الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 22 - 28 رمضان 1437هـ/ 27  جوان 03 جويلية 2016 العدد 814




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 733 ضيف/ضيوف 42 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, June 22
· خطاب مفتوح... إلى جيلنا الصاعد الطَموح
· 10رمضان1437هـ شهر رمضان في المغرب الشقيق
· تكريم العلامة الأديب محمد الصالح الصديق : الكاتب الذي اعتلى القمة وبقي فيها
· العبقرية الجزائرية.. والأوضاع غير السوية..
· لهذا انتصر الأولون..!
· إنما تسوء الأوضاع حين تسوء الطباع
· تسريب موضوعات البكالوريا انحطاط معنوي رهيب
· صورة من أخلاقيات أهل مكة المكرمة في ذاكرة ابن بطوطة
· عملية ملهى أورلاندو..في خدمة ترامب ودعاة الإسلاموفوبيا
· شهر رمضان... شهر التكافل والإحسان
Wednesday, June 15
· على بصيرة: الصيف ضيّعتِ اللبن
· ملتقى العلم والدين
· وما آفة الأخبار إلا رواتها
· 18 سنة على رحيل العلامة المجتهد الشيخ أحمد حماني، ولم تطبع كل آثاره الفكرية بعد!
· ماذا وراء تسريب أسئلة باكالوريا 2016؟
· بين صائمين..!
· المطلوب : بعث نقاش وطني واسع حول الغش
· الإغراء بالرحيل
· هل تنتصر باريس على نفسها؟
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد (3)
· من نفحـــات شهر رمضـــان المبارك
Saturday, June 11
· الغشّ والخيانة في "باكالوريانا" المُهانَة
· المؤتمر العاشر لحركة النهضة
· ويكي ليكس تربوي في وزارة نورية بن غبريط
· خربت ورب الكعبة..
· يمكرون ...ويمكر الله... وإن غدا لناظره لقريب...
· الإسلام صانع قيم التسامح
· هل يحمي "الحشدُ العشائري" سكان الفلوجة من "الحشد الشعبي"؟
· إسرائيل لا تريد السلام
· التكنولوجيا تقضي على اللحمة الاجتماعية !!

مقالات قديمة


  
تحميل العدد الأخير
 الأرشيف

الربيع الأوروبي المعكوس في انجلترا
الدكتور عبد الرزاق قسوم

في الوقت الذي يغرق فيه المجتمع العربي الإسلامي، في وحل الدرك الأسفل من الانحطاط، والدمار، فتشرد نساؤه عرايا في العراء، ويتيه أطفاله، ضحايا، يلتحفون السماء، ويعاني كهوله، وشيوخه، شر أنواع البلاء.




شهر رمـضان في المغرب الشقيق2
كلمة حق
أما المساجد فهي مكتظة بالمصلين العابدين، ففي مسجد حسان مثلا ترى الشباب والشيوخ والنساء والرجال تمتلئ بهم ساحاته في داخله وخارجه في الهواء الطلق تسمع قراء للقرآن ندية، في صلوات التراويح، وأنت في الهواء الطلق، والنسيم العليل، لا تشعر بتعب ولا نصب، وإذا قضيت الصلاة ترى الناس جماعات وفرادى تمتلئ بهم الشوارع والساحات في مدينة الرباط، رباط الفتح التاريخية.




عندما تلبس الفضيحة ثوب النجاح !
وراء الأحداث

يحتار المرء فيما إذا كانت اللغة هي التي فقدت معانيها أم أن وزيرة التربية الوطنية السيدة نورية بن غبريط، هي التي فقدت توازنها، أم أن استغباء المواطنين قد أصبحت من الهوايات المفضلة لدى الحكومة، إذ من المريب حقا أن تعتبر تلك الصدمة المريعة التي فجعت أبناءنا في امتحان الدورة العادية لشهادة البكالوريا (29ماي ـ 2جوان 2016 ) ثم الكابوس المخيف والمرهق للأعصاب الذي عاشه أبناؤنا في الدورة الجزئية، مما يبعث على الارتياح وتوزيع الثناء على الأطراف المساهمة في تحضيره وتنظيمه. 




ومن آفات الأخبار أيضا
مع رئيس التحرير

تكلمنا في موضوع سابق عن آفة من آفات الأخبار وهي رواتها، الذين يزيدون فيها وينقصون منها بمقتضيات ومبررات ذكرناها، ثم بدا لي أن هناك آفة أخرى للأخبار أخطر وأخبث، وهي صناعة الخبر نفسه، حيث أن الأخبار أضحت صناعة من الصناعات التي تستعملها الدول والفئات المتناحرة في صراعاتها مع خصومها، فلم يعد الخبر مجرد رواية ينطق بها زيد فيتلقفها عمرو لينقلها إلى فلان وعلان، وإنما الخبر اليوم قد يكون لا أساس له أصلا، فتنبني عليه الكثير من الآراء والمواقف، فيساهم في تثبيت أمر وإلغاء أمر آخر.. ويبرئ شخصا ويجرم شخصا آخر..؛ بل قد تكون صياغة خبر لا تثبت شيئا ولا تنفيه، لما فيها من الإيهام بأمور قد تكون عفوية أو مقصودة.




ولكن كانوا أنفسهم يظلمون..!
بالمختصر المفيد

لا يجوز نقلا وعقلا أن نُحمِّل أحدا جريرة أحد آخر، لأنه كما علمنا القرآن الكريم{ َلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}، ومن العدل أن لا نبخس الناس أشياءهم، فنقول -دون أن يَجْرِمَنا شنآن قوم- للمحسن أحسنت، ونقول للمسيء أسأت ولو كان ذا قربى..!




زمن إدارة الأزمات...
محطاتيبدو أن عصرنا هذا قد تميز عن سالف العصور والحقب، بكثرة الأزمات المعقدة التي تمور فيه مورا، وعجز إنسانه على ما أوتي من ذكاء وعلم وتقنية متطورة عن حلها، والتخلص من الأوضاع الصعبة التي تفرضها على الناس أمنيا واقتصاديا واجتماعيا، 


خصام بين المسجد وبين السوق
مساهمات

الأمكنة مثل بقية الأشياء والناس، فيها المفضلة المحبوبة، وفيها المذمومة المكروهة، وذلك بحسب ما تساعد على نشره من فضائل ونقائص، وفي هذا المعنى نلاحظ، وفي أغلب الأوقات، الخصام المتجدد بين المسجد وبين السوق، إذ أن أحدهما يوزع المثل العليا ويدعو إلى الصواب في الأمور، والآخر يزرع النقائص ويرغب في ارتكاب الخطايا، وهذا ما يسبب الخصام الدائم بين الطرفين والذي يشتد حينا ويضعف أحيانا بفعل الظروف المتغيرة، ومن المقرر الثابت لدى العقلاء أن المساجد هي أحب الأماكن إلى الله، لأنها ميدان للهداية والرشد، والعبادة والتوبة، والحق المنشود، بينما الأسواق وفيها المطاعم والطبخ، هي أكره الأماكن إلى الله لأنها أمكنة للثرثرة والغش والنفاق والاعتداءات اللفظية واليدوية، والخصام الذي ينبعث لأتفه الأسباب، وخاصة أثناء شهر الصيام الذي نمر به، أو يمر بنا في هذه الأيام التي تتخاصم فيها فضائل المسجد مع نقائص السوق، والسؤال لمن تكون الغلبة والرجحان؟

بقلم: إبراهيم قمور




الاحتلال يتغوّل ضد الفلسطينيين: مواجهــة الحجــــارة بالرصاص!
مساهمات
   بعد أيّام قليلة من انقضاء مؤتمر «هرتسيليا» للأمن الصهيوني، والذي شارك فيه ممثلون للسلطة الفلسطينية وبعض عرب التطبيع والهرولة، قامت قوات الأمن الصهيونية بإطلاق الرصاص الحيّ على سيارة فلسطينية برام الله وقتلت فتى لا يتعدى الـ15 من عمره، وجرحت أربعة آخرين، وحجّتها في ذلك أن هؤلاء الفتية قد رجموا عددا من المستوطنين بالحجارة وتسبّبوا في جرح اثنين وإلحاق الضرر بـ12 سيارة، قبل أن تتراجع لاحقاً وتقول إن الفتى محمود بدران «ربما» كان مجرّد مارٍّ بالشارع خلال إطلاق الرصاص! 
بقلم: حسين لقرع



التعجيل بالفطر..والسنن المصيرية !
في رحاب السنة

من مقاصد هذا الدين اليسر والاعتدال، ولن يشادّ الدين أحد إلا غلبه، ولا نزال نرصد سقوط بعض المتنطعين لأسباب كثيرة، قد يكون منها الرغبة باستدراك ما فات، باتباع الهوى في الإكثار من طاعة لم تثبت، أو بهجر تحذير نبوي، قد يدرجه بعض الفقهاء في التخلّي الذي  لا يجلب إلاّ العتاب، وقد يذهل بعضنا عن الحكمة من وراء بعض المناهي المخفّفة، أو التي تبدو كذلك، ويكون النهي فيها مرتبطا بأمر يُضفي عليها الأهمية، بالرغم من أنها في آخر سلم الأولويات، وقد لا يبدو فيها ذلك التأثّم إلاّ حين يأخذ الأمر فيها البعد الجماعي، الذي قد يؤشِّر إلى أن هناك خللا على مستوى الوعي ببيِّنات هذا الدين.




شهر رمضان... شهر الانتصــارات والذكـــريات
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة

                                                   خطيــب المســجد الأقصــى المبــارك

وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق  

www.yousefsalama.com



المقال المشهور اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.

  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

تذكرة
[ تذكرة ]

·خصائص المنهج الباديسي في ميدان تصحيح للعقيدة(3)
·خصائص المنهج الباديسي في ميدان تصحيح العقيدة الإسلامية على طريق المصالحة والتسامح (2)
·القصائد المولدية في شعر محمد العيد آل خليفة (5)
·القصائد المولدية في شعر محمد العيد آل خليفة (4)
·القصائد المولدية في شعر محمد العيد آل خليفة (3)
·القصائد المولدية في شعر محمد العيد آل خليفة (2)
·القصائد المولدية في شعر محمد العيد آل خليفة (1)
·الإمام البوصيري وقصيدته البردة (5)
·الإمام البوصيري وقصيدته البردة (4)


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7621


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية