الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
180 ... بشائرُ العـيـد ...
بتاريخ 7-12-1431 هـ الموضوع: الحديقة الأدبية
الحديقة الأدبية العيدُ يــومٌ مُباركٌ .. بشائـرُهُ      
 تكــادُ تُبصَـرُ فــي الأجْــواءِ بالعيْنِ
صباحُــهُ  كمسائِــهِ كأنّـهُــما     
  صيغا من العِطْر والصّفاء والحُسنِ
تفتّحتْ في السّماءِ ألفُ نافذةٍ    
 فسَـالَ مِــن فيْضِها الحـبورُ كالمُزنِ
نورٌ بَـدا فاغتـنِمهُ إنَّ مَوعِدَهُ  
هُـنيْهَـة ٌ ..أَغْـلبُ الأوقــاتِ لا تُغني
                                                     



البلاغـةُ و صِفتُها ...
... وسُئل بعض الحكماء عن البلاغة فقال: مَنْ أخذ معاني كثيرة فأدّاها بألفاظ قليلة، و أخذ معاني قليلة فولّد منها لفظا كثيرا، فهو بليغ.
و قيل لآخر: ما البلاغة؟ قال: إيجاز الكلام وحذف الفضول و تقريب البعيد. وقيل لبعضهم: ما البلاغة؟ قال: أن لا يُؤتى القائل من سوء فهم السامع، ولا يُؤتى السامع من سوء بيان القائل .
                                                                          من كتاب العقد الفريد
لصاحبه: ابن عبد ربّه الأندلسي   
==========
                    
                     من أجمل ما قيل من شعر في الحج


بقلم / موسى بن سليمان السويداء
كثيراً ما أنشد الشُعراء في موسم الحج وتمنوا شهوده مع الحجيج، فمنهم من أطال وفصّل في ذلك، ومنهم من أوجز واختصر؛ فمن أطال أتى على وصف مناسك الحج ووقوف الناس بعرفات، ورميهم للجمار، والنحر وغير ذلك، ومن اختصر ذكر تشوُّقه وحنينه إلى تلك الأماكن المقدسة؛ وكلٌ بحسب ما تجود به قريحته من شعر.
ومن أجمل ما قرأت من قصائد في هذا الباب، ثلاث قصائد:  
الأولى: وهي قصيدة مطولة لابن القيم الجوزية – رحمه الله -، المتوفى سنة (751هـ).
 الثانية: قصيدة لشخص اسمه عبد الرحيم البُرعي- رحمه الله -، لم أقف على ترجمة له في كتب التراجم والرجال، ويقال إنه من أهل اليمن، وقد لفظ أنفاسه عند أخر بيت من القصيدة، – والله أعلم بحقيقة الأمر.
الثالثة: قصيدة لأبي نواس، تعبر عن توبة ورجاء في الحج .

أما قصيدة ابن القيم المسماة بـ" ميمية ابن القيم "، فسوف أنقل منها جزءاً يسيراً مما استحسنته، لأنها طويلة جداً تبلغ 200 بيت تقريباً، وقد كتبتْ على تسع صفحات بالورق العادي، فيقول فيها:
فلله ذاك الموقف الأعظم الذي
كموقف يوم العرض بل ذاك أعظمُ
 ويدنو به الجبار جلّ جلاله
يباهي بهم أملاكـه فهو أكرم 
 يقول عبادي قد أتوني محبّة  
وإنـي بـهم بر أجـود وأرحـمُ 
فأشهدكم أني غفرت ذنوبهـم
وأعطيتهـم مـا أمـلـوه وأنعـمُ
فبشراكم يا أهل ذا الموقف الذي
به يغفـر الله الذنـوب ويرحـمُ
فكم من عتيق فيه كمـل عتقـه
وآخر يستسعى وربـك أرحـمُ
وما رؤى الشيطان أغيظ في الورى
وأحقر منه عندهـا وهو ألأمُ
وذاك لأمر قـد رآه فغـاظـه
فأقبل يحثو الترب غيظاً ويلطـمُ
لما عاينت عيناه من رحمة أتت
ومغفرة من عند ذي العرش تُقسمُ
بنى ما بنى حتى إذا ظن أنهُ
تمكـن من بنيـانـه فهـو محكـمُ
أتى الله بنياناً له من أساسـه
فخـرَّ عليـه سـاقطـاً يتهــدمُ


وأما قصيدة البُرعي، فتقع في ثلاثة عشر بيتاً، وهي جميله جداً، وخاصة في تصويره لشدة شوقه إلى مكة المكرمة، وتمنيه حضور الموقف مع الحجيج، يقول:
يا راحلين إلى منـى بقيـادي
هيّجتم يوم الرحيـل فـؤادي
سرتم وسار دليلكم يا وحشتـي
الشوق أقلقني وصوت الحادي
حرمتم جفني المنـام ببعدكـم
 يا ساكنين المنحنـى والـوادي
ويلوح لي ما بين زمزم والصفا
 عند المقام سمعت صوت منادِ
ويقول لي يا نائما جدَّ السـرى
عرفات تجلو كل قلب صـادي
من نال من عرفات نظرة ساعة ٍ
نال السرور ونال كل مـرادِ
تالله ما أحلى المبيت على منى
في ليل عيد ابرك الأعيـاد
ضحوا ضحاياهم وسال دماؤها
 وأنا المتيم قد نحرت فـؤادي
لبسوا ثياب البيض شارات الرضى
وأنا الملوع قد لبست سوادي
يا رب أنت وصلتهم صلني بهـم
بحقكم يا رب فـك قيـادي
فإذا وصلتم سالميـن فبلغـوا
مني السلام أُهيل ذاك الوادي
قولوا لهـم عبد الرحيـم متيـم
ومفارق الأحبـاب والأولاد
صلى عليك الله يا علَم الهدى
ما سار ركب أو ترنم حادي

وأما قصيدة أبي نواس – رحمه الله -، فهي تعبّر عن توبة وندم ممزوجة بالتلبية، ولعلها من آخر قصائده التي تجُبّ ما قبلها من لغو الحديث، ورفث الكلام، وخاصة خمرياته .
وممن نقل هذه القصيدة الجميلة، الحافظ ابن عساكر في " تاريخ دمشق " بسنده عن ابن صفوان، قا : لما حج أبو نواس لبى فقال :
 
إلهنـا مـا أعدلـك
مليك كـلّْ مَنْ ملـك
لبيك قـد لبيت لـك
لبيك إن الحمـد لـك
والملك لا شريك لـك
ما خاب عبد سـألك
لبيك إن الحمـد لـك
أنت لـه حيث سلـك
لولاك يا رب هلـك
لبيك إن الحمـد لـك
والملك لا شريك لـك
والليل لما إن حلـك
والسابحات في الفلـك
على مجاري المُنسلك
كـل نبـيّ وملـك
وكـل مـن أهل لـك
سبح أو صلى فلـك
لبيـك إن الحمـد لـك
والملك لا شريك لـك
 يا مخطئاً ما أغفلـك
عجل وبـادر أملـك
واختم بخيـر عملـك
لبيك إن الحمد لـك
والملك لا شريـك لـك
                                   
14

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية