الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
163 ... وللهِ الأسماءُ الحُسْـنى فادعوهُ بها (9)
بتاريخ 6-8-1431 هـ الموضوع: الحديقة الأدبية
الحديقة الأدبية مُصَــوِّرُ الإنـسان فـي رَحِــمٍ       حَـيٍّ ، كـما يَشاءُ ، بالإتـقانْ
       أخشى مِنَ القـهّار سوءَ غـدٍ       يَـومـئِــذٍ لا يَـنـفــعُ الـخِــلاّنْ
       تقـــدَّسّ الـقــدّوسُ فاسْـمُ بهِ        إلى مَقام الطُّهـر والرّضوانْ
       يَـا مالِـــكَ المُلـكِ بــلا سَـنــدٍ        يَا مُبدِعَ الصَّنعَةِ في الأكوانْ
 

                                                      رشيد أوزاني

       الحريري يَمـدحُ الدّينار و يَذمُّـهُ(*)
 

      
 

                    قال يَمدحُ الدّيـنار :
 

       أكرِمْ بهِ أصفرَ راقـتْ صُفــرتـُهْ          جوّابَ آفاق ٍ ترامَتْ سَفرَتـُهْ
       مأثــورَة ٌ سِـمـعـتـُهُ وَ شهـرَتـُــهْ         قدْ أودِعَتْ سِرَّ الغِنى أسِرَّتهْ
       وَ قارَنتْ نُجحَ المساعي خَطرتُهْ          وَ حُـبِّـبَتْ إلى الأنامِ غُـرَّتـُهْ
       كــأنَّـــما مِـــنَ القـلوب نـُقــرَتـُهْ         بهِ يَصولُ مَنْ حَوَتهُ صُرَّتـُهْ
       وَإنْ تـفانــتْ أوْ تـوانـتْ عِترَتـُهْ          يَا حبَّذا نـُضارُهُ وَ نـُضرَتـُهْ
       وَ حـبَّــذا مَغـــناتـُــهُ وَ نُصـرَتـُهْ         كـمْ آمِـرٍ بهِ استَتـبَّتْ إمرَتـُهْ
       وَ مُـترفٍ لولاهُ دامَــتْ حَسرَتـُهْ          وَ جيْشِ هَــمٍّ هَزمَـتهُ كرَّتـُهْ
       وَ بَـــدر ٍ تِـــــمّ أنــزَلـتـهُ بَـدرَتهْ         وَمُستشيـطٍ تَـتلظـَّى جَمرَتُـهْ
       أسَــــرَّ نـجــواهُ فـلانــتْ شِرَّتـُهْ          وَكــمْ أسيــر ٍأسلَمَتهُ أسرَتـُهْ
       أنقــذَهُ حَـــتّى صَـفــتْ مَسَـرَّتـُهْ          وَحَق ِّمَـولـًى أبدَعَتهُ فِطرتُهْ
                                  لـولا الـتـُّـقى لقلتُ جَلـَّتْ قُدرتُهْ
 

 

 

شرحُ بعض المفرَدات :
-         ترامَتْ سَفرته : بَعُدتْ في كلّ جهة .
-         الأسِرّة : جمع لمفردات مختلفة :النقوش .
-         الخَطرة : المرّة من الذهاب :إذا بُذِلت الدينار في أمر حصلتْ عليه .
-         توانتْ : أبطأتْ ، عِترته :أسرته ، النضار :الذهب الخالص ، النضرة :البهجة .
-         المغناة: الكفاية ، استتبّتْ إمرته :دام حُكمه .
-         بدر تِمّ : بدر ليلة كماله ، البَدرة :عشرة آلاف دينار .
-         المستشيط: الغضبان .
-         أسرَّ نجواه :حصل عليه سرّا ، لانتْ شِرّته : هدأتْ حِدّته : إذا غضب إنسان منك غضبا شديدا فدسَستْ في يده شيئا من المال سكت عنك غضبه .   
      
 

             و قالَ يَذمُُّ الدّيـنار :
 

       تـــبًّا لــهُ مِــنْ خـادعٍ مُــــماذِقِ   أصـفــرَ ذي وَجهـيْـنِ كالمُـنافِـقِ
       يَـبــدو بوَصفـيْـن لِعيْن الرّامِقِ :  زيـنـةِ مَعـشــوق ٍ وَ لــونِ عاشِقِ
       وَ حُـــبُّـــهُ عــنـد ذوي الحَقائِـقِ   يَدعو إلى ارتِكاب سُخـط الخالِقِ
       لولاهُ لـــمْ تُـقـطـــعْ يَمينُ سارقٍ   وَلا بَــدتْ مظـلـمـة ٌ مِـنْ فاسِــقِ
       وَلا اشـمَــأزَّ بَـاخِــلٌ مِنْ طارقٍ   وَلا شــكا المَمطولُ مُطل العائِـقِ
       وَلا اســتُـعـيـذَ مِنْ حَسودٍ راشِقٍ   وَشـــرُّ مَـا فـيــهِ مِــنَ الخـلائِــقِ
       أنْ ليسَ يُغني عنك في المضايِقِ  إلا َّ إذا فـــــرَّ فِـــرارَ الآبـــــــقِ
       واهًا لِـمَـنْ يَقـذِفــــهُ مِنْ حـالِــقٍ   وَمَــنْ إذا نـاجــاهُ نجـوَى الوامِقِ
       قــالَ لــهُ قولَ المُحِق ِّ الصّادِقِ :  لا رأيَ فــي وَصلِـكَ لـي فـفارِقِ
 

       شرحُ بعض المُفردات :
            
-         تـبّا : هـلاكا ، مُماذِق :غير مخلص ، يمزج صداقته بالرياء.
-         زينة معشوق :جميل ، براق لون عاشق : أصفر ، الأصفر لون النحول .
-         ذووالحقائق :أصحاب المعارف الصحيحة .
-         المظلمة :الاعتداء ،سلبُ الحقوق ، الفاسق : مرتكب الآثام .
-         الباخل :البخيل ، الطارق :الضيف الآتي ليلا ، المُطل :تأخير الدّيْن ، العائق : المتمنع من أداء الديْن .
-         الراشق :الذي يرمي النبال .
-         الآبق : الهارب .
-         الحالِق :المكان العالي.
-         الوامق : المحب الصّحيح .
 

             (*) المَـقامة الثالثة : الديناريّة .
 

****
       أولائك كالأنعام.. بل أضلّ
 

      ها هو الليل قد أرخى سُدوله . اقتربَ بشاحنتِه من العمارة التي يسكن فيها . عبَّأ فيها أكياسا كثيرة من الطوب المكسَّر،والآجر،والإسمنت والجبس،هي بقايا الأشغال التّرميميّة التي قام بها في شقـَّـتِه ؛تركَها مُتراكِمة في مدخل العِمارة مدّة طويلة، شوَّهتِ المنظر،وعطّلتِ السّير .
        تساءل :أيُّ مكان أنسبُ لِرمْي هذه الأكياس ؟ إنّه يعلمُ أنّ البلديّة خصّصتْ للسُّـكّان فضاءً، يُستقبَلُ فيه كلُّ ما يُستغنى عنه،من أثاث قديم،وموّاد بناء،وغير ذلك مِن الأشياء التي لا تُستعمَل، مُقابل دفع مبلغ معقول من المال .
        لكنَّهُ فكـَّـر في وجهةٍ أخرى ، تـُوفِّرُ له قربَ المسافة،وعدم اللجوء إلى الدّفع؛فانطلقَ في دُجى الليل،حذِرا مُجتنِـبا الطرق العامّة التي يترَدّد عليها رجال الشرطة والدرك الوطني ، حتّى لا يتعرّض إلى استنطاق أو مخالفة وعـقوبة .
        ها هو يتوقـَّفُ في مكان يبدو شبهَ خال ، التفتَ يمينا وشِمالا فلم يرَ أحدا، أفرغ الأكياسَ بسرعة، وعادَ إلى بيتِهِ مُرتاح البال .
        ليته كان لا يَدري،ولكنّه ،لـلأسف الشديد، يدري أنَّ ذلك المكان الذي اختاره هو مساحة خضراءُ،بل هو مُلتقىً لطرقات تؤدّي إلى الجامعة والمطار ومركز الأعمال،غير بعيد من فندق سياحي ذي خمسة نجوم .
        إنَّ "صاحبَنا" هذا عدوّ نفسه و عدوّ الطبيعة وعدوّ المجتمع . إنّه من الذين يُفسدون في الأرض ولا يُصلحون. فمَنْ مِنَ العُقلاء يَرضاه صديقا أوجارا أوشريكا أو مُرافقا في سفر .
فابْـكِ يا أيُّـها الوطن بكاءً مُـرّا .. إنَّ هذا النموذج السيّء يُعدُّ من أبنائك !  
 

 

 

        من مواعظ الحكـماء ...
 

        قال عليّ بن أبي طالب رضيَ الله عنه :
 

        أوصيكم بخمسٍ لو ضربتمْ عليها آباط الإبل لكان قليلا :  
                -لا يَرجُونَّ أحدكم إلا َّ ربَّـه .
                - ولا يخافـنَّ إلاّ ذنبَـه .
                - ولا يستحي إذا سُئل عما لا يعلم أنْ يقول : لا أعلم .
                - و إذا لم يعلم الشئ أنْ يتعلـَّمَه .
                - واعلموا أنّ الصّبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد،
                   فإذا قطِعَ الرأسُ ذهبَ الجسد .        14

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية