الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
رباعيات البصائر العدد 512
بتاريخ 27-9-1431 هـ الموضوع: الحديقة الأدبية
الحديقة الأدبية
رباعيات البصائر
      170 .. ولله الأسماءُ الحُسنى فادعوهُ بها(16)
      سبَّحتُ باسْمِ ماجدٍ سَحَرًا           سبَّحتُ بالغـدُوِّ و الآصـالْ
      عظيمُ شـأنٍ أهــلُ مَغفِرةٍ           أحـمـدُهُ في سائر الأحوالْ
      الـمُتعالي يَصْطفي رُسُلاً           هُمْ للعِبادِ مضربُ الأمثالْ
      باسِطُ خيراتٍ يَجـودُ بها           طـوعًا،مُحـدِّدًا لها الآجالْ   
                                                  رشيد أوزاني

يا أمَّة الإسلام انهضي

علي عبد الله البسّامي - الجزائر
Abdellah_ali@hotmail.fr
يا أمَّة الإسلامِ يا أمَّ الهُدى
بُثّي الحقيقةَ والفضيلةَ في الوَرَى
صُدِّي الأنامَ عن المفاسدِ والرَّدَى
صُدِّي الصَّهاينةَ الذين توحَّشُوا
قد أبدعوا قِيَمَ المظالمِ والمفاسدِ والخنا
قد ضيَّقوا درب الفضائلِ والنَّدَى
قَسَمًا فما شاعتْ مآسي أو مخازي في الدُّناَ
إلاَّ بما زرعَ اليهودُ وخطَّطُوا...
عبْرَ الأماكن والمَدَى
إنَّ المَلاحِدَةَ الألَى نَفَوْا الإله نِتاَجُهُمْ
وكذا الذينَ تَعَلْمَنُوا
وكذا الذينَ تَخنَّثُوا
وكذا الألى رهنوا المكاسبَ للعِدَى
قومي بدينكِ واصنَعِي ...
جَيْلا يَسيحُ على الوجودِ مُوحِّداً ومُجاهدَا
جَيْلا يرى قِيَمَ الفضائلِ مَورِداَ
جَيْلا صَدُوقًا صالحًا مُتجَلِّداَ
جَيْلا يَبيتُ مُسبِّحاً مُتهجِّدَا
جيْلا يُزيلُ بفكره ولسانه ويراعه ودمائهِ...
خِزْياً من الجنس الرَّديئ تولَّد اَ
***
يا امَّة الإسلام يا امَّ الهُدَى
سقط اللِّواءْ
فالجيلُ يشقى عانيا ومشرَّدَا
خطف الصَّهاينة الغزاةُ لواءَه ومُيوله فتبلَّدَا
عودي به نحو الكتاب ووجِّهي...
أفكاره صوب المكارم والفِدا
شدِّيه بالإسلام كي يقوى على ردِّ العِدى
ربِّيه بالإسلام كي ...
يرتادَ آفاقَ البسيطة هاديا أو مُنجِدا
***
يا أمَّة الإسلام قومي ... اصعدي...
بهدى الشريعة في الدُّنا
قيَمُ التَّحرُّرِ والتَّطهُّرِ والأمان أمانةٌ
هذا أوان الحسم فاصغيْ للنِّداَ
لا يمنعنَّكِ  حاكمٌ مُترَوِّمٌ متغرِّبٌ
ترك الهدى وتهوَّدَا
ركب المخازيَ في الحياة وألْحَدَا
وعلى المذلَّةِ والهوانِ تعوَّدَا
لا يمنعنَّكِ ما تَريْنَ من العَمى ...
 ومن الأذى ... ومن الرَّدى
***
يا أمَّة الإسلام قومي ... انهضي
لا تيأسي إن كان حالُ العالَمين مُعقَّداَ
وان اكفهرَّ معاديا وتلبَّدَا ...
لا تيأسي ...
و إن غوى عقل الذين تَعَالَمُوا وتجمَّدَا
لا تيأسي ...
لا ينثني من كان لله العظيم موحِّداَ
أجلُ التَّكبُّر والغوايةِ في الكتاب مسطَّرٌ
فالحقُّ يا نَبْعَ الهدايةِ راسخٌ
يبقى قويًّا شامخا ومُخلَّداَ
***
أوَ هلْ نرى يا أمتي ...
بِحِماكِ شعباً فاعلاً
شعباً عزيزاً واصلاً
شعبا صَحَا وتوحَّدَا
شعباً يتابعُ في المكارمِ والمحامدِ والشَّهامةِ أحمدَا
شعبا يصدُّ ببذلهِ ...
جنساً تطاولَ واعتدى
جنساً تجاوزَ بالأذى كلَّ الحدودِ وعَرْبَدَا
فلقد طغى ظلمُ اليهودِ فدنَّسُوا ...
قُدْسَ الفضيلة والهُدَى
أقصى العقيدةِ – وَيْحَناَ- من كيدِهِمْ
أضحى يئنُّ مُهَدَّدَا
=========================================
     
دعــاء ...
      ربِّ ... أضـأتَ دروبَـنا بسَــناكْ
      ربِّ ... هدَيْتَ إلى الهُدى بهداكْ
      ربِّ ... غمَرتَ قلوبَــنا برضاكْ
      فاجـعَـلْ ضـمائِـرَنا تُجـلُّ نِــداكْ
     مِنْ رباعيّات الصِّـيام
      النَّـدامة ...
      لـبـسَ النّــَدامـةَ واقـتَـفى سُـبُــلَ الهُدى
                  وَمضى إلى المِحرابِ يَغمرُهُ الخشوعْ  
      مُـتـيَـقّـــنـًا أنْ لا ذنــــوبَ لِـتــائِـــــبٍ
                  مُتضـرِّعٍ ، مِــنْ خشيةٍ سكبَ الدموعْ
      كــمْ مَـــرّةٍ خــفــقَ الفـــؤادُ جَــهالــةً
                  فتـناثَـــرتْ رغــباتُـــهُ بيـن الضّـلوعْ
      فاجـعــلْ لِقـلـبــكَ غايَــةً يَـمضـي لها
                  مُستـوطِــنا فـيـهِ السَّكـيـنةَ الخضـوعْ
      المالُ الطّيِّب ...
     
هَــلْ يَـسْــتـــوي صائِــــمٌ مـغـلولةٌ يَـدُهُ
                  وَ صائــــمٌ بـسَــطَ الكـفّــيْـــن بالكـــرَمِ
      مَــا الـمــالُ إلاّ الـــذي وهَـبـْتـهُ عُـمُرًا
                  يَــحْــيا بــــهِ طـيِّـبا يَـرقـى إلــى الهِمَمِ
      إنَّ الغِنى في غِنى النّفس التي امتُحِنتْ
                  بالطّـيِّـباتِ ، فـلـــمْ تجـنـحْ إلــى النّهَـمِ
      فاجعَــلْ فطــورَكَ زادًا تستضيفُ لــهُ
                  أخـــاكَ فــي طاعـــةِ اللهِ أوِ الرَّحِــــمِ
كَلمْح البصر ...
      كأنَّكَ يا شهـرُ ما كنتَ إلاّ          كطيْفٍ مضى مثل لمْحِ البصَرْ
      فأيْن العِظاتُ التي هذَّبَتـْنا          وأيْــنَ التّراويـحُ ؟ أينَ السُّوَرْ؟
      تدفَّــقَ فيكَ الكـتابُ مُبينـًا          على الكونِ،والنورُ فيكَ انتشَرْ
      فيا ليتَ كلَّ الزمان صيامٌ          ويا لـيْـتَ كــلَّ الزّمـان ظـفـرْ
 إلى رمضان قبل الرّحيل
      أيّها الشهر الكريم .. أيّها الشهر المحبوب .. ها أنتَ تستعدّ للرحيل . إنّ قمرَك البهيّ المُنيرَ بدأ يُخفي عن الأنظار بعض أجزائه .. سيُصبحُ بعد أيّام هلالا .. ثمّ يغيبُ .
تُرى هل أدّيْنا الواجبَ نحوك ؟ هل كنتَ بيننا ضيفا عزيزا مبجّلا و مكرَّما ؟ هل أدركْنا ما تزخر به مِنْ معانٍ جليلة ؟ هل جسَّدْنا بعضها في عبادتنا و معاملاتنا ؟ هلْ دنَوْنا منْ عتبات الإيمان .. و حاوَلنا صيام َأيّامكَ احتسابا ؟
ليتنا نطّلِعُ على علاماتِنا في سجِّلك ؟ ليتنا نعرف انطباعاتِك عنّا ؟ ماذا تقول لمُبدعكَ عنّا ؟ وكيف تقيِّمُنا إذا سألكَ مَنْ قال : الصّومُ لي وأنا اجْزي به ..
قد تقولُ : إنّهم ، يا إلهي ، عبادٌ صالحون ، ارتقيْتُ بهم إلى المقامات العالية .. واصْطحَبتُهم إلى ينابيع البِرّ و الإحسان و الرّضوان ، فشربوا وحمدوا و سبّحوا ومجّدوا ...
وقد تقولُ : إنّهم ، ربّي ، عبادٌ غافلون ، مكثتُ عندهم شهرا كاملا فلم ينتفعوا بوجودي بينهم ، لقد ضيّعوا الجوائز الثلاث التي وعَدتَهم بها : جائزة الرحمة في أوّلي ، وجائزة المغفرة في وسَطى ، و جائزة العِتق من النار في آخِري .
وقدْ يسألُكَ ملَكٌ من الملائكة عن حال المسلمين في فلسطين ، وفي القدس ،وعن المنكوبين في باكستان ، وعن الجائعين و المظلومين و المُستضعفين في الأرض : هلْ كان للصّيام أثرٌ إيجابيّ في هذه المآسي ؟ إنّ إجابتكَ ستكون صريحة و قاسية .. ليس لنا في هذا المجال ما نفخر به .. إنّـنا نستحقّ العتاب و العقاب .
أيّها الشهرُ المُغادرُ  ... إنّا لنرجو أنْ يُعيدَك الله علينا ونحنُ أحسن حالا، و أكثر إيمانا ، و أقوم أخلاقا .. فلعلَّ ما فاتَـنا اليوم ندركه غدا ، بفضل الله تعالى و مشيئته .14

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية