الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 21-27 ذو القعدة 1438هـ/14 - 20 أوت 2017 العدد 871




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 172 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
تفسير ابن عاشور 50
بتاريخ 23-1-1433 هـ الموضوع: خواطر
خواطر [16]{ أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ}.

أولئك: اسم إشارة يعود على هؤلاء الذين اجتمعت فيهم صفات النفاق فانكشفت أحوالهم حتى صاروا كأنهم حاضرون أمام السامع فيشار إليهم، وهذا استعمال في كلام البلغاء يكثر وروده، ولا يدل على قرب ولا على بعد.
الذين اشتروا: فعل اشترى معناه هنا باع، ومعنى البيع يقتضي آخذا وباذلا، فكأن كل منهما بائعا ومبتاعا، وباع منظور فيه إلى معنى البذل، وابتاع منظور فيه إلى معنى الأخذ، وأخطأ بعض اللغويين حين ظنوا أن فعل شرى يستعمل بمعنى اشترى، وفهموا ذلك من قوله تعالى:{ وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ} (يوسف /20)، وتوهموا أن الضمير عائد على الذين أخذوه من المصريين، ومعناه في الحقيقة واضح قريب في جماعة السيارة أي والقافلة(وجاءت سيارة) يوسف/19، ومعناه باعوه، ويدل على ذلك قوله تعالى:{ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ}.
أما الذي اشتراه فليس زاهدا بل كان من الراغبين فيه، ويدل على ذلك قول العزيز لامرأته:(أكرمي مثواه) يوسف/21.
وإطلاق الاشتراء هنا مجاز يدل على الحرص على الشيء، والزهد في ضده، فهم حرصوا على الضلالة وزهدوا في الهدى، فهم لم يستبدلوا شيئا بشيء لأنهم لم يكونوا مهتدين حتى يسعوا للهدى.
ويجوز أن يكون المعنى كما ذهب إلى ذلك الزمخشري في الكشاف استبدال الضلال بالهدى واختيارها عليه على سبيل الاستعارة، لأن الاشتراء فيه إعطاء بدل وأخذ آخر، ولأن الدين القيم هو الفطرة التي فطر الله الناس عليها، فكل من ضل فقد استبدل خلاف الفطرة، أو كما قال ابن عاشور أنه شبه اختلاطهم بالمسلمين وإظهارهم الإيمان كذبا بحال المهتدي، وإذا خلوا إلى أمثالهم  من المنافقين طرحوا تلك الحال واستبدلوها بحال الضلال، وفي هذا التركيب:(الذين اشتروا) قصر المسند وهو (اشتروا) على المسند إليه وهو "الذين" قصرا ادعائيا، ويدل ذلك على أنهم بلغوا الغاية في اشتراء الضلالة والحرص عليها، فجمعوا الكفر والسفه والخداع والإفساد والاستهزاء بالمهتدين.
ومعنى الضلالة: التنبيه عن القصد، وفقد الاهتداء، واستعير للذهاب عن الصواب في الدين وعن الرشد إلى الغي.
فما ربحت تجارتهم: أنهم اشتروا ما يضر ولا ينفع، وبذلوا ما ينفع، فلا جرم أن يكونوا خاسرين، ويتحقق أنهم لم يكونوا مهتدين، وعبر عن هذا بعد ذلك بقوله: (وما كانوا مهتدين)، ولم يقل: ما اهتدوا، لأن ما كانوا أبلغ في النفي ليشعر السامع أن انتفاء الهداية عنهم أمر متأصّل قديم متمكن فيهم باعتبارهم أن فعل كان يدل على اتصال اسمها بخبرها منذ الماضي.
والربح: الزيادة على رأس المال، ونجاح التجارة فيبيع التاجر بضاعته بأكثر مما  اشتراها به، وحصول الرغبة في بضاعته أكثر فيحصل له مال زائد على رأس ماله.
والتجارة على وزن فعالة يدل على الصناعة ويعني اشتراء الأشياء قصد بيعها بثمن أوفر مما اشتريته، وأكثر ليكسب من ذلك الوفرة.
ونفي الربح في هذه الآية فيه تشبيه حال المنافقين عند قصدهم النفاق أن يكون غاية لهم يرجونها، فاختفت مساعيهم وضاعت مقاصدهم بحال التجار الذين خسروا في تجارتهم، وأسند الربح إلى التجارة لا إلى التاجر، لأنها سيد الربح  على سبيل المجاز العقلي.
 ومعنى:(وما كانوا مهتدين) أي الهداية بالمعنى اللغوي لا بالمعنى الشرعي حتى لا يتكرر المعنى، لأن اشتراء الضلالة بالهدى هو عدم الاهتداء، ونفي الاهتداء معناه أنهم لم يحصلوا على ما قصدوا إليه، وأضاعوا ما سعوا له، مما يدل على فساد رأيهم، وهذا يجري مجرى العلة لعدم ربح تجارتهم، فقد شبه سوء تصرفهم  في كفرهم بسوء تصرف من يقصد إلى الربح فيقع في الخسران، لأن من لم يكن مهتد، فإنه يضيع الربح ورأس المال أيضا لفساد سلوكه وفقدان الصواب في رأيه، ونحن نجد أمثال هؤلاء المنافقين في مسالكهم المعوجة وفساد سلوكهم إلى اليوم سواء في السياسة أو في الاقتصاد أو في الدين.
إن ما نراه من فساد فاضح وانتشاره، سببه خراب الضمير، وضعف الوازع الأخلاقي ووهنه.
 إن الله سن لنا قاعدة حفظا للأموال وجعله حد الشريعة الرئيسية، وذلك في قوله تعالى:{ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ}(البقرة /188).
إن العدالة يجب أن تقوم بواجبها مستقلة عن كل ضغط من التحالف بين بعض أصحاب السلطة وبعض أصحاب الأموال، وهذا التحالف هو الكارثة إذا تمكن في المجتمع ولم تقتلع جذوره، إذا سد القضاة هذا الباب ولم يستمعوا إلا إلى ضمائرهم وتطبيق القانون فإن ذلك هو حقيقة استقلال القضاء.

11

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية