الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 107 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
مع الدكتور سمير سليمان رحمه الله
بتاريخ 9-11-1433 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com

قابلته للمرة الوحيدة طيلة حوالي أسبوع في طهران، في جوان 2004، حيث حضرت فعاليات مؤتمر نظّم بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لوفاة السيد الخميني رحمه الله. أرشدني إليه أحد المرشدين الإيرانيين، وحالما تعرفت عليه ذُهلت أمام طاقة الرجل وذكائه.



دكتور في علم الاجتماع ومفكر إسلامي لبناني أصيل، وجدت نفسي أمام مَعلم من معالم لبنان الشامخ، فأخذت منه قدر ما أمكنتني إقامتي في طهران، ولم يبخل عليّ بالنصح والرأي السديد. صاحب ثقافة موسوعية، وصاحب بصيرة نافذة، خضنا في مواضيع وقضايا كثيرة أهمها الصحوة الإسلامية، والحوار بين المسلمين، وفلسطين. ما ميز حديثه؛ النبرة الهادئة والابتسامة التي تعلو وجهه، وروح السماحة والحِلم الذي اتصف به طرحه، وهذا ما ينقصنا فعلا بين المسلمين أياً كان مذهبنا وأياً كان اتجاهنا، فالجامع المشترك بيننا كمسلمين إيماننا بالله الواحد الأحد، وبكافة الكتب السماوية، وبجميع الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام وعلى رأسهم خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، وبالجنة والنار، وبالقضاء والقدر، وبالملائكة ويوم البعث. واستفدت من نظرة الأستاذ الدكتور سليمان الجامعة كي أتجاوز اللغات، والمذاهب، والأجناس، لأذهب إلى لُب ديننا الحنيف "المعاملة بالتي هي أحسن"، وقد كانت تحدوه روح شفافة في كل المواضيع التي خُضنا فيها، بعيدا عن التعصب للرأي، كان يستمع إليّ باهتمام ويدلي برأيه بوضوح، ويناقشني بسماحة أكبر.

أهم نقطة التقينا حولها، التفاف جميع المسلمين حول الصحوة الإسلامية العالمية، وضرورة التعاون والتنسيق بين كافة الفعاليات حيثما وجد مسلمون، وهذا بالفعل ما ينقصنا حاليا للأسف!

نحن نتقاتل فيما بيننا لأسباب تافهة، ولا يعقل أن نستبيح الدم المسلم باسم خلاف مذهبي، فليس لنا إلا التوحد حول سبل مشتركة وأهداف واحدة، كلنا كمسلمين نرنو إلى نهضة حضارية، وإلى تحرير فلسطين، وهذه أهم العناوين التي تسنى لي تناولها مع الدكتور الأستاذ سمير سليمان، وأيقنت وأنا أستمع إليه أن ما نشترك فيه أكثر بكثير مما نختلف عليه، ثم إنني -الشهادة لله- لم نتطرق إلى الأمور الخلافية، حرصا منا على جمع الكلمة والتوافق على الممكنات المطروحة على بساط البحث، والذي استخلصته أعانني على استشراف دور أكبر للعالم العربي الإسلامي، كيف لحوالي ملياري مسلم أن يبقوا سجناء المعادلة المذهبية، كي يصفعني مسؤول في منظمة السلام الأمريكية ومقرها واشنطن بالقول: "نحن في منظمتنا نبذل قصارى جهودنا لحقن الدماء بين السنة والشيعة في باكستان؟".

وقد دشّن الدكتور سليمان رحمة الله عليه عبر مجلة "الحجاج" عهدا جديدا من الحوار بين المذاهب، والثقافات، والحضارات، ونحن في أمس الحاجة اليوم قبل أي وقت مضى إلى حوار هادئ عقلاني يجمع ويُفعّل معاني التضامن والتكافل بيننا. فليس هناك مخرج آخر سوى الحوار والتفاهم بالتي هي أحسن بعيدا عن التطرف والغلو؛ وقد جسد باقتدار السيد الفاضل الدكتور سليمان رحمه الله نموذج راق في التسامح، والفاعلية، والنضال السلمي، والموضوعية المجردة، وعلينا بالسير على نهجه، والذهاب إلى تعايش مبني على الاحترام المتبادل، والمصلحة المشتركة، وروح التحاور، والأخوة الصادقة.


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية