلمة حق

لا يتوقف اقتحام اليهود للمسجد الأقصى، والعدوان على المصلين، ومنعهم من أداء الصلاة فيه، تحرسهم سلطة الشرطة، وتدعم عدوانهم، بقوة السلاح.

إنهم لا يملون أبدا من هذا العدوان، وتواصله، والتخطيط لهدمه، وتخريب أسسه من تحته، بحثا عن آثار المعبد الذي يتخيلون أنه موجودة آثاره تحت أرض المسجد الأقصى، مع أن علماءهم في الآثار لم يعثروا على أي أثر يشير إلى ما يتخيلونه ويسعون لبنائه على أنقاض الأقصى.




ولكم في القصاص حياة.
وراء الأحداث

لقد تحولت حادثة اختطاف الطفلة البريئة نهال سي محند ذات الأربع سنوات ثم قتلها وتشويه جثتها إلى فاجعة وطنية مروعة هزت كيان المجتمع الجزائري وجعلت فئات الشعب من مختلف الجهات تصرخ في تجمعات ومظاهرات ومسيرات " الشعب يريد تطبيق عقوبة الإعدام " وباستثناء بعض الاصوات الناشزة المحسوبة في غالبها على التيار العلماني اليساري والتي شذت كعادتها عن ما يشبه الإجماع الشعبي والسياسي على غرار رئيسة حزب العمال لويزة حنون التي دعت في ندوة صحفية بمقر حزبها المطالبين بتفعيل العقوبة إلى "التوقف عن توظيف المآسي الاجتماعية، لأن تنفيذ الحكم بالإعدام قرار لا يمكن التراجع عنه بينما الأخطاء القضائية لا تحصى".




مع رئيس التحرير
مع رئيس التحرير

أرسل إلينا القارئ الوفي الأخ عبد الحفيظ بوناب رسالة تتضمن ملاحظتين هامتين، إحداهما: لماذا لا يوضع فهرس سنوي في آخر كل سنة ميلادية أو هجرية لكل ما نشر في البصائر خلال السنة؟ ليستفيد منها القراء والباحثون، والثانية متعلقة بالتحول الذي وقع للمجتمع الجزائري خلال هذه السنوات الأخيرة تحديدا، وضرب مثلا لجيله، وقال كان الواحد منا إذا سئل ماذا تريد أن تكون؟ يقول مثلا أريد أن أكون طيارا..، أو طبيبا أو مهندسا... أما اليوم إذا سئل الطفل ماذا تريد أن تكون فإنه يجيب رأسا وبلا تردد أريد أن أكون لاعبا.




في انتظار المولود
مساهمات

في فلسطين، باستثناء عمليات المداهمات اليومية واختطاف الشباب الفلسطيني وإعدام آخرين في الشوارع وهدم بعض البيوت ومصادرة بعض الأراضي وبناء مستوطنات وتوسيع أخرى، لا شيء يمكن أن يسمى معارك على غرار ما يحدث في شمال العراق وفي سوريا، فإسرائيل على ما يبدو مطمئنة لما ستأتي به الأيام القادمة، وخاصة بعد الزيارة الأخيرة لوفد سعودي غير رسمي إليها قد تكون لجس النبض حول إمكانية إقناع حكومتها ونخبتها السياسية بضرورة قبولها للمبادرة العربية للسلام كخيار استراتيجي مقابل عملية تطبيع العلاقات تشمل أغلب الدول والأنظمة العربية.

الأستاذ محمد الحسن أكـــيـــلال




التربية من أعظم غايات التعليم..!
بالمختصر المفيد

إن أهل التربية والتعليم المتخصصون المخلصون مُجْمِعُونَ على عدم تقديم صناعة الأجساد على حساب تزكية الأرواح وتنقية النفوس، وإن جُمع بين الحالين كان ذلك أجمل وأكمل، فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير، ولن يفلح قوم يبنون بكل ريع آية يعبثون، ويتخذون مصانع لعلهم يخلدون، و يسعون وراء كل وسيلة ترتقي بهم إلى شاهق التطور المادي، ولكنهم يذهلون- سهوا منهم أو مكرا - وهي الأحق بالاعتناء والتخطيط لما يصلحها و يهديها إلى سبيل الرشاد والفلاح..!




لو كان سهما واحدا لاتقيته ولكن...
محطات

من العجب العجاب أن يلام العرب على ما يتخبطون فيه اليوم من مشاكل. نعم إن حال العرب اليوم، لا تسر صديقا ولا تضر عدوا، فما من دولة من الدول العربية إلا وهي تكابد شرورا وأهوالا، يشيب لها الأطفال ويعي بحلها الرجال، وننسى أو نتناسى أن هذا الوضع الذي هم فيه اليوم هو مفروض عليهم، لأسباب عديدة أهمها:




سيّد قطب بين المحبّين والخصوم
مساهمات

بقي الموقفان الشعبي والرسمي من سيد قطب -رحمه الله- على طرفي نقيض منذ استشهاده، فهو في نظر أبناء الحركة الإسلامية في العالم كلّه شهيد باع نفسه لله وقضى في طريق الدعوة، بينما تعتبره الحكومات العربية – وفي مقدّمتها السلطات المصرية في العهود الاستبدادية - ومن حام حولها من المثقّفين وحتى بعض علماء الدين  إرهابيًا ومجرمًا أو – على الأقلّ – صاحب انحراف عَقَدي وفكري.

عبد العزيز كحيل




بنو أمية..في الأحاديث النبوية!(2)
في رحاب السنة

إذا رجعنا-قبل ذلك- إلى أسانيد هذا الحديث -للوقوف على الصناعة الإسنادية فيه- نجد فيه حديث الإمام أحمد عن إسماعيل بن عيّاش عن الأوزاعي عن سعيد بن المسيّب عن عمر رضي الله عنه، فابن عيّاش في ميزان الجرح والتعديل غاية ما أُخذ عنه -كما دافع عن ذلك ابن حجر في وجه ابن حبان-سوء حفظه عن غير الشاميين، وهذا من حديثه عنهم - إذ الأوزاعي شامي- الذي أقروا له فيه بالإتقان، قال الحافظ ابن حجر في كتاب القول المسدّد في الذبّ عن المسند(12): " قول ابن حبان إنه باطل دعوى لا برهان عليها، وأتى بدليل يشهد لها، وقوله: إن رسول الله صلى الله عليه لم يقله ولا عمر ولا سعيد ولا الزهري: شهادة نفي صدرت عن غير استقراء تام -على ما سنبينه- فهي مردودة، وكلامه في إسماعيل بن عياش غير مقبول كله، فإن رواية إسماعيل عن الشاميين عند الجمهور قوية، وهذا منها".  




مـــن آداب الحـــج
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة

                                                            خطيب المسجد الأقصى المبارك

                                                   وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق

www.yousefsalama.com




المقال المشهور اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.

  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

مقامات البصائر
[ مقامات البصائر ]

·الشيخان والأفّاكان
·التذكير بتوبة فولتيير
·التاجر الصدوق
·الشاب الذي تأبى نفسه الظلم
·الشاب الذي احتكم إليه الشيوخ
·طفل في ظلال الكعبة
·يتيم في البادية
·يتيم في أمّ القرى
·وفي حادثة الفيل عبرة


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7680


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية