الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 52 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
الإنسان أعظم ما في العالم، وأعظم ما في الإنسان أخلاقه
بتاريخ 17-10-1430 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل جلس عالم حكيم بين طلبته، وأخذ يتحدث في فلسفة التربية، والهيئة الاجتماعية، فسأله طالب نجيب اعتاد طرح أسئلة هامة مفيدة:

مم يتكون المحيط الأدبي أيها الأستاذ؟
فشكر الأستاذ الطالب على هذا السؤال الوجيه، فقال له: سؤال هام، لأن زملاءك جميعا يعنيهم، وينتفعون به وبالجواب عنه! ثم انطلق يقول: تنقسم قوى الإنسان العاقلة إلى عواطف، وإدراك، وإرادة، فهو يشعر بعواطفه، ويعلم بقوة إدراكه ويعمل بإرادته!
وأضاف يقول: ولكل من هذه القوى طائفة من الظواهر الأدبية، منها ما يشعر به، ومنها ما يدرك به ويعلم، ومنها ما يراد ويعمل.
فالتربية الصحية ترمي إلى ثلاثة أمور أساسية تقابل قوى الإنسان المذكورة وهي:
1-             حب الجمال وكره القبح، وهو من قبيل العواطف!
2-             إدراك الحقيقة، وتجنب الوهم، وهو متعلق بالإدراك!
3-             العمل بالفضيلة، وترك الرذيلة، وهو من شؤون الإرادة!
وهنا سأله طالب آخر عن تأثير التربية في الهيئة الاجتماعية. فقال الأستاذ –وعلى محياه إشراقة البسمة لأهمية السؤال أيضا: للتربية على الإجمال ثلاثة أعمال في الهيئة الاجتماعية.
أولا: حفظ الماضي. فلولا التربية لضاع كل ما تجمع للإنسان من معلومات واختبارات وتجارب، لأنها تجمعها وتنقلها من جيل إلى جيل، مع ما يطرأ عليها من تحسينات!
ثانيا: صيانة الحاضر، وذلك بتهذيب النفوس، وتعويدها على احترام القانون وقد أدرك مؤسسو التنظيمات الراقية أن دولهم لا تثبت بدون تعليم العامة، ومن الأدلة على أهمية التربية في صيانة الدول تأثيرها على الجرائم، لأنها تنزه العواطف عن الدنايا، وتقوي الإرادة.
ثالثها: تمهيد سبيل التقدم في المستقبل، فالتربية لا تحفظ الماضي فقط، بل تضيف إليه ما اكتسب الجيل الحاضر، وهو التقدم بنفسه، فالعالم يسير على قدمين اثنين: تقليد القديم، واستنباط الجديد.
وأخيرا قلب الأستاذ الحكيم بصره في طلبته وقال لهم: ومن هنا نقرر في ثقة ويقين أن حاجة الأمم إلى التربية والأخلاق تفوق كل حاجة، وأن الإنسان أعظم ما في العالم، وأن أعظم ما في الإنسان أخلاقه الراقية!.   16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية