الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 24 - 30 رمضان 1438هـ/ 19- 25 جوان 2017 العدد 863




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 142 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الجاهل الغني أم العالم الفقير
بتاريخ 23-10-1430 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل كان بسيطا عاديا متواضعا في محيطه ومع الناس جميعًا، وفي أواخر الثمانينيات ورث مالا باهظا، وأراضٍ واسعة من أبيه، ومنذ ذلك الحين أخذ يتعالى على الناس قليلا قليلا، حتى صار شخصا آخر، وأصبح من أولئك الذين يظنون أن الله تعالى رفعهم عن مستوى البشر، فلم يعد يُحدث أحدًا إلا مستعليا، شامخا بأنفه، يتكلم بالإشارة، ويجلس في الصَّدارة، ويلهج بغير لغته من غير ضرورة، ولا يلذ له إلا بالإشادة بالحضارة الغربية!

حدثني عنه أحد الأساتذة في شيء من السخرية منه، والرثاء له، ثم أطرق إطراقة خفيفة، شأن من يتذكر شيئا نسيه، أو يريد ترتيب أفكاره وتنسيقها، ثم رفع رأسه وقال: لله در الشاعر إذ يقول:
من كان يملك درهمين تعلّمت     
شفتاه أنواع العلوم فقالا
إن الدراهم في المواطن كلها     
تكسو الرجال مهابة وجلالا
فهي العلوم لمن أراد فصاحة    
وهي اللسان لمن أراد مقالا
فقلت له: ولكن الذي حدثتني عنه لم تُكسبه الدراهم مهابة وجلالا، بل كسته عنهجية وتعجرفا وصلفا، وجعلته كرة منتفخة فارغة.
ثم قال: دعنا من هذا الذي حدثتك عنه، وحدثني عن الجاهل الغني، والعالم الفقير أيهما خير، وأظن أن سياق حديثنا يدعونا إلى ذلك؟ فقلت له: مما لا شك فيه أن المال يكسب صاحبه مظهرا يلفت أنظار الناس إليه، ويجمع القلوب حوله، ويرفع مكانته بينهم، ويجعله مسموع الكلمة، مخطوب الود، مطاع الرأي، مرغوب التقرب إليه، ولكن كل هذا لا يتجاوز محيط العامة والبسطاء، أما العقلاء ذوو الفكر والنظر، فإنهم إنما يقدرون أصحاب المواهب العالية، كالعلم والمعرفة، والعقل، والذكاء، وكرم الخلق، وحسن الطوية، واستقامة السلوك، فهذه المواهب والمؤهلات النفسية هي التي يجب اعتبارها واحترامها.
أما المال فلا يعتبر معيارا لقيمة الإنسان إلا عند الجهلة وبسطاء الناس، لأنك تملكه اليوم وتفقده غدا، أما المواهب والكفاءات الذاتية فهي معك ما دمت حيا، وأيضا العمران والتمدن وبقاء الأمم إنما تكون بالعلم والعقل والأخلاق. وهل ينفع المال في كل ذلك، إذا ساد الجهل، وساءت الأخلاق، وخربت الذمم.16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية