الاثنين 25 جمادى الأولى 02 جمادى

الاثنين 25 جمادى الأولى 02 جمادى الثانية 1439هـ /الموافق لـ12 - 18 فيفري 2018 العدد 897




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 118 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
هل بدأت تنسج خيوط الخيانة لثورة الشعب المصري؟
بتاريخ 19-11-1432 هـ الموضوع: كلمة حق
كلمة حق إن كل مراقب يتابع الأحداث الأخيرة في مصر يبدو له بوضوح أن خيوطا لخيانة ثورتها أخذت تنسج، ومؤامرة بدأت تجري وتحبك لعبتها في شوارعها.

فهل هذا وقت المطالب الكنسية، وإثارة الشباب من أجلها؟ فالانتخابات على الأبواب، للمضي إلى وضع الدستور، والحكومة والمجلس النيابي، وحينذاك تقدم المطالب والمظالم إن حدثت.
أما أن يهيج الشباب، وتثار الحمية الدينية، بدعوى الدفاع عن كنيسة في قرية صغيرة بها كنيسة أخرى لا تبعد عن التي يزعمون أنها كنيسة إلا بمسافة كيلو متر ونصف، في هذه الظروف الانتقالية الصعبة، وفي ظل حكومة مؤقتة، مشغولة بمشاكل كبرى، تقرر مصير الشعب المصري ومستقبله، فإن هذا أمر مبيت ومقصود به الفوضى وخيانة الثورة، وإجهاضها باسم الدفاع عن كنيسة، لم يثبت أنها كنيسة حقا، ويندفع المتظاهرون في التخريب، وإيقاد النيران بالمحلات وسيارات الناس، وفي مركبات تابعة للجيش، مما يدل على أن هؤلاء مدفوعون لإثارة الجيش واستفزازه، وهو الذي حمى الثورة إلى اليوم، ودافع عنها واستجاب لمطالب الثوار، فألغى حالة الطوارئ، وألغى مواد في قانون الانتخاب، وأبطل محاكمة المدنيين في محاكم عسكرية.
إن بعض هؤلاء الأقباط يحقدون على الشعب المصري نفسه، لا على النظام وحده، ويسعون في المحافل الدولية والبلدان الغربية -وخاصة أمريكا- لتشويه وضع مصر، ويستعْدُون أمريكا عليها، لأنها مسلمة مع أن أحوالهم أفضل من أحوال الكثير من المسلمين.
وكانوا في عهد الاستعمار هم الذين يتحكمون في اقتصاد مصر، وفي الجامعات، والمناصب العليا، وقد خان أفراد منهم مصر في حربها مع الصهاينة 1967 من خلال كنائس في أسيوط تمد العدو بالمعلومات وبودهم أن تحتل مصر، وأن يستقلوا هم بدولة.
ما كان لهم أن يبلغوا هذه الدرجة من الحقد الديني، وقد سمح لهم القانون أن يبنوا الكنائس، وأن يرمموها، ولكن الهدف أبعد من ذلك.
وإذا أسلم شخص منهم امرأة كانت أم رجلا حبسوه وأعادوه بالقوة إلى الكنيسة، ولم تتدخل حكومة مصر في ذلك تدليلا  لهم، وتسامحا معهم، ومع ذلك لم يرضوا.
 إنها مؤامرة ضد الثورة واضحة المعالم، وما تخفي الصدور أكبر! فعلى العقلاء من الأقباط أن يدركوا الأضرار التي تلحق مصر بما يفعل هؤلاء، وأن يردوهم عما يكيدون للشعب المصري مسلمين وأقباطا فهم في سفينة واحدة نجاها الله من الغرق.11

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية