الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 62 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
بين الشيخين: النخلي ومحمد عبده
بتاريخ 5-8-1428 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل  العلامة الشيخ محمد النخلي هو أحد مفاخر تونس والمغرب العربي والأمة العربية الإسلامية قاطبة، من تلامذته المشاهير الإمام الشيخ عبد الحميد ابن باديس، وكان له أثره البليغ في نصحه وتوجيهه.

 ومما ذكره الإمام ابن باديس عن تأثره بشيخه النخلي ما يلي:"كنت متبرما بأساليب المفسرين، وإدخالهم لتأويلاتهم الجدلية، واصطلاحاتهم المذهبية، في كلام الله، ضيق الصدر من اختلافهم فيما لا اختلاف فيه من القرآن، وكانت على ذهني بقية غشاوة من التقليد واحترام آراء الرجال حتى في دين الله وكتاب الله، فذاكرت يوما الشيخ النخلي فيما أجده في نفسي من التبرم والقلق فقال لي: اجعل ذهنك مصفاة لهذه الأساليب المعقدة، وهذه الأقوال المختلفة، وهذه الآراء المضطربة، يسقط الساقط، ويبق الصحيح وتسترح" (مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير ص 475).
 وكانت بين الشيخين النخلي ومحمد عبده رسائل في الإصلاح، ولما صدرت رسالة التوحيد للشيخ محمد عبده، قرظها النخلي برسالة هامة لم تقتصر على الثناء والإشادة بمكانة الشيخ في علمي المعقول والمنقول، بل تعدت إلى النقد النزيه الجريء!
ولما توفي الإمام محمد عبده رثاه الشيخ النخلي بقصيدة بليغة عصماء يقول في مطلعها:
 مصابٌ به الإسلامُ باك موجّع
                             وخطبٌ به الإصلاحُ ركن مزَعْزع
وفيها يقول بعد أربعين بيتا من التنويه بشخصية الإمام وجهاده الإصلاحي:
 محمد مَنْ يدعو لكل فضيلةٍ
                       وأنت ببطن الأرض تحويك أذرعُ
 محمد من ينهَى على البدَع التي
                      بها جامدُو الأحلام قد تسرعُوا
محمد من يُبدي لنا الدين جوهرا
                       نفيسًا يغاليه حكيم ويخضعُ
 محمد من يـجلو حقائق دينه
                     منصة تبيان به العلى يقعقعُ
 محمد من يدعو إلى الإلْف والصفا
                    ومن يرى أن الداء ذاك التشيُّعُ
 وختم القصيد بقوله:
 فنم في جوار الله يسقي ضريحكم
                       سحاب تيمن بالرضى لا تقشعُ
وقد نشرت هذه القصيدة في جريدة الحاضرة ع 854 يوليو 1905 .
ومن هنا ندرك مستوى علماء الزيتونة، ومستوى التعليم فيها، ولا عجب أن يتخرج منها جهابذة، وفطاحل، أمثال: ابن خلدون، وابن عرفة من المتقدمين، وابن عاشور، وابن باديس من المتأخرين.16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية