الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 23 - 29 جمادى الأولى 1438هـ/20 - 26 فيفري2017 العدد 846




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 47 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, February 14
· الإسلام في فرنسا بين التطرف الإيديولوجي، والخطاب الإصلاحي المعتدل
· بابا الفاتيكان ومسلمو ماليمار
· ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"-رحمه الله- (1)
· مفهومنا للمرجعية الدينية
· نهاية الدولة الشمولية - 02
· جرح أمتنا النازف..!
· خط بياني في مسار الأمّة
· شرعنة المستوطنات
· الدجال وإقامة الحدّ: المنهج والمزاج
· القدس ... مدينة عربية إسـلامية
Wednesday, February 08
· نقنقة ضفادع، ونعيق غربان
· الأرض المقدسة المحتلة في خطر! من سياسة الرئيس الحالي للولايات المتحدة الأمريكية
· هذا الليل الطويل، متى ينجلي؟
· نهاية الدولة الشمولية
· من يتحمل هذا الإخفاق التربوي؟!
· عندما يكون القانون فوق الجميع الكل يسمع له وبطيع...
· إسرائيل..إلى أين؟
· نعم لتفعيل العربية وتطويرها لا لتهجينها
· ضلالات العلمانية العربية
· خُلُق التواضـــع
Thursday, February 02
· عناوين مقالات ومرجعها للدكتور سعيد شيبان03
· عناوين مقالات ومرجعها للدكتور سعيد شيبان02
· عناوين مقالات ومرجعها للدكتور سعيد شيبان 01
Monday, January 30
· يا قدسنا ! يا مدينة الإسراء !
· ما هذا الذي يجري في بلاد العرب؟
· الاستهانة باللغة العربية هواية رسمية؟
· هل يصبح "ترامب" "أرناط" هذا العصر؟!
· أول رسالة دكتوراه حول الشيخ عبد الرحمان شيبان
· عالم كندي أذهلته المعجزة القرآنية
· عجبا لسكوت الجميع عن التصرف الروسي المريع...

مقالات قديمة


  
تحميل العدد الأخير
 الأرشيف

لحظات وفاء، للعلماء والشرفاء
الدكتور عبد الرزاق قسوم

    أخذت الأرض زخرفها، وازّينت، وزادتها أشعة الشمس الربيعية إشراقا وبهاء، فأبان ذلك كله عن روعة جلال طبيعة موطني وعظمة جمال معالم وطني.

     فقد لبست المنطقة أبهى حلل جمالها وجلالها، حين رسمت القدرة الإلهية، لوحة فسيفسائية، فنية غنية، امتزجت فيها الخضرة النباتية، والعذوبة المائية، والجمالية الإنسانية، مما كشف عن روعة جبال، وسفوح، وروابي، وأودية، جيجل، وميلة والميلية.




لا تشد الرحال إلا لثلاث
كلمة حق

إنه المسجد النبوي الشريف، شد المسلمون الرحال إليه، من كل أرجاء الدنيا، تهفو قلوب الرجال والنساء إلى الصلاة في رحابه، وزيارة رسول الله صلى الله عليه وسلم، للسلام عليه وعلى صاحبيه أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما، وأرضاهما.




ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- (2)
وراء الأحداث

تناولنا في الحلقة السابقة خبر زيارتنا (الأستاذ نوار جدواني، وأنا كاتب هذه الأسطر) في سنة 2008 لمنزل العلامة المجاهد الشيخ إبراهيم مزهودي  للاطمئنان على صحته ولمعرفة رأيه في مقولة تأخر جمعية العلماء المسلمين عن الالتحاق بالثورة.




القضية الفلسطينية والمسألة السورية -01
تاريخ و حضارة

لا يختلف اثنان على أنّ القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة، وهي محور الصراع  بين الحق والباطل، بين أمة تعيش انتكاسة حضارية بالغة الخطورة، وبين كيان استيطاني صنع على عين المشروع الاستعماري الغربي، الذي مازال يشكلّ الإعاقة الحقيقية لنهوض الأمة من كبوتها، فهذا الكيان الغاشم، الذي يدير -بالنيابة عن المشروع الغربي- عملية التحكم في مقدرات الأمة، والعمل الدائم والمستمر، لإبقائها في دائرة الصراع، استطاع -بالرغم من كثافة الرفض الذي قوبل به في العالم الإسلامي- أن يخلط جميع الأوراق المشكلة لأهم تفاصيل قضية الصراع العربي الإسرائيلي، وأن يبعثر كلّ ما وفرته أيدلوجيا العداء لمشروعه الخبيث، من قوة الخطاب الرافض والمقاوم لوجود هذا الكيان في أرض عربية إسلامية، منذ أن كان الصراع العربي الصهيوني في أوجه (من قيام الكيان الصهيوني 1948م إلى نهاية الثماننيات). وإلى يومنا هذا، فالقضية الفلسطينية فقدت الكثير من بريقها السياسي والنضالي، عند الأنظمة والشعوب على حدٍ سواء، فالأنظمة العربية الشمولية، بالرغم من أنها أدارت الصراع ضد الكيان، إلاَّ أنَّها لم تكن جادة يوماً في تحرير فلسطين، وإخراج هذا الكيان الغاصب من أرض تنتمي جغرافياً لما كان يسمى في أدبيات الفكر القومي بـ"الأمة العربية"، وشيئاً فشيئاً ابتعدت سياسات هذه الأنظمة عن الالتزام بهذه القضية، وتحَوَّلت القضية المركزية للأمَّة، إلى قضية قُطْرية خالصة، تحَمَّل الشعب الفلسطينيّ، كلّ تبعاتها، وخرج العرب من دائرة الصراع تماماً، واستفرد الكيان الصهيوني بالشعب الفلسطينيّ، ليأخذ الصراع  منحنى آخر لم يعرفها من قبل منذ قيام  الكيان الصهيوني عام 1948م.




"ماكرون" والماكِرُون..!
بالمختصر المفيد

التصريحات الأخيرة التي أدلى بها المرشح الرئاسي السيد"ماكرون" التي اعتبر فيها الاستعمار الفرنسي للجزائر وما فعله جرائم حرب ضد الإنسانية، استقبلها الجمهوريون واليمينيون المتطرفون باستياء كبير، وضوضاء عالية، واستقبلها بعض الجزائريين بقبول حسن، أما بعضهم الآخر فقد ذهب إلى أن ما صرح به "إمانويل ماكرون" يدخل في لعبة الحملة الانتخابية المراد منها دغدغة عواطف الجزائريين، سلطة وشعبا، خاصة الجالية الجزائرية ومعها المغاربية المقيمة في فرنسا التي لها تأثيرها القوي في ملء الوعاء الانتخابي لأي مرشح، ولها القدرة على ترجيح الكفة في أي مسار انتخابي وأهمها الانتخابات الرئاسية..!




فلسطين لن تذل ولن تستكين وستنتصر ولو بعد حين...
محطات

قد يكون الموقف الذي عبّر عنه "ترنمب" من حل الدولتين قد ساء بعض الفلسطينيين والكثير من العرب والمسلمين، في حين كان يجب أن يسرهم، لأنه كشف لهم عن الوجه الحقيقي للإدارة الأمريكية التي لطالما كانت في الماضي تراوغهم وتتظاهر بالوقوف إلى جانبهم، بينما كانت تغرر بهم وتخدعهم وتسعى جاهدة لترجيح كفة خصومهم، كما أن هذا الموقف الذي كشف عنه "ترنمب" قد وضع حدا للآمال الكاذبة التي كان يعلقها بعض الفلسطينيين على الحلول التفاوضية مع الإسرائيليين، فها هم يريدون اليوم الانتقال بهم من التفاوض على حل الدولتين، إلى التفاوض على حل الدولة الواحدة، وكأنهم يقولون لهم بصريح العبارة: لا شيء آخر لكم عندنا.




بداية المعركة الدبلوماسية
مساهمات

"سلام فياض" أول الضحايا

 

بعد استلام السيد "انطونيو غوتيريس" لمنصبه كأمين عام للأمم المتحدة خلفا لسلفه "بان كيمون" قام بسلسلة من الإجراءات التنظيمية التي من شأنها تحسين الأداء والرفع من مستوى المصداقية الذي أصبح حديث الكثير من المتتبعين لأحوالها، وكان أول هذه الإجراءات تعيين مبعوث شخصي له إلى ليبيا هو السيد "سلام فياض" رئيس حكومة السلطة الفلسطينية السابق، وهو بالمنطق السائد من مواطني دولة من دول أمريكا اللاتينية، لأنه نشأ وترعرع فيها ودرس وتكون ككل مواطنيه الموزعين في أصقاع الأرض "الشتات" ومع ذلك لم يشفع له ذلك، تدخلت الإدارة الأمريكية لعرقلته بل وإزاحته لأنه فلسطيني الأصل والهوية أولا، ولأنه ثانيا يمكن أن يساعد على إيجاد حل للمعضلة الليبية التي لا تريد إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية إيجاده، بل إبقاء الأوضاع في هذا البلد على حالها؛ بل ولربما أيضا لعرقلة السيد "غوتيريس" المعروف عنه أنه من الاشتراكيين البرتغاليين المتعاطفين مع الشعوب المكافحة والمظلومة وكل القضايا العادلة في العالم، وقد سبق له وأن كان ممثلا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة مكلف بشؤون اللاجئين.

محمد الحسن أكيلال




الأديب عمر راسم..الثائرُ على عصره
مساهمات

لا يغيب عن مخيلتنا صورة المصحف الشريف الذي افتخرت به المطبعة الثعالبية، وشهّرته في فهرستها مطلع الثلاثينيات من القرن العشرين، فوصفته بقولها: «وهو المصحف المومأ إليه بخط مغربي واضح جلي، جميل ليس له نظير ولا مثيل، وبالاختصار فما على المشتري إلّا المقابلة بين طبعنا وطبع آخر، ليظهر له الفرق الكبير»(1)، لم يكن ورق المصحف الصقيل هو من شدّ انتباهنا إليه، بقدر خطّه المغربي الجميل الذي تشرّف الأديب والفنان عمر راسم بإنجازه، لقد اِكتحلت بمرآه عيون أجيال من شباب الجزائر والمغرب العربي.

بقلم الأستاذ: محمد بسكر




جماعة ربانية وقائد مُلهَم
مساهمات

خطب في أتباعه فقال: " أيها الإخوان هل أنتم على استعداد أن تجوعوا ليشبع الناس؟ وأن تسهروا لينام الناس؟ وأن تتعبوا ليستريح الناس؟ وأخيرا أن تموتوا لتحي أمتكم؟".

عبد العزيز كحيل




فضيلة حفظ اللسان
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة خطيـب المسـجد الأقصى المبـارك

          وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق    www.yousefsalama.com




المقال المشهور اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.

  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

روضة البصائر
[ روضة البصائر ]

·كيف نستثمر ما تبقى من أيام رمضان..إيمانيا؟
·روضة البصائر العدد 398
·روضة البصائر العدد 397
·إذا خشع جبار الأرض فقد رحم جبار السماء
·روضة البصائر العدد 384
·روضة البصائر
·كيف يقي نفسه من الحسد؟
·الغدر صفة اللئيم
·سعادة المسلم في الدارين


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7846


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية