الاثنين 25 جمادى الأولى 02 جمادى

الاثنين 25 جمادى الأولى 02 جمادى الثانية 1439هـ /الموافق لـ12 - 18 فيفري 2018 العدد 897




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 118 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
رهان التربية والتعليم
بتاريخ 26-11-1432 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com منذ الدخول المدرسي والألسن تردد قلقة، هل سيشهد هذا العام الاضطرابات التي عاشها قطاع التعليم في العام الماضي؟

قلق أهل التعليم على مستوى معيشتهم وكيفية الحفاظ على مكاسبهم أمر طبيعي وغير الطبيعي أن لا أحد في قطاع التعليم أضرب على تردي أوضاع التعليم نفسه!
لا أحد أضرب مطالبا بتكوين أفضل للمعلمين والأساتذة وأن تتاح لهم الوسائل ليحسنوا من مردودهم!
علينا أن نطرح أسئلة على هؤلاء المكلفين بتلقين العلم لأبنائنا، كم من مرة تسنى لي الوقوف على تذمر بعضهم وكيف أن الوصاية تتلاعب بمصير جيل بأكمله: أليس من الأشرف للجميع وصاية ومعلمين ومربين أن يلتقوا حول نظام تربوي يتيح لأبنائنا النمو الطبيعي المبدع والأصيل؟
أليس من البديهي أن نسائل الوصاية عن مستوى المعلمين؟ وكيف أن تأطيرهم يعاني من نقص فادح؟ أليس من المجدي على المدى القريب والبعيد أن ندرس الوضعية والظروف التي يعمل فيها الأساتذة، والعوامل التي تحيط بأطفالنا وهم في قاعات الدرس؟ أم أننا نفضل التهرب من الأسئلة الحقيقية لنغطي على تقصيرنا وأفقنا الضيق؟
من الطبيعي أن ترتفع المرتبات والعلاوات بتحسن مردود المعلم والأستاذ ومن غير الطبيعي أن يعمل المعلم لوحده وفي ظروف عمل غير سوية. فالمنظومة التربوية بإيجابياتها ونقائصها وعيوبها عليها أن تخاطب التلميذ والمعلمين على السواء وإلا ما الجديد فيها؟
إحدى أستاذات اللغة العربية لاحظت لي:"نريد أن نأتي بالجديد لتلاميذنا، الذي يحبطنا قلة الإمكانيات ومحدودية الوقت بالنظر إلى تكدس المواد وظروف التلميذ ذاته. والوصاية لا تأبه بمثل هذه المطالب بقدر ما يهمها أرقام ونسب النجاح على المستوي الوطني!".
ما الفائدة من النجاح إذا لم يرتكز على أسس سليمة؟ ما الفائدة من إصلاحات بينما مهمة التعليم أصبحت عقدة لدى الكثيرين من أهل التربية والتعليم؟ ما الفائدة من رفع الرواتب والعلاوات والتعويضات ومستوى التلميذ دون المتوسط؟
لماذا يتعامل المعنيون بهذا القطاع الخطير بذهنية التجار؟ هل نزول المستوى، وتبرم وتذمر التلاميذ وأوليائهم يجدي معه تمويه وتلاعب بالأرقام؟
صراحة علينا بمراجعة ضمائرنا، إلى أين نحن ذاهبون والحال على ما هو عليه؟ وهل الحلول الظرفية تحل المعضلة؟ لا نظن ذلك وعلى المسئولين في وزارة التربية أن يدركوا الانعكاسات السلبية لتهربهم من المعالجة الصحيحة والنهائية لتدني مستوى التعليم في بلادنا.

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية