الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 18 - 24 شعبان 1438هـ/15 - 21 ماي 2017 العدد 858




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 56 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...
· قيمــة العمـــل في الإســـلام
Wednesday, April 26
· نريد نواباً.. لا نوائب... !
· الاحتفال بعيد العلم في سدراته عاصمة العواصم
· وماذا بعد؟
· تحسين الأداء ...ليس معجزة !
· التجربة التركية
· عندما يتنافس مرشحو اليمين في إهانة المسلمين لكسب أصوات الناخبين!
· من أراد أن يطاع فليطلب المستطاع...؟
· وفي الغرب أيضا مع كل مرحلة انتخابية..تعود حليمة لعادتها القديمة
· مختصر تفسير ابن عاشور 207

مقالات قديمة


  
تحميل العدد الأخير
 الأرشيف

جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
الدكتور عبد الرزاق قسوم

هي –في الجزائر- أم المؤسسات، وأولى الجمعيات، وأس المرجعيات، والسابقة إلى الإصلاح بالخيرات.

 هي شاهدة في التاريخ على كل حدث، ومطهرة، بمنهجها ومقصدها، عن كل خبث، وسامية بجد علمائها وإخلاصهم عن كل عبث.

ولئن بلغت العقد التاسع من عمرها، فإنها على العكس من عمر الإنسان، ما زادها ذلك إلا نضجاً وصفاء، ووهبها سخاء  وعطاء، ووشحها عزماً وإباء.




مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
كلمة حق

من أهم المحاضرات التي ألقيت في هذه الدورة محاضرة الأستاذ الدكتور محمد عبد الحليم عضو المجمع المراسل من بريطانيا، وأستاذ اللغة العربية بجامعة لندن، وعنوانها "البلاغة في دراسات العربية في الغرب: تجربة بريطانيا". تحدث فيها عن مقررات البلاغة في تقليد دراسي للعربية يختلف في طبيعته وأهدافه عن دراسة المقررات في البلاد العربية.




إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
وراء الأحداث

يعتقد كثير من المتابعين للشأن السياسي أن انتخاب السياسي الوسطي الشاب إيمانويل ماكرون رئيسا للجمهورية الفرنسية يوم السابع ماي 2017 قد أنقذ فرنسا من كارثة سياسية، كما أنقذ الاتحاد الأوربي من الموت بالسكتة القلبية، ولذلك جاء الترحيب كبيرا في الأوساط الدولية بفوز ماكرون بنسبة كبيرة من أصوات الناخبين الفرنسيين تجاوزت 66 بالمائة.




الإشاعة.. والسياسة
مع رئيس التحرير

هناك ثلاثة أمور في الحراك السياسي العام لا يستغنى عن معرفتها، إذ تعتبر من محركات الواقع الاجتماعي الرئيسية، وبينها من التشابه ما لا يكاد يرى، ولها من الأثر الإيجابي على حركة المجتمع بالقدر الذي يؤهله إلى القفز بعيدا في النهضة والارتقاء، وكذلك فيها من السلبيات ما يعرضه للتشتت والذوبان لا قدر الله، وهذه الأمور الثلاث هي: الخبر والمعلومة الإشاعة.




ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
محطاتاستوقفني مقال وخبر وردا في جريدة الشروق اليومي، الصادرة بتاريخ 14 ماي 2017، أما المقال فيتعلق بتزايد نسبة النساء المدمنات على تعاطي المخدرات ومعاقرة الخمور، التي بلغت 50 بالمائة قياسا للرجال، وأما الخبر فهو يتعلق بعدد التلاميذ المنتحرين لسنة 2016والتي بلغت 80 تلميذا، مما جعلني أتساءل عن العوامل والمؤثرات التي جرّت على المجتمع الجزائري مثل هذه الكوارث الفظيعة، والتي تدل دلالة قاطعة على أن مجتمعنا ليس بخير، وأنه بات بحاجة ماسة لتدخل مؤسسات مختصة لدراسة هذه الظواهر الخطيرة، التي فرضت نفسها عليه، والتي تحتاج منا إلى معرفة أسبابها والعوامل المؤثرة فيها حتى يمكن التحكم فيها والعمل على تحييدها وإبطال مفعلوها، ومنع تفاقمها،


"ترامب" في فلسطين
مساهمات

الرئيس الأمريكي الجديد سيبدأ أجندته الدبلوماسية بالقيام بزيارة دولة إسرائيل في فلسطين المحتلة، ثم يعرج إلى المملكة العربية السعودية. زيارة كهذه بعد استقباله لرئيس الوزراء الإسرائيلي "نتانياهو"، ثم للملك "عبد اللـه الثاني" ملك الأردن، ثم للرئيس "عبد الفتاح السيسي" رئيس مصر، وأخيرا للرئيس الفلسطيني "محمود عباس" – زيارة كهذه – كان من المفروض أن ينتظر منها الكثير وخاصة وأنه – الرئيس "ترامب" – قد تعرض في بلاده لموجة احتجاجات ما زالت متواصلة، فهو خلال المائة يوم التي قضاها رئيسا حاول أن يظهر بمظهر الرئيس القادر على حل مشاكل العالم بداية من الشرق الأوسط الذي بادر منذ البداية إلى استعمال القوة العسكرية ضد جيش النظام السوري باعتباره في نظره قام باقتراف جريمة حرب باستعماله للسلاح الكيمياوي ضد شعبه في "شيخون". هذا يعني أن الصورة التي يريد العالم إلصاقها به كعنصري ولا سامي ليست هي الصورة الحقيقية له؛ فالرجل المعروف عنه جهله بالسياسة عامة وبسياسة بلاده الخارجية خاصة سيحاول أن يثبت العكس بهذه الزيارة، عدا إذا ما كان "نتانياهو" سيواصل تعنته لإذلاله وإهانته وكشفه على حقيقته.

محمد الحسن أكيلال




أزمة وعي...
بالمختصر المفيد

نعمة العقل لا يجحدها إلا امرئ بهيمي الهوى ولا يجلّها سوى أهل الرسوخ في العلم، والبون شاسع بين من يمشي من أجل بطنه، ومن يمشي على رجلين مُقَدِّرًا مواضع خَطْوِه بتشغيل آلة التفكير التي كُرِّمَ بها، ومن يكاد يمشي على أربع مَثلُه كمَثل العير في البيداء يقتلها الضما والماء فوق ظهورها محمول… 




ليلة القبر الأولى
مساهمات

 رأيت من المناسب أن أذكّر نفسي وإخواني المؤمنين في هذه الجمعة بليلة القبر الأولى ، تلك الليلة المتفردة المتميزة عن باقي الليالي ، موعد لن يُخلفه أحد في إقامة من نوع غير معهود ، وقد ألفنا النزول بفنادق عالية الجودة والبيوت المضيافة ، فما شأن تلك الليلة ؟ لقد ألهانا التكاثر ، اشتغلنا بالدنيا حتى التخمة ، اشتغل بها الغني والفقير والقوي والضعيف والكبير والصغير والمثقف والعامي فكادت تستعبدنا جميعا لأنها أصبحت في قلوبنا لا في أيدينا ، وكم من مسلم اتخذ المنصب ربا فاتخذه المنصب عبدا ، وكم من مؤمن لم تعد المواعظ تزكي نفسه أو ترقق قلبه لأنه انقطع عن الاستعداد ليوم المعاد ، يؤمن بالموت والقيامة نظريا ولا يستحضرهما في حياته اليومية ... هل يبقى هكذا حتى يحتضنه القبر ؟

عبد العزيز كحيل




القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
مساهمات

        يُعدّ الشعور بالأمن والسلام والطمأنينة شرطاً أساسيا من شروط الاستقرار الذي يعدّه علماء سنن التاريخ والاجتماع العامل الأول من بين جملة عوامل وأسس ضرورية لبناء الحضارة وإرساء قواعد التقدم الإنساني.

بقلم/ د. إبراهيم نويري  




فضائــل شهــر شعبــان
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة   خطيب المسجد الأقصى المبارك وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق   www.yousefsalama.com




المقال المشهور اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.

  




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

وراء الأحداث
[ وراء الأحداث ]

·الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
·الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
·العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
·هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
·هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
·ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
·ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- (2)
·ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"-رحمه الله- (1)
·هذا الليل الطويل، متى ينجلي؟


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7920


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية