الاثنين 30 ربيع الأول 06 ربيع ا

الإثنين 24- 30 محرم  1436 هـ /17- 23 نوفمببر 2014 العدد: 730




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




مقالات سابقة
Monday, November 10
· الشتاء العربي بصواعقه وبوائقه
· أين الاهتمام بالمسجد الأقصى؟
· يا أهل القدس.. لكم الله وحده.!
· انتخابات تونس: هزيمة الإقصاء!
· عائد من تبسة بعد حضور حفل إطلاق اسم الشهيد العربي التبسي على جامعتها
· ملف مالك بن نبي
· تشديد حصار على غزة وهدم بيوت سكان رفح: مسمارٌ آخر في نعش إنقلابيــــي مصـــر
· إنها بداية النهاية...
· مبدأ المساواة..و مراعاة الفوارق في الطباع(1)
· الإســلام....وتربيــــة الأبنــاء
Sunday, November 02
· ابتسامة الأمل وخطة العمل*
· هل يمكن تفادي هذا الإهمال للتاريخ الهجري؟
· شر البلية...!
· الفتوى رسالة بناء لا معول هدم.!
· الأموال بين القوة والضعف
· الانتخابات التشريعية بتونس دُفعة للربيع العربي.. والديمقراطية الفائزُ الأكبر
· يا غرة نوفمبر يا خير غرة ...لأنت في تاريخنا الوطني أجمل درة...
· ربيع الثورات المضادة
· صهيب عشية الهجرة..والصفقة الرابحة
· فضــل المهاجـــرين والأنصــــار
Tuesday, October 28
· في ذكرى محرم ونوفمبر
· زمن الفلاحة ينظم الفلاحين!
· من أباطيل المتنصرين!
· حركــــات التغيــيـــر وفــقــه الطهـــــارة.!
· أدبنا وثورة التحرير
· يوم 17 أكتوبر1961 المغتربون في موقف بطولي
· أرقام واهية في مكافحة البطالة
· برلمانان وحكومتان وحربٌ أهلية تعصف بليبيا ثــورة 17 فبراير.. من أحلام الديمقراطية إلى كابوس الانقسام
· جمعية العلماء وثورة التحرير المجيدة
· من دروس الهجرة النبوية الشريفــة

مقالات قديمة


  
تحميل العدد الأخير
تحميل العدد الأخير الأرشيف

الفكر المصلح والصالح (في ملتقى عين صالح)
الدكتور عبد الرزاق قسوم

رائع جدًا ما فشلت فيه دولتنا بميزانياتها، ومؤسساتها، وكلّ إمكانياتها، ونجحت فيه عين صالح، بزاويتها، وقرآنيتها، ومعلمي كتاتيبها، ومعلماتها.

فشلت دولتنا في الحفاظ على ملتقى الفكر الإسلامي الذي كنّا نعدّه طيلة سنوات عديدة وسامًا تعلّقه الجزائر على جبينها، فيؤمها بسببه صفوة علماء الأمّة ومفكروا الإنسانية، لما كانوا يجدونه فيه من سموّ فكر، وحريّة رأي، ومنهجية تحليل، وتعليل للقضايا الإنسانية والإسلامية. 




متى ينتهي ما بين فتح وحماس؟
كلمة حق

رجعت هذه الأيام أشياء تشير إلى سوء العلاقات بين فتح وحماس، بما وقع من تفجيرات لا يعلم لحد الآن مصدرها، وأخذ بعض هؤلاء يتنازعون في الجزيرة، وأخذ صاحب الحوار في هذه القناة يلح على استمرار هذا الحوار غير الوديّ، وهو حوار ما كان ينبغي أن يبث على الناس، يسمعه الصديق والعدو، وفيه اتهامات غير محققة بدليل ولا تحقيق، ويبدو أن النزعة الحزبية أصبحت مغروسة في النفوس لا يستطاع الفكاك منها، وتبدو لا شعوريا في كل لحظة تقع فيها بعض الأشياء التي لا ينبغي أن تكون سببا للإثارة والنزاع، ومع الأسف أن تقع المصالحة عدة مرات ثم تعود الأمور على سوء تصرف وسوء معالجة الأمر فيما بين الجهتين، للوصول إلى الحقيقة، والتصرف بما يتناسب مع ذلك.




حمدي قنديل مفكر قاوم الظلم...ثم مجده!
وراء الأحداث

لم تجر الرياح بما تشتهيه سفينة الإعلام المصري حمدي قنديل في معرض الكتاب الدولي التاسع عشر بالجزائر، فقد تجرأ صحفي جزائري حر على إسقاط قناع البطولة الإعلامية عن حمدي قنديل الذي استطاع أن ينسج لنفسه خلال بضعة عقود صورة صحفي جريء وصادق، وعاشق للحرية، ومستعد للتضحية من أجلها وتحدي جبروت الطغاة.




أيها المسؤولون "الحجاب" خط أحمر..!
بالمختصر المفيد

الحجاب واجب شرعي على المرأة المسلمة البالغة بدليل الكتاب والسنة، لا يجادل في ذلك عاقل مسلم...!

قال الله تعالى:{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى}(سورة الأحزاب:33).




فرنسا والاعتراف بالدولة الفلسطينية !!!
مساهمات

هل نستطيع أن نصدق ما تمّ تناوله إعلامياً بحر الأسبوع الماضي من أنّ فرنسا فعلياً تنوي الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهل نستطيع أن نؤمن حقاً بمشروع فرنسا تجاه الفلسطينيين القاضي باعتراف وجيه وصريح بأنّ هناك دولة تسمى فلسطين، وشعب تحت القهر الإسرائيلي، وأن هذا الاعتراف هو اعتراف مبدئي غير مبني على خداع سياسي تعودنا عليه من قبل الغرب وفرنسا على وجه الخصوص.

بقلم: عبد الباقي صلاي




يسعون إلى إجهاض انتفاضة القدس الأقصى ليس ملك "حماس" يا أيها العرب..!
مساهمات

   في الوقت الذي كان فيه الفلسطينيون والعرب ينتظرون أن تتحرك الأنظمة العربية والإسلامية لنصرة المسجد الأقصى بشتى السبل الممكنة، بعد أن أصبح يتعرّض في الأشهر الأخيرة لعمليات تدنيس يومي من قطعان المستوطنين وكذا النوّاب والمسؤولين الصهاينة في مختلف المستويات، فاجأ الجنرال عاموس جلعاد رئيس الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الحرب الصهيونية الجميع بتصريح للإذاعة العبرية أكّد فيه أن عدداً من الدول العربية قد بذلت "جهوداً" حثيثة بطلب من الكيان الصهيوني لوقف ما أسماه "عمليات التحريض" في القدس.

بقلم: حسين لقرع




هل تحول الناس في البلاد العربية والإسلامية إلى ربوت ...؟
محطاتقد يبدو هذا السؤال للبعض غريباً بعض الشيء، وقد يبدو للبعض الآخر لا معنى له، ولكنه من وجهة نظري سؤال جد وجيه ولا بد من البحث الحثيث عن جواب منطقي له، وذلك أن هناك شواهد كثيرة تشير إلى أننا لم نعد نتصرف بمطلق إرادتنا الحرة، وأن الكثير من تصرفاتنا يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أننا ألغينا عملية التفكير عندنا وعطلناها تماما، وأن كل ما يصدر عنا إنما يتم وفقا لأوامر وإيعازات أناس آخرين لا علاقة لهم بنا،ولا صلة لهم بثقافتنا وحضارتنا ومعتقداتنا، والذي يفرض علينا ذلكم السؤال العجيب الغريب، و يؤكد تحولنا إلى مجرد آلات صماء لاحول لها ولا قوة، 


اطمئنوا أيها العرب القدس أمانة في أعناق نساء فلسطين
تاريخ و حضارة

إليك أيها المسجد المغتصب أتحدث، إليك وحدك أوجه سؤالي المقموع في زمن القمع المشهود، لك أيها الرمز الدفين في أعماق جبننا، وفي أعماق تخاذلنا المفرط، أرفع نحوك صيحة المظلومين، المقهورين من أبناء هذه الأمة المتعثرة بفعل سلوك الذين مُلِّكُوا زِمَام أمرنا، فاستباحوا العقل والوجدان والضمير، وقتلوا فينا نخوة الرجال، وسيرونا عبيداً تحت سلطان الذّل والهوان، لم تعد أيها الرمز الدفين فينا مغتصباً، لأنّنا استبدلنا حريتنا بعبودية اغتصبت كياننا، واستباحت شوكتنا، فإن لم تنجدنا بكبريائك فمصيرنا إلى الزوال.. نعم أنت من سينجدنا من مصير صنعناه بأيدينا، لأنّك حرّ برغم قيود الاستعمار المعهود، أما نحن فعبيد بذل استمرأنه بلا قيود، معذرة أيها المسكون في أعماق أعماقنا، لك وحدك نزف عَبَرات الانكسار، ولك وحدك نقدم عِبَرات الاعتذار فمعذرة أيها الرمز الكبير، معذرة على خذلاننا، وجبننا وسكوتنا وهواننا، فلم يعد لك من نصير إلا حرائر فلسطين.




مبدأ المساواة..ومراعاة الفوارق في الطباع(2)
في رحاب السنة

حين "لا تجوز" أو"لا تُقبل" شهادة البدوي على قروي-في نص حديثي- فإن المنطوق يذهب باتجاه حكم غير قابل للنقض، أو هكذا يبدو لمن لا خبرة له بالنصوص وشرّاحها، أما حين نعرِّج على كلام الفقهاء فإننا نجد سياحة في النص تستبطنه، وتستحضر المقاصد والحِكَم، وقد يشرِّق الخلاف ويغرِّب -في كثير من القضايا- حتى لا نكاد نلحظ أحيانا أن المختلفين ينطلقون من نص واحد، وقد يُذكر الخلاف وتطول مسائله، لنكتشف في الأخير بأنه لفظي، وأن الجميع متفقون على الحكم، إذا روعيت في التكييف وفي التطبيق أمور معينة.




بيـت المقــدس...الأرض المبـــاركــة
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة خطيـب المسجد الأقصى المبارك وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق www.yousefsalama.com




المقال المشهور اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.

  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى

في يوم الجمعة 10 ذي القعدة 1435هـ الموافق لـ 5 سبتمبر 2014م، اُختُتِمت أشغال الجامعة الصيفية الأولى لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالمركب الدولي للكشافة الإسلامية بسيدي فرج بالجزائر العاصمة، والتي دامت ثلاثة أيام شعارها: "على بصيرة" المستوحاة من الآية الكريمة: {قُل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة}.

وتمّت بحضور ثلّة من أبناء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ممثلة في المكتب الوطني والهيئة الاستشارية العليا، وشُعَبها الولائية، وفرعيْ الطلبة والنساء، وبعد مداخلات علمية ومناقشات وإثراءات وورشات متعدّدة أكّدت الجمعية على الآتي:

أولا: تثمين الجهود المبذولة لتعميق رؤية جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ورسالتها.

ثانيا: تفعيل التواصل بين هيئات الجمعية وشُعبِها، وتعزيز حضورها الإعلامي.

ثالثا: التركيز على رسالة الجمعية في إصلاح المجتمع.

 

 

رابعا: الاهتمام بهيئة الشباب تربويًا وعلميًا وثقافيًا، وتثمين نشاط الفرع النسوي للجمعية وتعزيزه.

خامسا: الانتباه إلى التحديات المتنوّعة التي تهدد وحدة المجتمع الجزائري وأمنِهِ واستقراره.

سادسا: الدعوة إلى التعقّل والحكمة في معالجة الصراعات الداخلية التي تعيشها العديد من الأوطان العربية والإسلامية كالعراق، وليبيا، وسوريا، ومصر، ومالي، واليمن والصومال، والسّعي إلى حلّ الخلافات بالحوار، والتحذير من الاستقواء بالأجنبي.

سابعا: التأكيد على قضية الأمّة المركزية ممثلة في فلسطين والأقصى والمقدّسات، وغزّة، وذلك بالوقوف في وجه مشاريع التهويد والتهديم والعدوان، وضرورة دعم القوافل التي تسيِّرُها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لأهل غزّة.

 

 أ.د عبد الرزاق قسوم

رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين                                       



البيانات السابقة للجمعية



روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

في رحاب السنة
[ في رحاب السنة ]

·مبدأ المساواة..ومراعاة الفوارق في الطباع(2)
·مبدأ المساواة..و مراعاة الفوارق في الطباع(1)
·صهيب عشية الهجرة..والصفقة الرابحة
·الحب في الله..والولايات الزائفة
·الطائفة المنصورة بين أهل الحديث وأهل غزة (5)
·الطائفة المنصورة بين أهل الحديث و أهل غزة (4)
·الطائفة المنصورة بين أهل الحديث وأهل غزة (3)
·الطائفة المنصورة بين أهل الحديث و أهل غزة (2)
·الطائفة المنصورة بين أهل الحديث و أهل غزة (1)


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 6511


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع عفاف عنيبة



عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.04 ثانية