الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 15 - 21 رمضان 1437هـ/ 20 - 26 جوان 2016 العدد 813




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 695 ضيف/ضيوف 25 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, June 15
· على بصيرة: الصيف ضيّعتِ اللبن
· ملتقى العلم والدين
· وما آفة الأخبار إلا رواتها
· 18 سنة على رحيل العلامة المجتهد الشيخ أحمد حماني، ولم تطبع كل آثاره الفكرية بعد!
· ماذا وراء تسريب أسئلة باكالوريا 2016؟
· بين صائمين..!
· المطلوب : بعث نقاش وطني واسع حول الغش
· الإغراء بالرحيل
· هل تنتصر باريس على نفسها؟
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد (3)
· من نفحـــات شهر رمضـــان المبارك
Saturday, June 11
· الغشّ والخيانة في "باكالوريانا" المُهانَة
· المؤتمر العاشر لحركة النهضة
· ويكي ليكس تربوي في وزارة نورية بن غبريط
· خربت ورب الكعبة..
· يمكرون ...ويمكر الله... وإن غدا لناظره لقريب...
· الإسلام صانع قيم التسامح
· هل يحمي "الحشدُ العشائري" سكان الفلوجة من "الحشد الشعبي"؟
· إسرائيل لا تريد السلام
· التكنولوجيا تقضي على اللحمة الاجتماعية !!
· بين يدي شهر رمضان المبارك
· بين يدي شهر رمضان المبارك
Wednesday, May 25
· الجوّ العلمي الأريج في ملتقى برج بوعريريج
· ملتقى الشيخين والسيدة وزيرة التربية
· رحيل الدكتور بوعمران الشيخ الموسوعة الفكرية، ونموذج التواضع والحكمة.
· حركة النهضة التونسية بين الدعوي والسياسي
· مؤسساتنا العلمية وقيمة التكريم
· حول موقف حركة النهضة التونسية الأخير..1
· شروط النهضة الاقتصادية للجزائر...
· المحافظة السامية للأمازيغية..ردة لغوية ولا أبا بكر لها

مقالات قديمة


  
تحميل العدد الأخير
 الأرشيف

خطاب مفتوح... إلى جيلنا الصاعد الطَموح
الدكتور عبد الرزاق قسوم

يا أبناءنا! ويا فلذات أكبادنا! يا مناط أملِنا، ورمز عزّتنا، وضمان مستقبلنا. أيّها السّالكون مدارج العِرفان، والتّائهون عبر قوارب الشطآن، والقابعون في غياهِب سجون شتّى البلدان!.

سلام على الّذين يصلُهم خطابي هذا، وهم يتألّمون أرقًا، ويتصبّبون عرقًا، يخوضون معركة امتحان الباكالوريا المطعون، ويدفعون ثمن سوءِ التقدير، وعدم التخطيط من المتآمِر والغشّاش والخؤون!.




10رمضان1437هـ شهر رمضان في المغرب الشقيق
كلمة حق

كرم الله شهر رمضان فذكره في القرآن، كما أنزل أول آيات قرآنية فيه، فحق للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها أن يحتفلوا به، وبما أنزل فيه، وهو القرآن العظيم، وأن يتشبهوا بالملائكة في إمساكهم عن الطعام والشراب طوال أيامه، فهذا الشعب المغربي، يقبل على تلاوة القرآن، والعناية به، وبدرسه، وعبادة الله والتعلق به.




تكريم العلامة الأديب محمد الصالح الصديق : الكاتب الذي اعتلى القمة وبقي فيها
وراء الأحداث

كرمت جريدة (الحوار) بمقرها  يوم السبت 13 رمضان 1437هـ  الموافق 18جوان 2016 عميد الكتاب الجزائريين المعاصرين العلامة المجاهد الأستاذ محمد الصالح الصديق بحضور مجموعة من أصدقاء الأستاذ المكرم وتلامذته من العلماء والوزراء والضباط السامين والنواب السابقين، وقد اجمع المتداولون على منصة التكريم على الإشادة بالخصال الشخصية والميزات الفكرية والمناقب الأخلاقية للأستاذ الأديب  الشيخ محمد الصالح الصديق الذي يعتبر هرما ثقافيا حيا، ومفخرة للثقافة الجزائرية، بل للثقافة العربية الإسلامية في العصر الحديث، حيث تجاوزت كتبه المطبوعة المائة كتاب، اقتحم عالم النشر بإرادة وموهبة نادرتين منذ ربيع شبابه الباكر، ففي سنة 1951 (أي قبل65 سنة) أصدر كتابه الأول، وهو ما يزال طالبا في جامع الزيتونة في تونس، رغم صعوبة ظروف النشر، ولكن صدوره أعطى دفعا معنويا وامتيازا أدبيا لهذا الشاب النابغة الطموح، الذي انتزع إعجاب زملائه وأساتذته في جامع الزيتونة، ثم جاء كتابه الشهير“مقاصد القرآن” في سنة 1955، وهو الكتاب الذي أدخله في كوكبة المؤلفين المرموقين على المستوى العربي والإسلامي، وبشر بنضوج موهبة أصلية وثرية تألقت على مدى أكثر من نصف قرن في ميدان الفكر، والفقه، والثقافة، والأدب، والنقد، والتاريخ… ذلك هو العلامة الأديب الأستاذ محمد الصالح الصديق، المولود في 19 ديسمبر 1925 بقرية أبيزار، بدائرة عزازقة، ولاية تيزي وزو، زاول تعليمه الابتدائي في مسقط رأسه على يد والده المرحوم الحاج البشير آيت الصديق، الذي عين إماما لقرية أبيزار لمدة أربعين سنة، بعد أن قدم إليها من قرية إبسكريِّن مسقط رأسه، وقرية البطل الشهيد مراد ديدوش. حفظ القرآن الكريم وعمره 9 سنوات، أخذه والده الشيخ البشير في نزهة إلى العاصمة في ربيع سنة 1934م. والتقوا بإمام النهضةالجزائرية المرحوم الشيخ عبد الحميد بن باديس، ولما علم الإمام بأن الفتى محمد الصالح حفظ القرآن وهو لم يتجاوز السنة التاسعة من عمره، وضع يده على رأس الصبي، وقرأ قوله تعالى: {وأنزل عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما} (آل عمران: 113).  ولا عجب أن يكون لبركة القرآن الكريم الذي حفظه العلامة المجاهد الشيخ محمد الصالح الصديق وهو في صغره، وخدمه على امتداد عمره، ودعاء الإمام عبد الحميد بن باديس له في أول لقاء له به أطيب الأثر في مسيرة التفوق والتألق لـ“عقاد الجزائر"




العبقرية الجزائرية.. والأوضاع غير السوية..
مع رئيس التحرير

في سبعينيات القرن الماضي، بإحدى قرى الجنوب، منع تاجر ابنه من مواصلة التعلم، وأخرجه من المدرسة ابتداء من السنة الخامسة، أي يبلغ من العمر أحد عشر سنة، ولما كان التلميذ ناجحا ومتفوقا في دراسته، عورض الأب في داخل الأسرة ومن إدارة المدرسة، فقال لهم أتريدونه أن يصبح أحسن مني؟




لهذا انتصر الأولون..!
بالمختصر المفيد

إن شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هو نفسه الشهر الذي حقق المسلمون فيه انتصارات باهرة على خصومهم الذين حادّوا الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، فلم يثنهم الجوع والعطش عن بذل الجهد في سبيل الله والإسلام، وما كان الصيام ذريعة للتقاعس والكسل والتواكل..!




إنما تسوء الأوضاع حين تسوء الطباع
محطات

إن سوء أوضاع العالم العربي والإسلامي، وما يجري على مسرحه من أحداث درامية دامية منذ بداية الألفية الثالثة وإلى اليوم، يجعل المنتمين إليهيتساءلونبكل ألم وحرقة: لماذا نحن من دون العالمين سلط علينا هذا العذاب؟ لماذا تنهال على عالمنا هذا وحده المصائب والكوارث انهيالا؟ ما سبب ذلك؟ ما علته؟وإلى متى ستستمر هذه الأوضاع على ما هي عليه؟ ثم هل هي قابلة للتغيير والتحول بها من الأسوأ إلى الأحسن؟ وإذا كان ذلك ممكنا حقا فلِمَ لم نبادر بذلك؟ ما الذي يمنعنا منه، ويحول بيننا وبينه؟ إلى غير ذلك من الأسئلة التي تدل أكثر ما تدل على رفض إنسان هذه المنطقة لما يحدث، وأنه لا يجد له سببا منطقيا يبرره ويجعله مقبولا عقلا، كما تدل على توقه إلى تغييرها واستبدال واقعه الحالي المتأزم، الذي أنهكته الصراعات، ومزقته الفتن والحروب، بواقع آخر لا تعبث به فيه الصراعات، ولا يزعجه فيه هدير الدبابات، وأزيز الطائرات، ودويالانفجارات.




تسريب موضوعات البكالوريا انحطاط معنوي رهيب
مساهمات

الراجح لدى قوم أن أغلبية النخبة المثقفة عندنا ليست راضية على المستوى التعليمي التربوي في جميع مراحله الابتدائي والمتوسط والثانوي والجامعي أيضا، ويريدون أن يكون أرفع وأرقى وأكثر ارتباطا بالحياة، وعدم الرضا والاطمئنان هذا تعبر عنه بعض الكتابات في الصحف بين الحين والآخر،

بقلم: إبراهيم قمور




صورة من أخلاقيات أهل مكة المكرمة في ذاكرة ابن بطوطة
مساهمات

يكاد أهل الأدب والوصف والتاريخ والرحلات يُجمعون على أن أهمّ وأخصب وأغنى نص عربي قديم في فن الرحلة ووصف المدائن والأمصار هو نص أو مدونة الرحالة المغربي الطنجي محمد بن عبد الله اللواتي الشهير بلقب ابن بطوطة، الموسوم بـ "تحفة النظّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار "..

بقلم: د. إبراهيم نويري ــ كاتب وباحث أكاديمي 




عملية ملهى أورلاندو..في خدمة ترامب ودعاة الإسلاموفوبيا
مساهمات

   انشغل العالم الأسبوع الماضي بالعملية الدموية التي نفذها شاب أمريكي مسلم من أصل أفغاني في ملهى للشواذ بمنطقة أورلاندو، وأزهق فيها أرواح 49 أمريكياً، ثم بعملية قتل شرطيٍ فرنسي وزوجته في باريس على يد شاب فرنسي مسلم، وتحدّثت وسائل الإعلام العالمية عن خطر "الذئاب المنفرِدة" لتنظيم "داعش" والتي بات خطرُها يتعاظم في الغرب بعد اشتداد الحصار على التنظيم في العراق وسوريا وليبيا.

بقلم: حسين لقرع




شهر رمضان... شهر التكافل والإحسان
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة

                                                 خطيــب المســجد الأقصــى المبــارك

                                                   وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق 

www.yousefsalama.com



المقال المشهور اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.

  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

وراء الأحداث
[ وراء الأحداث ]

·ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- . (1)
·عودة إلى قضية ترتيب سور القرآن الكريم؟!
·نحو احتضان إسرائيل في الجامعة العربية!
·تعريف الإرهاب، هل يحل المشكلة؟!
·عملية ثأرية، أم ورطة متجددة؟!
·ذكريات عن نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: العلامة محمد الأكحل شرفاء
·نظام السيسي وغواية "شيطنة" المقاومة!
·تحفيز فكري، أم دفاع عن الغلط؟!
·الغضب الذي صدم الغرب؟!


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7616


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية