الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 57 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
آراء وملاحظات حول الإصلاح والاجتهاد عند علماء الإسلام
بتاريخ 18-5-1433 هـ الموضوع: متابعات
متابعات نظم المجلس الإسلامي الأعلى ملتقا دوليا حول "الإصلاح والاجتهاد عند علماء الإسلام بين الماضي والحاضر" بفندق الشيراتون وذلك أيام 3، 4، 5 جمادى الأولى 1433هـ الموافق لـ 26 ،27، 28  مارس 2012م.

وقد حضر الملتقى كوكبة من العلماء والمفكرين والدكاترة من داخل الوطن ومن خارجه، حيث تميزت أشغال الملتقى بكثافة المداخلات والمحاضرات على مدار أيامه الثلاث، واخترنا للقارئ الكريم مجموعة من أبرز المداخلات..
(دراسة وصفية تحليلية في ضوء ما جاء في الكتاب والسنة) هو عنوان مداخلة الأستاذ عبد الكريم بكري، إذ حاول أن يتعرض فيها لسير الأنبياء والمرسلين وخاتم النبيين، صلى الله عليه وسلم، وليقف عند الطريق الذي رسمه لهم القرآن الكريم من أجل آداء رسالات الدعوة والتبليغ والإصلاح من إصلاح أحوال المجتمعات والبيان مما كانت تتخبط فيه من مظاهر الوثنية والتبعية العمياء والفساد والانحرافات المختلفة، أما الدكتور سفيان لوصيف، لقد ألقى مداخلة بعنوان: (قضايا الإصلاح في فكر الشيخ عبد الحميد بن باديس) حيث جاء فيها: "لعل الشيء المهم في حركة ابن باديس  الإصلاحية اهتمامه، بميدان التربية والتعليم الذي شكل قاعدة التعليم للجزائر المستقلة، حيث كون شبكة من المدارس يرتادها الآلاف من المدرسين الطلبة في ظرف تميز بسياسة الاستعمار التجهيلية".
وفي الختام حاول المحاضر أن يجسد صورة رائعة عن ابن باديس وفكره التنويري حيث قال: "إن ابن باديس لم يكن رجل دين نادى بالإصلاح فقط، وحدد مواقف تقدمية، إزاء الدين واللغة والوطن، وإنما كان رجل فكر ونظر أيضا، أضاء بنظرته التقدمية كثيرا من المفاهيم السائدة في عصره".
كما ألقى الدكتور التواتي بن التواتي مداخلة بعنوان (مفهوم الاجتهاد عند الإمام أبي عبد الله المازري) ووضع لمداخلته قضايا مهمة تمس موضوع "الاجتهاد":
1 -  الاجتهاد تعريفه لغة واصطلاحا.
2 – شروط الاجتهاد.
3 – الاجتهاد عند الإمام المازري.
أ- عدة المجتهد، ب – بعض الفتاوى الاجتهادية للإمام المازري لها علاقة بالوضع العالمي المعاصر.
4 – حاجة الأمة إلى فقيه مجتهد يمتلك العدة التي تؤهله لإيجاد حلول للمستجدات في الاقتصاد، والاجتماع، وغيرها، من القضايا التي تهم الفرد المسلم المعاصر.
وأشار إلى أن أصول الدين الخالد وتعاليمه الأساسية تستطيع أن تقدم حلولا ناجعة لهذه القضايا والحوادث اللا محدودة.
إن البحث كما أضاف المحاضر عن حلول هذه القضايا والحوادث في ضوء هذه الأصول الذي يسميه أهل الأصول الاجتهاد.
أما الأستاذ عشراتي سليمان فقد ألقى مداخلة بعنوان (فتح الله كولن من فقه النوازل التعبدية إلى فقه الخدمة والتعمير)، حيث جاء فيها: "يحتل كولن اليوم مقدمة الصفوف بين صفوة العلماء والمفكرين الأتراك الذين جعلوا من قضية الإصلاح والانبعاث همهم الأوكد وشاغلهم الرئيس، وغايتهم المركزية، يحدوهم إلى ذلك حسّ ديني يملأ الصدور، وإرث حضاري على شواهده لا تفتأ تستنهض الإرادات وتذكر أهل النعرة والغيرة بأمجاد الماضي، وتشرع في وجوههم آفاقا وجهتها مرسومة، إذ له العزة التاريخية والريادة الحضارية في العالم على مدار عشرة قرون".
لا يزال كولن يقر في كتاباته بأنه يحتل حلقة ضمن سلسلة ذهبية في الأسلاف المباركين، انبثوا عبر العهود والمراحل، وعاشوا متفرغين للجهاد والدعوة إلى الله.
أما الدكتور أحمد علواني من سوريا، المفكر والوزير السابق، فقد ألقى مداخلة عن (الفكر الإصلاحي عند علماء الإسلام في بلاد الشام) جمال الدين القاسمي نموذجا، حيث استعرض في بحثه مدرسة الشيخ القاسمي ومنهجه العلمي والفكري، ودوره في حركة النهضة الإسلامية في الشام من خلال مواقفه ومعاناته الشخصية، وتأثيره الفكري والسياسي والاجتماعي.
أما مداخلة الدكتور خالد بوشمة، فكانت بعنوان (الاجتهاد المؤسساتي كمرحلة متطورة للاجتهاد الجماعي في العصر الحاضر) تعرض فيها إلى المراحل التي مر بها الاجتهاد في الإسلام، بدءا من مرحلة التأسيس في عصر النبوة والصحابة، ومرورا بمرحلة نشوء المدارس والمذاهب الاجتهادية، وانتهاء بمرحلة النهضة الاجتماعية في العصر الحديث وظهور المجامع الاجتهادية، ليخلص إلى ضرورة الانتقال من هذه المرحلة الأخيرة إلى مرحلة أكثر تطورا وتنظيما وهي المرحلة المؤسساتية، وهي المرحلة التي يناط بها الاجتهاد إلى مؤسسات رسمية تابعة للسلطة التي تمثل الأمة بصدق.
وتحت عنوان (الاجتهاد بين الأصالة والتجديد) جاءت مداخلة الدكتور إسماعيل يحي رضوان، والتي أكد فيها على أنه من الواجب والملزم أن تبقى العلاقة بين القديمة والجديدة، وبين الفروع والأصول. ولا ينفك العلماء عن التأصيل من السلف لأنهم أصحاب الخطوات الأولى في تشييد صرح الاجتهاد، هذا الصرح العظيم في هذه الشريعة الغراء، والتجنيد لا يكون قطعا بالخروج من دائرته، لأن الإسلام صالح لكل زمان ومكان، وكل ما يلزم الإنسان مذكور في القرآن الكريم.
 أما مداخلة الشيخ سالم بن إبراهيم فقد تناولت (الاجتهاد عند علماء المسلمين قديما) واشتملت على ثلاثة مباحث وخاتمة، تناول فيها أحكام التقليد وبيان تعذر شروط الاجتهاد في آحاد العلماء في العصور المتأخرة، واتفاق علماء الأمة على تقليد المذاهب الأربعة.
أما مداخلة الدكتور علي الشايقي من السودان، فكانت حول موضوع (الإصلاح الاجتماعي في نظر علماء المسلمين بين الماضي والحاضر) حيث قسم محاضرة بحثه إلى مقدمة وأربعة محاور وخاتمة.
وأوضح الشايقي معنى الإصلاح في اللغة والاصطلاح، وبين فيها تاريخ الإصلاح والتجديد متصل في الإسلام، وأن معرفة الله سبحانه وتعالى وتوحيده هي الأساس الأول للإصلاح، كما ذكر الأستاذ جهود الإصلاح عند الإمام أبو حامد الغزالي، رحمه الله، خاصة في الإصلاح الاجتماعي، من خلال كتابه "إحياء علوم الدين"، واستنتج في الأخير أن الإصلاح الاجتماعي متصل عبر التاريخ تحقيقا لما جاء في القرآن الكريم والسنة.
2- يبدأ الإصلاح بالفرد وتربيته على معاني التوحيد والرغبة فيما عند الله من الأجر والمثوبة، ثم يندرج بعد ذلك لإصلاح المجتمع.
كما تدخل الأستاذ محمد الصغير بلعلام لإلقاء الضوء على دور الشيخ أبي يعلى الزواوي في الحركة الإصلاحية في الجزائر، بالإضافة إلى مداخلة الأستاذ الصحفي سعدي بزيان في اليوم الأخير من الملتقى حول أوضاع المهاجرين في أوروبا، ومعاملة الأوروبيين للإسلام والمسلمين، ومستقبل الإسلام في القارة العجوز.
أما الدكتور أحمد الصولي من تونس، فجاءت مداخلته عن (دور الشيخ بيرم الخامس) والد الإصلاح في تونس بل في العالم العربي.
كما استمع الحاضرون إلى مداخلة الدكتور محمد حسن تبرائيان من إيران، حول الاجتهاد في مدرسة آل البيت، وكان آخر المتدخلين هو الدكتور الحاج محي الدين السنونسي بمحاضرة تحت عنوان (الإصلاح في الطب ما جاء به فكر أطباء العرب المسلمين).
واختتم الملتقى بتوصيات هامة تلاها الدكتور عبد المالك مرتاض الرئيس السابق للمجلس الأعلى للغة العربية.        24

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية