الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
فليصلح العيد ما أفسدته الكرة
بتاريخ 12-12-1430 هـ الموضوع: سانحـة
سانحـة هاهو عيد الأضحى لسنة 1430هـ قد أطل علينا، فهل يليق بشعبين إسلاميين عظيمين، كالشعب الجزائري والشعب المصري، أن يستقبلاه وهما يدقان طبول الحرب بينهما؟ كيف يكون طعم هذا العيد، وكل واحد منهما يتوعد الآخر ويتهدده بالويل والثبور؟ أيستقبلان العيد، وهو يوم فرح وسرور، متنافرين متدابرين؟ أيعقل ذلك ويجوز؟ اللهم لا، وألف لا.

نعم لا يجوز لهم ذلك، لأنهما باعتبارهما شعبين مسلمين، عليهما الانصياع لما نهى الله عنه من الفرقة والشتات، في قوله تعالى في الآية 103 من سورة آل عمران:}وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا{، ولقوله تعالى في الآية 105 من السورة نفسها: }وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ{، ولقوله تعالى في الآيتين (30 ، 31) من سورة الروم:}وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ{، ولأنهما باعتبارهما كذلك، يجب عليهما الامتثال لقوله تعالى في الآية 52 من سورة المؤمنين:}إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ{.
وليذكروا أن الرسول- عليه الصلاة والسلام -  دعاهم إلى نبذ التباغض والتدابر ومقاطعة بعضهم البعض، فقد أورد الإمام البخاري – رحمه الله - في صحيحه عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم قال:" لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام ".
ولذلك أدعو عقلاء الشعبين العربيين المسلمين العظيمين، رسميين وشعبيين، من ساسة ومثقفين، أن يبادروا بإصلاح ذات البين، وأن ينتهزوا مناسبة هذا العيد، لرتق ما انفتق، ووصل ما انقطع، وليجبّ هذا العيد ما كان قبله من شقاق وخلاف، مثلما جب الإسلام ما كان قبله من كفر، وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، وبذلك تحل بركة العيد فعلا على الجميع، وتعود الفرحة إلى القلوب والبسمة إلى الشفاه، ويومئذ يفرح المؤمنون في مصر والجزائر خاصة، والعالم العربي والإسلامي عامة.
 والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.
           
عبد الرحمن شيبان
رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين 00

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية