الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 108 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
نجـــــــم في سمــــاء السنة يأفــــــــــــــل...!
بتاريخ 7-2-1432 هـ الموضوع: سانحـة
سانحـة ذلكم النجم الذي أفل في سماء السنة في الجزائر هو: العلامة المحدث الشيخ محمد شارف، وهو لمن لا يعرفه، من حفاظ الحديث ورواته، وهو سليل الدوحة النبوية الشريفة، إذ ينتهي نسبه إلى الحسن بن علي بن أبي طالب – رضي الله عنه-،  حسبما تشهد به المدونة التي وقع عليها خمسة وعشرون مسنا، زكاهم قاضي الجزائر نفسه.

 إن الشيخ محمد شارف الذي حفظ القرآن ولما يتجاوز العاشرة من عمره، الذي فارقنا يوم الخميس 02 محرم عام 1432، الموافقٍ لــ:06 جانفي 2011، قد أخذ العلم عن مشايخ الجزائر في عهده، كما تتلمذ لمشايخ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، فجالس الإمام عبد الحميد ابن باديس ، والشيخ محمد البشيرالإبراهيمي، والشيخ الطيب العقبي، في نادي الترقي،، وتحصل على رتبة الإمامة عام 1936 ، وسجن سنة    1939 حتى 1949 ، وبعد الاستقلال عين إماما خطيبا ليتنقل على مساجد العاصمة مدرسا تارة وخطيبا أخرى، وقد كان –عليه رحمة الله- يمثل مرجعية دينية موثوقة، حيث كان الناس يستفتونه ويقفون عند فتواه.
ومن أبرز ما أذكره له وأشكره، أنه -عليه رحمة  الله – قدساهم بفعالية في دروس ختم البخاري، التي كانت مقتصرة على  الجامع الكبير، والتي رأيت مع الشيخ محمد كتو- رحمه الله- بعد أن توليت وزارة الشؤون الدينية  في الثمانينات أن أعممها على مساجد العاصمة، وأن أدعو الناس إلى حضورها، فكان يتولى هو جانب الرواية منه، بينما اختصصت بجانب الدراية، فكنت أوزع على الحاضرين نص الحديث مطبوعا، ثم أتولى شرحه مستخرجا منه ما انطوى عليه من عظات وعبر بيانية وفكرية وخلقية واجتماعية، وذلك أسوة بما كان معهودا في جامع الزيتونة، وكانت تلك الأختام تبدأ كل أول يوم أحد من رجب، انطلاقا من مسجد سيدي عبد الرحمن الثعالبي ، لتنتقل منه إلى  الجامع الكبير فالجامع الجديد، لتختتم في السادس والعشرين من شهر رمضان المعظم من كل عام، بحضور السلطات الرسمية والشعبية، وقد كانت مساهمة الشيخ محمد شارف- عليه رحمة الله ورضوانه -  في تلك الأختام مساهمة بالغة الأهمية، بعيدة الأثر، نظرا لما كان يتمتع به من كفاءة في رواية الحديث.
 إن فقد الجزائر للشيخ محمد شارف –تغمده الله بالرحمة والرضوان- يعني فقدها لراوية حديث ثقة ، وهو أمر بالغ الخطورة، لقلة رواة الحديث في هذا العصر الموثوق في  حفظهم ، وأمانتهم، وورعهم، فحق لها إذن أن تبكيه وأن تجزن لفقده، لأن الأمر على ما وصف الحسن البصري –رحمه الله- :" فإن
موت عالم يحدث في الإسلام ثلمة  لا يسدها اختلاف الليل والنهار" فالله نرجو أن يتغمد الفقيد برحمته وأن يسبغ عليه جميل رضوانه، وأن يسكنه فسيح جنانه، وأن يرزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان، ونسأله  جميل العزاء للشعب الجزائري وللأمة العربية والإسلامية ، كما نسأله سبحانه أن لا يفتنا بعده، وأن لا يحرمنا أجره ، وإنا إلى لله وإنا إليه راجعون.00

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية