الاثنين 30 ربيع الأول 06 ربيع ا

الإثنين 04 - 11 ذو الحجة 1435 هـ /29 سبتمبر 05 أكتوبر 2014 العدد: 723




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




مقالات سابقة
Tuesday, September 23
· أهي حرب عالمية على السّلام والإسلام؟ (2)
· حلفاء ضد من؟
· الجامعة الصيفية: رؤية متجددة لمهمة حضارية متجذرة!
· حديث صريح عن ظاهرة "داعش"..!
· السنة المدرسية: شكوى في البداية والنهاية
· الفعالية الميتة في أوطاننا. !
· إشراك الميليشيات الشيعية في التحالف يثير المخاوف حربٌ على "داعش" أم على سُنّة 6 محافظات عراقية؟
· مآلات معركة "الحلف" ضد "داعش" ..!
· الخوف من تراجع أسعار البترول...
· إن الله قد كتب عليكم الحج فحجــوا
Tuesday, September 16
· أهي حرب عالمية على السّلام والإسلام؟
· ليبيا إلى أين؟
· هل هو الحنين إلى "عهد الجزائر فرنسية"؟!
· "ستار أكاديمي" عنوان الإباحية المقننة والترفيه الماجن..!
· اقتصاد الهدر والتبذير.... أفلا تعقلون؟
· تأثير الإيمان القوي والضعيف
· هل تمتلك الجزائر مفتاح الإقلاع الحضاري...؟
· وما داعش إلا أجندة أخرى من أجندات أمريكا !!
· المصالحة الفلسطينية على مرمى حجر من الفشل: فهل يستدرك شركاء الوطن الأمر قبل فواته؟
· الحـــــج مــــدرسة الأخـــلاق
Wednesday, September 10
· صيف عربي حار وضار
· الغرور والطغيان مآله الفشل!
· صولات في قنزات
· ...مثل الشعرة في العجين!
· فوضى"المنظومة التربوية"..!
· التحولات السياسية في الشرق الوسط محاولة للفهم -03
· رمزية 20 أوت 1955-1956 (3)
· إن الحرب بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل لم تضع أوزارها بعد...
· الطائفة المنصورة بين أهل الحديث و أهل غزة (2)
· فضل العلـم... وبدايـة العام الدراسي الجديد

مقالات قديمة


  
زفرات حائر في أمر الجزائر
الدكتور عبد الرزاق قسوم

إنني -وأنا الشيخ الطاعن في السن- أعاني مرض الحب، وأي حب؟ وقد يعجب العُذال من شيخ في مثل سني، ويعيش بياض عمره، ويعاني من الحب، ولو لم أحب، فذاك هو العجب.

فإذا كان الحب الذي أعانيه هو أسمى أنواع الحب، وهو حب الوطن، بطل العجب. فحب الوطن من الإيمان، هو حديث ولو لم يقله رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يقول المرحوم مولود قاسم.




يخربون بيوتهم بأيديهم!
كلمة حق

تجند عدد من النظم العربية، وتحالفوا وتنادوا، واستجابوا لنداء الأمريكان، لكن لأي غاية؟ لرد عدوان الصهاينة على فلسطين؟ وهي بلاد العرب والمسلمين ومن مقدساتهم، فهل تحالفوا مع صديق حميم أم مع من يؤيد الصهاينة في استعمارهم لأرض العرب في فلسطين، فلماذا لم يتنادوا ويتحالفوا لرد تأييد أمريكا لليهود تأييدا سياسيا واقتصاديا وعسكريا، وترضخ لفيتو كل مرة ضد العرب والمسلمين، أيكون هؤلاء في مكانة يستحقون التحالف معهم؟




علاء الدين رقيق مكي نموذج لسمو الفكر وشرف الكلمة
وراء الأحداث

رحل الصديق العزيز، الإعلامي النبيل، الأديب الموهوب، علاء الدين رقيق مكي، في صمت ولم تصور قنوات التلفزيون مراسيم جنازته، ولم تتهاطل على قاعات تحرير الصحف برقيات التعازي في وفاته، ولم يصدر عن وزارة الاتصال أو اتحاد الكتاب ما يوحي بأن هذه الهيئات تأثرت لخبر فقدان أحد أركان الصحافة، وأجمل المواهب الأدبية في الجزائر.




من وحي الأحداث الأخيرة: "القيامة" محتومة...ولكن ما أعددنا لها؟!
بالمختصر المفيد

جاءني رجل ضخم الجثة مسرعا وعلى وجهه غبرة، ترهقها قترة، فقال لي: سمعت أن القيامة قد قربت بدليل أن "الروم" سيصلون الشام قريبا، وبعض الإخوة يقولون إن هذا الحدث الجلل علامة من علامات نهاية العالم..؟

فسألته وأنا متعجب من ارتباكه وهلعه: "هل تقيم الصلاة"؟

قال وقد احمر وجهه خجلا: "لا".!




هل يتعرض التعليم العام في الجزائر إلى مؤامرة ترمي إلى إلغائه...؟
محطاتإن ما يتعرض له التعليم العام في الجزائر، يشي بأن هناك من يسعى إلى عرقلته، بل إنه يعمل جاهدا على تحطيمه، وذلك بنية حرمان عامة الشعب منه، رغبة في تمكين طبقة من الناس من الانتفاع بالتعليم ومزاياه، دون سواها من الفئات الاجتماعية الأخرى، حتى يتسنى لها أن تهيمن وتتسلط، وتتفرد بحكم البلد، 


ثقافة النظافة ونظافة الثقافة !!
مساهمات

المجتمعات التي تحظى باحترام كبير هي تلك المجتمعات التي رسمت معالم مستقبلها بكثير من الثقة، وكثير من الانضباط الدائم في معاشها اليومي. فلم تأنس الكسل، كما لم تفهم الحياة منقلبة بمفاهيم متحجرة، فوضعت كل شيء في مكانه، وكل أمر في مربعه الذي يليق به. ولم تكن تفرق بين مجال دون مجال إلا في الواجبات والحقوق. وقد يلوح لأي ناظر يزور هذه الديار من بعيد، أن أصحابها فهموا حقيقة الجمال الروحي الذي انعكس تلقائيا على جماليات واقعهم، فنظفوا ساحتهم وعاشوا في كنفها ضمن نقاء روحي فاخر.

بقلم: عبد الباقي صلاي



مسألة المقاتلـــــين العائدين من سوريا.. هل هم كباشُ فداء لأخطاء حكوماتهم!؟
مساهمات

منذ بضعة أشهر، شرعت دولٌ عديدة، عربية وغربية، في اتخاذ إجراءات عقابية متفاوتة بحق مواطنيها الذين قاتلوا في سوريا ردحاً من الزمن، ثم آثروا العودة إلى بلدانهم لأسباب مختلفة، وتراوحت العقوبات بين السجن لفترات متفاوتة وإسقاط الجنسية وحق المواطنة...

بقلم: حسين لقرع




بداية أفول المشروع الاستعماري الغربي
قضايا وآراء

قد يكون هذا الكلام سابقاً لأوانه، فما نشاهده اليوم من تحولات سياسية عميقة في الشرق الأوسط، يؤكد حقيقة مخالفة تماماً لما نقرره في هذا المقال، فأن تتحدث عن أفول المشروع الاستعماري الغربي، وأنت تشاهد حالة الضعف غير المسبوقة في العالم الإسلامي، فهذا عين الجنون، وبل المبالغة المكشوفة لكل متابع للشأن السياسي، ومع هذا نقرر هذه الحقيقة ونحن مطمئنون لهذه القراءة التي تؤكدها الكثير من الأحداث التي جرت وتجري في عالمنا الإسلامي، وقد تكون الثورات العربية الأخيرة التي بدأنا نرى لها مستنسخات جديدة تمثلت في ثورات مضادة  ينفذها المعادون للتغيير، ويدعمها قادة المشروع الاستعماري الغربي، هذه الثورات وبالرغم من تعثرها الواضح إلا أنّها تشكل البداية الحقيقية لمرحلة الأفول وسقوط هذا المشروع الظالم الذي أنهك العالم الإسلامي وعمل لفترات زمانية طويلة على تفكيك بنيانه الذي تشكل بعيداً عن الصراعات والمؤامرات الدولية، فالعالم الإسلامي استوى كوحدة جغرافية وسياسية انطلاقاً من رؤية دينية صاغها التصور الإسلامي عندما قرر مفهوم الأمة الواحدة كمعامل ضروري وهام في تكوين دولة الإسلام، ولهذا كان أمر الإسلام والمسلمين يخضع دائماً لمفهوم وحدة الأمة، فما إن تسقط دولة الإسلام السياسية حتى نرى لها بديلاً يقوم على نفس المبادئ والأفكار، تجسده رؤية واحدة لأمور السياسة والدولة والمجتمع.




الطائفة المنصورة بين أهل الحديث وأهل غزة (3)
في رحاب السنة

حين تستهوي الناسَ فكرة أو مذهب ينتصرون له، ويحبون كل من يحمله أو ينافح عنه، وقد يجهدون في البحث عن دليل يرقى بمستوى الحماسة إلى درجة اعتقاد يورث الجزم واليقين، ولما كانت النصوص القطعية في الثبوت والدّلالة عزيزة المنال في كثير ممّا يستجدّ فقد يستمسك الأنصار بأي نص ينصر اختيارا، أو دليل يعزز موقفا لا تُرى الحيدة عنه، وهذا الأمر مظنة لمزالق قد لا يسلم من عواقبها أصحاب النوايا الطيبة، حين يستعجلون ظهور أمارة من أمارات الغيب، فتلوح لهم- أو يتوهمونها تحت وطأة ظرف أو نتيجة استضعاف- في رؤيا تتوارد، أو تزكية يتواطأ عليها من يُظن فيهم الصلاح، فيُقْدمون على مواقف لها ما بعدها، ليكتشفوا -بعد نزول البلاء أو الفتنة  وتأخر النصر- أن الوقت لم يحن لما كانوا يترقبونه، ويستعجلون حدوثه.




فضــل عشــر ذي الحجــــة
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق   www.yousefsalama.com




  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى

في يوم الجمعة 10 ذي القعدة 1435هـ الموافق لـ 5 سبتمبر 2014م، اُختُتِمت أشغال الجامعة الصيفية الأولى لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالمركب الدولي للكشافة الإسلامية بسيدي فرج بالجزائر العاصمة، والتي دامت ثلاثة أيام شعارها: "على بصيرة" المستوحاة من الآية الكريمة: {قُل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة}.

وتمّت بحضور ثلّة من أبناء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ممثلة في المكتب الوطني والهيئة الاستشارية العليا، وشُعَبها الولائية، وفرعيْ الطلبة والنساء، وبعد مداخلات علمية ومناقشات وإثراءات وورشات متعدّدة أكّدت الجمعية على الآتي:

أولا: تثمين الجهود المبذولة لتعميق رؤية جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ورسالتها.

ثانيا: تفعيل التواصل بين هيئات الجمعية وشُعبِها، وتعزيز حضورها الإعلامي.

ثالثا: التركيز على رسالة الجمعية في إصلاح المجتمع.

 

 

رابعا: الاهتمام بهيئة الشباب تربويًا وعلميًا وثقافيًا، وتثمين نشاط الفرع النسوي للجمعية وتعزيزه.

خامسا: الانتباه إلى التحديات المتنوّعة التي تهدد وحدة المجتمع الجزائري وأمنِهِ واستقراره.

سادسا: الدعوة إلى التعقّل والحكمة في معالجة الصراعات الداخلية التي تعيشها العديد من الأوطان العربية والإسلامية كالعراق، وليبيا، وسوريا، ومصر، ومالي، واليمن والصومال، والسّعي إلى حلّ الخلافات بالحوار، والتحذير من الاستقواء بالأجنبي.

سابعا: التأكيد على قضية الأمّة المركزية ممثلة في فلسطين والأقصى والمقدّسات، وغزّة، وذلك بالوقوف في وجه مشاريع التهويد والتهديم والعدوان، وضرورة دعم القوافل التي تسيِّرُها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لأهل غزّة.

 

 أ.د عبد الرزاق قسوم

رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين                                       



البيانات السابقة للجمعية



روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

حوارات
[ حوارات ]

·حوار مع الكاتب المغربي محمد العربي المساري
·الحوار الحصري مع الاقتصادي الجزائري الدكتور بشير مصيطفى لأسبوعية " البصائر ": المطلوب الآن إطلاق وزارة سيادية معنية بالاقتصاد والتنمية المستديمة
·تحقيق أهداف التنمية للمخطط الخماسي (2010 - 2014) سيجعل الجزائر رائدة في المنطقة العربية وإفريقيا
·آية الله محمد علي التسخيري للبصائر: فكرة التقريب بين المذاهب الإسلامية تنتشر بين العلماء
·حوار مع الدكتور محمد العربي ولد خليفة
·وزير الشؤون الدينية والأوقاف الدكتور أبو عبدالله غلام الله للبصائر: جامع الجزائر يعد من أعظم منجزات الدولة الجزائرية بعد الاستقلال بل هو أعظمها جميعا حاوره: عبد الحميد عبدوس
·الدكتور فارس مسدور: نماذج اقتصادية كبيرة تتسابق إلى تبني الفكر المالي والمصرفي الإسلامي
·عربي يفوز في سويسرا بأكبر جائزة ابتكار لسنة 2009 في تكنولوجيا المعلومات : خدمة
·سامي الحاج للبصائر: إذا كان الإسلام إرهابا، فأنا أتشرف بأن أكون إرهابيا


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 6461


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع عفاف عنيبة



عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.02 ثانية