الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
رباعيات البصائر العدد 532
بتاريخ 18-2-1432 هـ الموضوع: الحديقة الأدبية
الحديقة الأدبية رباعـيّات البصائـر
      188 ... حذارِ مِنَ الجوع ...
حـذارِ مِـنَ الجـوع الـمُــذِلِّ فإنّــهُ
كما جاءَ في الآثار يَدنو مِنَ الكفـرِ
إذا غَـلـتِ الأسْعارُ واسْـوَدَّ سوقُـها
فمَنْ يُنقِذُ الإنسانَ مِنْ مِحْنةِ الفـقرِ؟
فيا أيُّها الأخيارُ جـودوا وأصْلحوا
فنِعْـمَ الذي يَدعو العبادَ إلى الخيْـرِ
لِكـُــلٍّ نصيـبٌ مِـــنْ ثِـــمارِ بــلادِهِ
فبئْسَ الذي يَسْطو على حِصَّةِ الغيْرِ
                     رشيد أوزاني

نِــداءٌ إلى الشـَّـباب الجزائِـري
شــــبابَ الجــزائِــر كنْ مُسْتقيمًا
فـطــوبى لِـمَــنْ نفــسُـهُ راضيَـهْ
***
بــــلادُكَ تــدْعـــوكَ لــبِّ نِــداها
وَ هــيِّـــئْ لـهــا هِــمّــــةً عالـيَـهْ
***
فأنتَ العِمادُ بكَ الصّـرْحُ يَـقــوَى
فحافِـــظْ عَــلى أرْضِــكَ الغالـيَهْ
***
وَصُنْها وصُنْ خيْرَها وادْعُ سرًّا
وَ جَــهْـــرًا بـأدْعِــيَـــةٍ واقِــيَـــهْ
***
حَــــذارِ مِــنَ العُــنْـفِ إنَّـــهُ نارٌ
إذا اشـتَـعَـلتْ لا تـقـُـلْ ما هِــيَـهْ
***
فـبـئـْسَ الــذي يهــدِمُ المُـنـشآتِ
يَـجُـــرُّ الـبــلادَ إلــى الـهاويَـــهْ
***
يُـدَنـِّـسُ مـجْـدًا تـلـيـدا و عِــز ًّا
نُــباهـي بــهِ الأمـــمَ الـرّاقــيَــهْ
***
فـيا أيُّــها النّــــشْءُ حقَّــكَ خـُذْهُ
بـيُــسْـر ٍ و بالسُّــبُـــل الواعِـيَهْ
***
وصـبْــرًا جمـيـلا فعَــمّا قريبٍ
تـُـقابــلـُـكَ الأذُنُ الصّـاغِــيَـــهْ
***
فــلا تــبْـغ إلا َّ الصّـلاحَ وبادرْ
إلـى سُـنـن الشـّـِرْعـَـة الهادِيَـهْ
**
فــفي كــلِّ حَـــيٍّ إمـامٌ يُــنادي
هَـلـمّـُـوا إلـى ثـمـــرةٍ دانِـيَـــهْ
***
خطابُ المَـنابـر يَـبْـني نـفوسـًا
فــتَـرْقــى إلى الرُّتَــب السّاميَهْ
***
                                                ابن محمّد السّعيد
                                                         الاثنيْن 11 جانفي 2010
=====================================================
       
مدرسة محمَّد العيد الشعريّة
       و صُورٌ من حياته من خلال شعره
                .... إنّ حياة محمَّد العيد من خلال شعره لا تحتاج إلى مزيد من الوضوح ، ولو أنّ محمَّد العيد الشاعر عاش في أمّة متحضّرة راقية تعرف كي تحمي مقوّماتها الثقافية و الحضارية ، لأصبح ديوان محمَّد العيد اليوم جملة من الدواوين ، كلّ ديوان يحمل بين صفحاته موضوعا قائما بذاته .
        فالوطنية في ديوان محمَّد العيد هي طغرى هذا الديوان كله ، كلّ قصيدة من قصائده الغرّ ، إنّما هي إكليلٌ من أكاليل الفخار ، على جبين هذا الوطن .
        و اللغة العربية في فقهها الموسوعي ، وفي جزالتها القوية المتينة ، وفي نبراتها الموسيقية المنغمة ، وفي جمالياتها في التوقيع والبيان ... كلّ هذا يكاد يطفح به ديوان محمَّد العيد في كل قصائده .
        و القومية العربية ، و الملّة الإسلامية، بكلّ معانيهما وأوزانهما وقيَمهما ومُثلهما وتاريخهما وحضارتهما وأصالتهما . كلّ هذا يطلّ عليك في ديوانه من كل جانب ، ويحمل إليك في جَـنباته قوّة الدفع و طاقة الحيوية ، في وحدة عزّ نظيرها في كل ما يعرفه الناس من التكتلات و المذاهب .
 و الخلُق الكريم ، والسّلوك القويم ، في السيرة الذاتية و المعاملات الاجتماعية ، في حركة إيجابية دائمة تنشر المحبّة والأخوّة والتعاون ... كل هذا تجده كاملا محمولا إليك في ثنايا قصائد ديوان محمَّد العيد .
        و القرآن في شعر محمَّد العيد ، يضمنه لك في ديوانه التضمين ، وهي خلّة في العربية لا تجد مثيلا لها في غيرها ، كما يضمنه لك سياق الجملة العربية المشرقة التي تأسرك بوقعها ، و تأخذك بسحرها ، فإذا بك تقف في مواجهة ذلك التعبير القرآني تصريحا أو تلميحا . ومِنْ أين لأديب في لغة غير العربية بهذا التضمين القرآني في اللفظ والمعنى ، ولم ينزل القرآن إلا على حروف العربية وأبجديّاتها ؟ .
        وكلّ هذه المواضيع مجتمعة ، يضعُها ديوان محمَّد العيد بين يديْك ، جاهزة تامّة ، عليك أن تستخدم ما منحك الله من قريحة وقـّادة ، ومن ذكاء وفكر وإرادة ، فتأخذ ما يوافق مزاجك ووجدانك من هذه المواضيع ، تجمعها في متفرّقاتها وتقطفها في خمائلها ،و تلمّ أجزاءها في سِفر جامع يكون فيه لمحمَّد العيد فضل التأليف ، ويكون لك فيه فضل التصنيف ، وأيّ مقام هو بين المقامات ؟ .
        إنّ ديوان محمَّد العيد يجمع بين سفريه وبين مطوّلاته ومقطوعاته أحداثا جساما من صميم التاريخ ، تاريخ هذا الوطن ، أعلاما ومعالم ، لا بدّ منها لِمَنِ يتصدّى لتأريخ أحداث التاريخ ، ولا بدّ منها لكل مَنْ يريد أن يكتب أدبا ، أو يُعلِّم جيلا ، أو يرود حركة ...
                                                       
                                                                بقلم : محمَّد الطاهر فضلاء
                                                                المرجع : كتاب آثاره 
        قال الرّاجـز :
                إنَّـما الشِّعـرُ بـناءٌ             يَبْــتـنيـهِ الـمُبْـتـنونا
                فإذا مـا نـسَّــقــوهُ             كان غـثـًّا أوْ سَميـنا
ربَّـما واتاكَ حيـنًا             ثـمَّ يَستعصِبُ حـيـنا
                من كتاب : العقد الفريد
·        قـالـوا :
·        الرّجوعُ إلى الحـق ِّ خيْرٌ من التّـمادي في الباطِـل .
·        مَنْ لم يسْتطِعْ أنْ يغرس فكرة فليَغرسْ شجرة .
14

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية