الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 57 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
( وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ )
بتاريخ 2-6-1430 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل سألني شاب مغرم بالشعر إلى حد التدله، وله فيه إسهامات واعدة، سألني عن قوله تعالى:}وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ{(يس: 69).

وذكر أنه لولا هذه الآية التي تكبحه عن قول الشعر، وتقلل من رغبته فيه، لكان له فيه محصول وافر، وشأن آخر!
 فقلت للشاب: في القضية نوعان من النصوص: نوع يمنع، ونوع يجيز، فمن الأول قوله تعالى:} وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ، أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ، وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ{(الشعراء: 224/226).
وقوله تعالى:}وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ{، وقوله -صلى الله عليه وسلم-:"لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا خير له من أن يمتلئ شعرا".
ومن الثاني ما رواه الإمام البخاري عن أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:" إن أخا لكم لا يقول الرفث وهو ابن رواحة قال رضي الله عنه:
وفينا رسول الله يتلو كتابه
إذا انشق معروف من الفجر ساطع
 أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا
به موقنات إن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشه
إذا اسثقلت بالبكاء قرين المضاجع
وما رواه أيضا عن حسان بن ثابت أنه قال لأبي هريرة: نشدتك الله هل سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: يا حسان أجب عن رسول الله اللهم أيده بروح القدس؟ قال أبو هريرة : نعم.
 تلك هي طائفة من نصوص الموضوع، وقبل أن نصدر الحكم فيه، لابد من التذكير بهذه القاعدة الكلية العامة في الإسلام، وهي أن كان قول آذى مسلما أو غيره ممن احترمته الشريعة، أو تضمن دعوة إلى فساد في الأرض، أو إشاعة خلق سيء، فهو منكر محرم ممنوع؛ أما ماعدا ذلك فمباح لا شيء فيه!
 ولما كان الشعر قولا، فلابد أن يجري عليه الحكم العام المذكور، فيكون حسنة حسنا مرغوبا فيه، وسيئه سيئا مرغوبا عنه!
أما قوله تعالى:}وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ{ فهو محمول على أنه خصوصية للرسول -صلى الله عليه وسلم- لسمو مقامه عن أن يندمج في زمرة الشعراء.
 وأما قوله -صلى الله عليه وسلم-:"لأن يمتلئ جوف أحدكم..." فمحمول على من غلب عليه الشعر حتى أفسد شؤونه، وصرفه عن جد الحياة! وأما قوله تعالى:}وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ، أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ، وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ{ فأمره واضح من الاستثناء فيمن}إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ{.
 وانطلاقا من كل هذا نهيب بالشعراء أن يتنافسوا في قول الشعر، ويحلقوا في أجوائه البديعة، ويعلموا أن الله الذي أبدع الإنسان بعقله وعاطفته محال أن يخنق العواطف ويكبل المشاعر.16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية