الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 76 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
بيوت الله يتزايد عددها فوق التراب الفرنسي
بتاريخ 2-5-1430 هـ الموضوع: قضايا إسلامية
قضايا إسلامية من كان يظن قبل مطلع الثمانينيات أن فرنسا سوف تشهد يقظة إسلامية هامة في السنوات القادمة بعد أن كان هناك مسجد واحد، وهو مسجد باريس الكبير، وتمر السنوات سريعا، وتبعث الحياة الإسلامية من جديد، وتولد في كل حي من أحياء فرنسا قاعات للصلاة، وتبعث مساجد كبرى في "ليون" ومرسيليا،

والشمال الفرنسي رغم الحرب التي يشنها اليمين الفرنسي المتطرف برئاسة جان ماري لوبان رئيس "الجبهة الوطنية الفرنسية" "f.n" ودوفيلي رئيس "الحركة من أجل فرنسا". ولا شك أن اليمين الفرنسي استطاع تجميد بعض مشاريع بناء المساجد في فرنسا، فقد أخر مشروع بناء مسجد مرسيليا "ومسجد مونتزاي" ولكن ذلك لم يوقف مسيرة بناء المساجد في فرنسا، وها هي الجالية الإسلامية في "كريتاي" تحتفل بافتتاح "مسجد الفجر" في المدنية بحضور شخصيات إسلامية ومسيحية، ودعم من الجالية اليهودية التي وقفت مع المشروع، واستطاع سكان "كريتاي" أن ينعموا بمسجد في مدينتهم يحمل اسم "مسجد الفجر" تيمنا بفجر الإسلام في فرنسا، وتؤكد المصادر المقربة من إدارة المسجد أن المسجد لا يضم فقط مكانا للصلاة، بل يمتد نشاطه إلى الثقافة والتربية وتعليم اللغة العربية، ورواق للفن، ومكتبة، وحمام، وقاعة متعددة الخدمات، وقبل افتتاح هذا المسجد كان مسلمو كريتاي يؤدون صلواتهم في عدة أماكن، وكان مشروع "مسجد كريتاي" في ولاية "فالدومارن 94" قد أعلن عنه سنة 1990، وبعد عشرين سنة ولد هذا المسجد، وهو يضم قاعتين للصلاة: قاعة للنساء وقاعة للرجال، وقادرة على استيعاب 2000 مصل، وهو منارة إسلامية جديدة تشع على مدينة "كريتاي" التي كافحت طويلا من أجل أن يكون لها مسجد كبير أسوة بمدن فرنسية أخرى.
صومعة المسجد ترتفع إلى 25 متر في العلو
 ويُرى المسجد من بعيد وهو أمر لا يرتاح إليه المتطرفون، وقد اعتبر هذا المسجد أكثر المساجد أهمية في منطقة "أيل دو فرانس" وقد تحدث مؤخرا السيد كريم بن عيسى رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في "كريتاي" أنه تم بناءً على إحصاء مسلمي كريتاي، وتأكد أن عددهم يتراوح ما بين (4500 إلى 6000) شخص، وقد تم إحصاء هذا العدد في العيد الكبير، أما سكان المدينة بكامل طوائفهم ومللهم ونحلهم، فيقدرون بين (15000إلى 18000 نسمة)، ويقول كريم بن عيسى: إن هذا المسجد يرمز إلى الديمقراطية، ويؤكد لنا حقيقة الحظ الذي نعيشه في هذا البلد، وقد حضرت حفل الافتتاح شخصيات فرنسية عديدة بالإضافة إلى عميد مسجد باريس، وأسقف كريتاي الذي آزر مشروع المسجد، وأيد حق المسلمين في أن يكون لهم مسجد لائق بوجودهم في هذه المدينة، والأهم في كل هذا حضور رئيس الجالية اليهودية لمدينة كريتاي، وكان له موقف رائع فيما يتعلق بمشروع "مسجد الفجر" الذي رأى النور بعد عشرين سنة من التعطيل لأسباب عديدة، واعتبر كريم بن عيسى أن الجدل الذي كان قائما حول إقامة هذا المسجد من المعارض والأنصار قد دخل التاريخ، وقد توجت جهود المسلمين بميلاد صرح إسلامي يعبد الطريق أمام الأجيال القادمة لتستمر في المسيرة، وتعمل على نشر الإسلام وقيمه الروحية في مجتمع يرزح تحت هيمنة المادة والاستهلاك.
زخرفة المسجد
وخبراء "الفسيفساء" الذين قاموا بزخرفة المسجد جاءوا من فاس التي لا تزال تحتفظ بهذه الزخرفة التي تستمد روحها من قصور الأندلس، ويقود المعركة دريس بغداد الذي جيء به خصيصا من فاس ليشرف على عملية الزخرفة وإضفاء طابع الهندسة الإسلامية.
إن المسجد له توابع منها قاعة للشاي ومطعم، ومحل لبيع الصناعة التقليدية، ومكتبة وقاعة متعددة الخدمات، تستقبل طلبة لدراسة اللغة العربية، وقسم لدعم التلاميذ في دراستهم، ونظرا لهذا النشاط الثقافي فإن المسجد قد تلقى مساعدة من البلدية.
إن مسجد الفجر هو بمثابة فجر إسلامي يشع على فرنسا والمستقبل الإسلامي.
مساعدات مالية للمسجد
تقدر بـ"مليون أورو" ومساعدة رمزية من المنطقة ومن الولاية والتي تقدر في مجملها بـ 5.4 ملايين أورو، وباقي التكاليف تكفل بها المؤمنون كما يؤكد ذلك بن عيسى الناطق باسم الجمعية التي أشرفت على إقامة هذا المسجد، ويؤكد السيد بن عيسى أن جمعية بناء المسجد رفضت كل مساعدة أجنبية بما في ذلك مساعدة مؤسسة الملك الحسن الثاني في المغرب، وتريد الجمعية أن تبقى بعيدة عن الهيمنة الأجنبية.
بعض المعلومات عن المسلمين في منطقة val - de- marne   الولاية 94:
تذكر مصادر فرنسية أنه لا توجد إحصائيات رسمية تخص ديانات السكان، واستنادا إلى معلومات مستقاة من جمعيات إسلامية بأن هنالك ما بين 160 ألف إلى 180 ألف شخص مسلم يؤدون فرائضهم في مجموع "فالدومان" val - de- marne أما أماكن وقاعات الصلاة فتبلغ عددها إلى 30 مكانا وقاعات للصلاة منها بعض القاعات تعمل في إطار السرية، ومسلمو هذه المنطقة يتوزعون على "كريتاي" و"شامبيني" وإيفري" "وفيتري" و"شوزاي دوروا" و "أورلي" و"فيل ناف" و"سان جورج" وسوف تعرف السنوات القادمة مزيدا من المساجد وقاعات للصلاة، وقد سرني أن أزور مسجد عثمان بن عفان في ولاية 77 ضواحي باريس صحبة صديقي الإمام والطالب في "السربون" هذا المسجد الذي يؤم المصلين فيه إمام جزائري ورئيس الجمعية وهو جزائري أيضا وقد طلب مني الإمام تقديم محاضرة أمام المصلين بعد صلاة المغرب عن تطور الحياة الإسلامية في فرنسا كما تتبعتها خلال 31 سنة.
وقد نالت تقدير وترحيب الحاضرين، وسوف أقدم عرضا عن هذه المحاضرة في الأيام القليلة القادمة بحول الله إن كان في العمر بقية.  21

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية