الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 24 - 30 رمضان 1438هـ/ 19- 25 جوان 2017 العدد 863




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 184 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
المجاهد عبد الحميد مهري في ذمة الله الوطني الأصيل و السياسي الحكيم الذي فقدته الجزائر.
بتاريخ 13-3-1433 هـ الموضوع: متابعات
متابعات فقدت الجزائر يوم الاثنين الماضي06 ربيع الأول 1433ه  الموافق لـ 30 جانفي 2012م، المجاهد المناضل الكبير الأستاذ عبد الحميد مهري، أحد أبنائها البارزين المخلصين الذين عاشوا للجزائر وتفانوا في خدمتها والدفاع عنها، ولم ينتظروا من وراء ذلك جزاء ولا شكورا.

التحق المجاهد عبد الحميد مهري  بصفوف الثورة الجزائرية مبكرا وهو من المجاهدين المثقفين الذين برزوا بكتاباتهم الوطنية  قبل الثورة،  فهو يتميز - رحمه الله – بفكر واسع ورؤية ثاقبة  ورجاحة عقل وسداد رأي واستقامة في الخلق واعتدال في التفكير ورزانة في الحوار وأسلوب الجدل حتى مع المخالفين، وكان المغفور له  - بإذن الله – قد انتقل إلى رحمة ربه بعد أن ت مرض عضال أدخله إلى مستشفى عين النعجة العسكري، وكان  السيد رئيس الجمهورية قد عرض نقله للعلاج خارج الوطن، وقد توفي عن عمر يناهز 85سنة،بعد حياة مليئة بالنضال وجلائل الأعمال.
 وقد عزى رئيس الجمهورية عائلة فقيد الجزائر بعبارات مواسية ومشيدة بمناقب وخصال المفكر والمناضل عبد الحميد مهري مما يدل على المكانة المرموقة التي كان يحظى بها الفقيد في الأوساط الرسمية والشعبية، كما حضر جنازته جمع غفير  من الرسميين من الشخصيات المدنية والعسكرية والمجاهدين ورفقاء الدرب، والمحبين والأهل والأفارب.
ولد عبد الحميد مهري في 03 أفريل 1926، في عائلة معروفة بالعلم والنضال الوطني والمحافظة على القيم الإسلامية، نشأ في وادي الزناتي أين حفظ القرآن  الكريم وتلقى تعليمه على يد الشيخ عيسى بن مهيدي عم الشهيد البطل محمد العربي بن مهيدي، ثم انتقل إلى جامع الزيتونة بتونس لمواصلة تحصيله العلمي، انخرط في باكورة شبابه في حزب الشعب الجزائري الذي تحول فيما بعد إلى حركة انتصار  الحريات الديمقراطية، وكان عضوا قياديا في اللجنة المركزية للحزب من     1951إلى 1953ولما اندلعت شرارة ثورة التحرير الوطني ألقى القبض على المناضل عبد الحميد مهري في نوفمبر 1954، وبقي في السجن إلى غاية 1955، كما ساهم فقيد الجزائر في تحرير جريدة "المنار" التي كان  يديرها العالم الأستاذ محمود بوزوزو – رحمه الله - و بعد مؤتمر الصومام عين عضوا  في المجلس الوطني للثورة، ثم في لجنة التنسيق والتنفيذ لجبهة التحرير الوطني وكان قبل ذلك ممثلا للجبهة  في دمشق عاصمة سوريا، بعد تشكيل الحكومة المؤقتة الأولى للثورة الجزائرية بقيادة الزعيم الراحل فرحات عباس – رحمه الله – عين في منصب وزير شؤون شمال إفريقيا "المغرب العربي" وبعد تشكيل الحكومة المؤقتة الثانية برئاسة الدكتور بن يوسف بن خدة – رحمه الله – عين وزيرا للشؤون الاجتماعية والثقافية،أما بعد الاستقلال فقد أصبح أمينا عاما لوزارة التعليم الثانوي 1965 إلى 1976، ثم عين وزير للإعلام والثقافة سنة 1979، ومثّل الجزائر في عدة عواصم  كباريس و الرباط.
بعد دخول الجزائر مرحلة التعددية السياسية والإعلامية على إثر صدور دستور فيفري 1989 نتيجة الانتفاضة الشعبية التي هزت الطبقة السياسية في الجزائر في أكتوبر 1988، انتخب الأستاذ مهري أمينا عاما لحزب جبهة التحرير الوطني ، واستطاع أن يحافظ على سفينة حزب جبهة التحرير الوطني وأن  يقودها بحكمة وتبصر وسط العواصف والأمواج العاتية التي ميزت تلك الفترة الصعبة والدموية من حقبة التسعينيات، ولكن تمسك الأستاذ بالنهج الديمقراطي الحقيقي واستقلالية الحزب ورفض التدخلات الفوقية في تسيير الحزب وتزكية الحل الأمني للأزمة التي كانت تمر بها الجزائر، عرضه لحركة انقلابية سميت بـ "المؤامرة العلمية" أبعدته عن قيادة الحزب ولكنه ظل  وفيا لمبادئه وقناعاته وخياراته السياسية مما جعله يحظى بالكثير من التقدير والاحترام في الأوساط السياسية والشعبية.
لقد لمست في لقائي بالأستاذ المفكر المرحوم "سي عبد الحميد" شخصية الرجل اللبق المتواضع، تواضع الكريم، ولم أجد رغم صغر سني أية صعوبة في الوصول إليه والتحدث معه في قضايا وطنية وسياسية، وكان يجيب بسعة أفق وبصيرة ونظرة استشرافية لمستقبل الجزائر والمنطقة العربية، مما يجعلك تشعر بسرعة انقضاء الوقت وتتمنى أن تلتقي به مرارا وتكرارا لتستزيد من معرفته وحكمته وحنكته وعمق تحليلاته للقضايا الوطنية والدولية، وفوق ذلك صدق حبه للوطن وللأمة العربية والإسلامية،قد كان رحمه الله عروبيا وإسلاميا غيورا على قضايا وطنه وأمته، ولذلك انتخب أمينا عاما للمؤتمر العربي الإسلامي، وكان مع الشيخ عبد الرحمن شيبان – رحمه الله -  من مؤسسي فرع الجزائر لمؤسسة القدس الدولية ، وذلك من أجل جعل قضية فلسطين وقضية تحرير القدس في قلب الاهتمامات الوطنية للجزائريين و الجزائريات.
إن سياسة المصالحة الوطنية في الجزائر تدين بالكثير لرجال من أمثال مهري – رحمه الله – وغيره من الذين يجعلون الوحدة الوطنية والتلاحم الاجتماعي بين أبناء الشعب الجزائري فوق كل المناورات للسياسة  والمكاسب الانتخابية أو الزعامات الشخصية، فرحم الله فقيد الجزائر  والأمة العربية وأسكنه أعالي الجنان مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. 24

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية