الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
رباعيات البصائر العدد 507
بتاريخ 22-8-1431 هـ الموضوع: الحديقة الأدبية
الحديقة الأدبية رباعيات البصائر
 

       165 ... وللهِ الأسماءُ الحُسنى فادعوهُ بها (11)
 

       جَـعَـلتَـهُ يا حاكِـمًا حَكـَمًا             وَ راحَة ً للـبال و الوجــدانْ  
       فـإنَّــكَ المُحصي فضائِلَهُ             فهْوَ كـتابُ الدَّهـر لـلإنسانْ
       يا وارِثـًا للـوارثـيــن غدًا            قدْ قلتَ : كلُّ مَنْ عليها فانْ 
       وَ المُلكُ للباقي ، ويَـومئذٍ            تـُـقـيَّـمُ الأفــعـالُ بالمـيـزانْ         
                                                              رشيد أوزاني
 



مع الأخ الشاعر علي عبد الله البسامي
      
       ها أنا أسارعُ ، مُغتبطـًا ، إلى نشر قصيدتكَ الجميلة الهادفة : " يا شعبَ أمَّتِنا أين القِيَم "، في الحديقة الأدبية للجريدة البصائر.
        وكان بودّي أن أنشرَ كذلك قصيدتك : " إلى سُلطة الوهم في فلسطين " التي أرسَلتَها إليَّ منذ أسابيع .
        وقدْ أنشرُها – في أحد الأعداد – إنْ أذِنتَ لي في بعض التّصرّف الذي لا يَنال المعنى ولا المَبنى .
 

 

 

يا شعبَ أمَّتنا أين القيمْ
 

علي عبد الله البسامي
Abdellah_ali@hotmail.fr
 

أين القيمْ ؟
أين الهِممْ ؟
أين العقيدةُ يا رِمَمْ ؟
ذي أمَّة الخنزير تغزو ديننا
بهُرائها
وجِرائها
وجحافلُ التَّوحيد تلهو ... لا تقُمْ
ذي ذئبةُ الإنسان تنهش أمَّتي
والقائمون على الحمى باعوا الذِّمَمْ
القدس تشكو فالمعاولُ حولها
القدس تهوي فالحفائرُ تحتها
القدس تصرخُ فالصَّهائن فوقها
وبنو العقيدة في سباتٍ أو صمَمْ
غاصوا وغاروا في مطبَّات الألم
ألمِ الغزاةْ
ألمِ الشِّقاقْ
ألمِ المفاسد في القواعد والنُّظُمْ
ألمِ النِّفاق المستفيض على القِمَمْ
ألم التخلي عن هدايات العقيدة والشيم
يا أمَّةً عُرفت بدينٍ للشَّهامةِ والشَّهادةِ والكرمْ
أوَ حفنةٌ من أمَّةِ الصُّهيون تَجْدَعُ أنفنا ؟
وتدوسنا تحت الحوافر والقدمْ ؟
أوَ حفنةٌ من أمَّة هانت تدكُّ قِلاعنا ؟
تُردي كرامتنا الجريحة في الرَّدَم ؟ْ
أين الهُدى ؟
أين الغضبْ
أين الشَّرفْ ؟
أين التَّداوي من تباريح السَّقمْ ؟
أم نام شأنك في الهوى...
فوق الملاهي والتَّباهي والنّغَم ْ؟
يا أمَّةً ذَلَّتْ وهانتْ وانحنتْ لعدوِّها ودَخِيلِها...
أين النَّدمْ ؟
******
قومي إلى دين الهدى
إنَّ العقيدة وصفةٌ تُحيِ الهِمَمْ
قومي إلى أخلاقنا
فهي الشِّفاءُ من المهازلِ والزَّلازلِ والمعاولِ والوَرَمْ
قومي إلى دينٍ هداكِ وقد بناك من العَدَمْ
أعلاكِ دهرًا فوق هامات الأممْ
قومي اشهدي
وتوحَّدي
وتجلَّدي
 وتجرَّدي من قُبْحِ أسمال المفاسد والجَرَمْ
قومي اطردي داء النِّفاق من القِمَمْ
قومي اسلكي درب الفرارِ إلى العزيزْ
ربِّ الخلائق والحوادث والنِّعَمْ
قومي انصري ربَّ الوجود لتـُنصري
فتمسَّكي بالدِّين صدقا والقِيَمْ
القدس تنتظرُ الشُّعوب الصَّادقهْ
دوما وليست تحتفي بِوَنَى العروش الفاسقهْ
يا شعبَ أمَّتنا الطَّريدة لا تَنَمْ
 

 

 

أين رأسُ الديـك ..؟
 

       .... وقال دعبل الشاعر :  كنـّا يوما عند سهل بن هارون ، فأطلنا الحديث حتى أضرَّ به الجوع ، فدعا بغدائه ، فإذا بصفحة عُدمُليّة ( العدملي : القديم ) فيها مرق لحم ديك قدْ هرم ، لا تحزّ فيه السِّكين، ولا يؤثـِّر فيه الضرس ، فأخذ قطعة خبز فقلب بها جميع ما في الصّفحة ، فـفـقـَدَ الرأس ، فأطرق ساعة ، ثم رفع رأسه إلى الغلام وقال : أين الرأس ؟ قال : رميتُ به . قال لِـمَ؟ قال : لم أظنّك تأكله ولا تسأل عنه . قال : ولأيِّ شيء ظننتَ ذلك ؟ فوَ اللهِ إنّي لأبغِض مَنْ يرمي برجله فضلا عن رأسه ، والرأسُ رئيس الأعضاء ، و فيه الحواس الخمس ، ومنه يصيح الديك، وفيه العيْنُ التي يُضرب بها المثلُ في الصّفاء، فيُقال : شرابٌ مثل عين الديك . ودماغه عجيبٌ لوجع الكُلية، ولم يُرَ قطّ عظمٌ أهش ّ من عظم رأسه ، فإنْ كان بلغ من جهلِكَ ألاّ تأكله فعندنا مَنْ يأكله ، انظرْ أين هو ؟ قال :واللهِ ما أدري أين رَمَيتـُهُ . قال :  لكـنّي واللهِ أدري أنّكَ رمَيتَ به في بطنك .
 

                                                                        من العقد الفريد
 

 

       قال السُّلطان قانصو الغوري في ذكر
                                الأيّام والليالي المباركة :
 

 

للهِ فــــي أيّـــامِــــــــــنا نـفـحــات ٌ            
مِــنْ دَهــرنا تـزكـــو بها الأوقاتُ
 

فـبِــها ألا فـتـعَـرَّضوا وتضـرَّعـوا      
فـيــها تُجــــابُ لكـمْ بها الدَّعَـواتُ
 

هـــذي مَــواسِــمُـــها لنا قدْ أقبَلـتْ       
وَ دَنـــا بمَــوعِــــدِها لــــنا ميـقاتُ
 

فبِفضل شعـــبان ٍ وليلـــةِ نِصفِـــهِ       
 يَروي الصّحيحَ من الحديثِ ثِقاتُ
 

و بفضــلِ لـيـلةِ نصفِـهِ قـدْ فسِّرِتْ
فــي الذكـــر مِــنْ تنـزيـلـِهِ آيَــاتُ
 

إذ قــيــلَ يـُفــرَق كلُّ أمـر ٍ مُحكـمٍ
فــيــها ، وفـيــها تسقطُ الوَرقــاتُ
 

هـــيَ ليلــة ٌ فيها على أهل الهُدى 
و قـلـوبِهِــمْ قـدْ خفـّـــَتِ الطاعاتُ
 

هـــيَ ليلــة ٌ مَـا زالَ مُحتفِــلا بها 
مــذ قــام دينُ المُصطفى،السّاداتُ 
 

هـــيَ لـيـلـة ٌ يَتـوقـَّــعُ الداعي بها
للهِ أنْ تـــُقــضَــى لـــهُ الحاجــاتُ
 

يَــا ربّـــَنا ، فـيـها تـقــبَّـلْ دعــوَة ً
لــي مـنــكَ فـيـها تشمَلُ الخيراتُ:
 

أصـلِحْ لــيَ المُلكَ الذي قـلـَّد تَـني 
وَصَـلاحُــهُ أنْ تـسـعَــدَ الحرَكاتُ              
 

14

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية