الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 17-23 ربيع الثاني 1438هـ / 16-22 جانفي 2017 / العدد: 841




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 201 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Monday, January 09
· أدب الخــلاف
Wednesday, January 04
· وماذا عن الحصاد العذب؟
· هل في سوريا والعراق من درس ؟
· صحوة دولية وتراجع عربي بخصوص الاستيطان الإسرائيلي!
· قراءة في أهم أحداث 2016
· التقليد الأعمى..!
· بين ماض فات... ومستقبل آت...
· التفكير في نهضة الأمة..واللحظة المؤلمة
· الإسلام الذي يريدون..
· أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(3)
· حقيقـة الحيــاء
Tuesday, December 27
· الحصاد المـر
· هل استُعْمِرَتْ سوريا؟
· نجم الإسلام الذي لا ينطفئ !
· البصائر في ذكراها الواحدة والثمانين
· مسار القضية الفلسطينية.. إلى أين..!؟
· آفة اسمُها الرقية
· في مناسبة انعقاد المجلس الوطني للجمعية حديث من القلب
· مسؤولية المفكرين إزاء واجب النهوض بواقع الأمة
· أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(2)
· رجال يبلغـون بالإيــمان أعلـى الرتـب
Wednesday, December 21
· حلَــــب... وســــوء الـمنـقـلــــب...
· تلاعب الدول بمصير شعب حلب
· هل تكفي الدموع أمام حريق حلب!؟
· الحلف الروسي ومعركة حلب: انتصار بلون العار!
· ثمرات التوحيد
· صُنَّاع المآسي والآلام..!
· مع اليوم العالمي للغة العربية: هل اللغة العربية في الجزائر بخير...؟
· العالم الإسلامي: مفهوم واحد أم مفاهيم متعددة ؟
· خارطة طريق الراشدين

مقالات قديمة


  
الفُلْــك الجزائــري المشحــون
الدكتور عبد الرزاق قسوم


ظللنا، زمنا طويلا، نمنّي النفس – في الجزائر- بأنّ بلادنا، قد نجت، من الربيع العربي، الذي ظُلم في مبناه ومعناه، وحوّل نهره عن مجراه. هذا الربيع الذي صيّره، حِلف الناتو، بتخطيط من عرّاب ومهندس الإرهاب، برنار ليفي، حوّلوه إلى خريف مجدب، سقط فيه كل ورق وشجر، فأصبح عنوانا للشر، ثم إلى شتاء، قارس، كله صقيع، وبرد، وحرّ، وأخيراً، إلى صيف سموم، قاتل، من شدة الحر.




الأمن
كلمة حق

إن الأمن ضرورة في حياة الإنسان الفرد والمجتمع، الأمن على الأنفس والأموال والأعراض وما إلى ذلك، وهو من كليات مقاصد الشريعة وغاياتها القصوى، ويضادّه الخوف، والرعب، والعدوان على الأنفس والأموال، فحفظ النفوس مقصد كلي من مقاصدها والحفاظ على ثروة الأمة مقصد آخر من مقاصدها الكلية الضرورية، أن لا تنهب، ولا تدمر، ولا تهرب إلى أمم أجنبية، وتحرم منها أمتنا، وقد امتن الله على قريش بالأمن من الخوف، وبالأمن الغذائي في الحرم المكي{الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ}[قريش:03]، إذ جعله حرما آمنا ومن دخله كان آمنا، ودعا له إبراهيم بالأمن والخير.




مبادرات.. النهضة، العدالة والتنمية، حمس، والتغيير: هل هي بداية وعي جديد.. ام مجرد ظرف سياسي؟
مع رئيس التحرير

المبادرة التي قامت بها حركة النهضة مع حركة العدالة والتنمية، وبعدها وحركة حمس مع حركة التغيير، تعد من المبادرات السياسية الهامة في لملمة شتات الطبقة السياسية، ليس لكون هذه الحركات من الإسلاميين، الذين يأمرهم دينهم بذلك، وإنما لأن تكتل الفئات المتجانسة سياسيا وثقافيا، من ضرورات النضال السياسي الجادة والفاعلة، وعليه من المفروض في المجتمعات الناضجة أن تتكتل فيه كل القوى السياسية المتجانسة، ونتمنى بهذه المناسبة أن يتكتل العلمانيون أيضا؛ لأنهم متجانسون سياسيا وثقافيا، والوطنيون أيضا لأنهم متجانسون، وفق التقسيم الإعلامي المتداول والمعهود، ولو رحنا نحصي التكتلات السياسية التي فاقت الستين تكتلا لرأيناها تعود في نهايتها إلى التقسيم المتداول المعروف، إسلاميون وعلمانيون ووطنيون، وهذه الكتل الثلاث، نهايتها واحدة من إثنين، إما في السلطة أو في المعارضة. 




العرب وقضاياهم الضائعة
قضايا وآراء

لقد خرج العرب من كلّ المعادلات السياسية التي ترتبط بكيانهم الموحد جغرافياً وحضارياً، وأرادوا لأنفسهم بأن يكونوا تابعين لا متبوعين، حتى في أهم القضايا التي تخص كيانهم، الهش بفعل الاختلاف والتفرق، الذي ما عرفته هذه الأمة من قبل، لكن العزاء الوحيد الذي ما زال يزرع شيئاً من الأمل، أننا ننتمي جغرافياً وحضارياً إلى كيان أكبر وأشمل، هو العالم الإسلامي، وهو ما يجعلنا نبحث عن أصح المعادلات وأسلمها، لمعالجة أعقد المسائل، التي تقف أمامنا اليوم...




بعد عامين من الهجوم عليها، صحيفة "شارلي هيبدو" تصر على إثارة الكراهية!
وراء الأحداث

جريدة " شارلي هيبدو"  الفرنسية التي جعلت من السخرية من المقدسات الإسلامية واستفزاز المسلمين لعبة ربحية وأساس تجارتها الإعلامية،  عادت بمناسبة الذكرى الثانية للهجوم الذي ذهب ضحيته في شهر جانفي 2015 عدد من العاملين فيها، لإطلاق سهامها على المسلمين وعلى كل أطياف اليسار الفرنسي الذين انتقدوا خطها التحريري المستفز والساخر من عقائد المسلمين، فقد هاجمت الجريدة في عددها الصادر في 4 جانفي 2017 المثقفين والإعلاميين الشرفاء الذين نددوا باتجاهها الإسلاموفوبي .وإذا كانت الافتتاحية التي وقَّعها مدير التحرير، ريسِ، تتحدث عن الاعتداء باعتباره "جريمة سياسية"، وأن "الضحايا قُتلوا بسبب آرائهم السياسية"، فإن ملف العدد تم تكريسه لموضوع "هذا اليسار المنبطح، دوماً، أمام الطغاة". وقالت المجلة إنه "توجّب عليها خلال سنتين، أن تتحمل دروسهم السياسية والأخلاقية: شارلي ذهبت بعيداً جداً. شارلي لا تحترم أحدا. شارلي، هي ربما، من تسببت في ما حصل لها". 




هل الفرنسة هي الحل السليم لمشاكل التعليم...؟
قضايا وآراء

نقلت جريدة الشروق اليومي في عددها الصادر بتاريخ:08/01 /2017 أن وزيرة التربية " بن غبريط " نصبت لجنة وطنية لإصلاح المناهج لاستكمال إصلاحات الجيل الثاني، وأن هذه اللجنة: (قد شرعت في ترجمة كافة المصطلحات العلمية من العربية إلى اللغة الفرنسية، وبالتالي كل مصطلح علمي يذكر بالعربية ثم بالفرنسية وبطريقة تدريجية، على أن يتم إخضاع أساتذة المواد العلمية رياضيات، وعلوم فيزيائية وعلوم تجريبية، إلى تكوين حول المصطلحات تحضيرا لهم للدخول المدرسي المقبل، أين سيتم الانطلاق في تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية) وهذا معناه أن حضرة الوزيرة مصرة على فرنسة التعليم، على رغم المعارضة الحادة لهذا التوجه، الذي يرى فيه المواطنون أنه تكريس للتبعية، وطمس لمعالم الهوية الوطنية، وتخل عن مطلب التعريب، فما الذي جعل الوزيرة تتحدى الجميع، وتصر على رأيها؟




الحكيم من اعتبر بغيره..!
بالمختصر المفيد

لقد انتقل الزمان بنا إلى قرن التكنولوجيا والفتوحات العلمية والاقتصادات القوية ونحن ما نزال نـئن تحت وطأة نفس المشاكل، ونتردى في هاوية نفس الأخطاء والهفوات، ونعيش رهائن حسابات شخصية أنانية فارغة، في حين أن الأمم المتحضرة تخطط لآفاق أوسع في هذا العصر الذي تحوَّل العالم فيه إلى قرية صغيرة..! 




بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات مصطفى محمود،: يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الشريف قاهر
مساهمات

محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا

 

في الوقت الذي رُزئت فيه أمتنا الإسلامية في هذه الآونة الأخيرة بفقد كوكبة من علمائها وفضلائها، ووفاة نخبة من فقهائها ونبلائها، فما إن كفكفت الأمة دموعها، ولملمت ضلوعها على فقد طودٍ منهم، حتى رُزئت بفقد آخر في انفراطٍ لعقد متلألئ وضاء، وتناثر لحباته المتناسقة ، الواحدة تلو الاخرى، فبفقداننا لشيخ مؤرخي الجزائر الدكتور ابو القاسم سعد الله، وبعده رئيس المجلس الاسلامي الاعلى الدكتور بوعمران الشيخ  والشيخ عبد السلام الهراس وقبلهم المفكر طه جابر العلواني والدكتور حسن الترابي  والبروفيسور منصف بن سالم وغيرهم كثير .. وبموت هؤلاء الجهابذة تُطوى صفحات لامعة، وسجلات ناصعة، من خصال الخير المتكاثرة في ربوع عالمنا الاسلامي.




أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(4)
في رحاب السنة

أخرج البخاري (9/69) ومسلم (3/1337) عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إليّ، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي على نحو ما أسمع، فمن قضيت له من حق أخيه شيئا، فلا يأخذه فإنما أقطع له قطعة من النار".




أدب الخــلاف
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة

خطيب المسجد الأقصى المبارك

         وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق   

www.yousefsalama.com






  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

روضة البصائر
[ روضة البصائر ]

·كيف نستثمر ما تبقى من أيام رمضان..إيمانيا؟
·روضة البصائر العدد 398
·روضة البصائر العدد 397
·إذا خشع جبار الأرض فقد رحم جبار السماء
·روضة البصائر العدد 384
·روضة البصائر
·كيف يقي نفسه من الحسد؟
·الغدر صفة اللئيم
·سعادة المسلم في الدارين


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7811


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية