الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 21-27 ذو القعدة 1438هـ/14 - 20 أوت 2017 العدد 871




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 166 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
فلسفة الحج
بتاريخ 28-8-1428 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل  رحلة الحج، رحلة سماوية علوية، ليست بالصواريخ التي تغزو الفضاء لاكتشاف مجاهله وأكوانه، ولكنها رحلة سماوية بالفكر والروح، والقلب والوجدان، والأحاسيس والمشاعر، إلى عالم من الصفاء، والجمال، والجلال، والرحمة، والغفران، حيث يتعرض الإنسان المرتحل للنفحات الإلهية حول الكعبة، وفوق عرفات، وبين الصفا والمروة، وفي رحبات منى، والمشعر الحرام، وزمزم، والمقام، والروضة الشريفة النبوية!

 فالإنسان في البقاع المقدسة يمارس عبادات مختلفة، أياما معدودات، يتعب فيها جسمه، ويضعف بدنه، وتنهار قوته، ويعرق ويتسخ، ولكنه يرتاح نفسا، ويطمئن قلبا، ويرتقي روحا، وينشرح صدرا، ويتطهر من ذنوبه وآثامه، فيعود ملَكا في هيئة إنسان!
 وكيف لا وقد كان في ضيافة الله تعالى أياما، يرحل كل وقت بفكره وشعوره الديني إلى الوراء أربعة عشر قرنا من الزمن، حيث بدأ الإسلام، ونزل القرآن، ومارس خاتم الأنبياء والرسل أداء رسالته، وقد يرحل الحاج بفكره وأحاسيسه إلى ما قبل ذلك بقرون، حيث كان إبراهيم وإسماعيل وهاجر، فتكاد تنطق آثارهم وذكرياتهم هنا وهناك، فيعيش الحاج هذه الذكريات بقلبه، وروحه، ومشاعره، فيستشعر الطمأنينة، والأمن، والعزة، والنخوة، ويتذوق حلاوة روحية ما بعدها من حلاوة، ويحس بتجدد روحه وقلبه وإيمانه!
 فإذا كان الله تعالى يقول في حديثه القدسي في المساجد عامة:" إن بيوتي في أرضي، المساجد، وأن ضيوفي فيها، عمارها، فطوبى للعبد تطهّر في بيته، ثم زارني في بيتي، فحق على المزور أن يكرم زائره" فما بالك بالمسجد الحرام، قبلة المساجد كلها، وما بالك بزائر ربه فيه، النازل ضيفا عليه في رحابه، يرجو رحمته، ويخاف عذابه، ويتعلق بأستار الكعبة كالغريق يتعلق بوسائل النجاة!
 إن الفترة الوجيزة التي يقضيها الحاج في الأراضي المقدسة في مناسك الحج، في العبادات المختلفة في أرض الوحي، هي فترة التدرب على القول السديد، والسلوك القويم، والإيثار، والتضحية، والمعاملة المثالية، ومراقبة الله في السر والعلانية!
فلو أن الحاج يعود إلى وطنه بهذه الأخلاق، وهذه المشاعر، وهذا السلوك، وهذه المراقبة، ويحافظ عليها، ويعيش بها في أسرته، وفي محيطه، وفي مجتمعه، وفي مختلف ميادين الحياة، لظهرت فعاليات ذلك في المجتمع الإسلامي، ولكن المؤسف أن الحاج – إلا من رحم ربك- ما إن يعود إلى بلده حتى يعود إلى نهجه، وسيرته في الحياة، ومن هنا فقد الحج معناه وروحه عند سواد الناس!16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية