الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 98 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
استهلِكوا صنع في الجزائر
بتاريخ 13-12-1433 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com

في حوار أدليت به حول مجموعتي القصصية الأولى باللغة الفرنسية "سيدة إبيدزا" لإذاعة التعليم المتواصل من حوالي ثلاث سنوات، حرصت الصحافية المنشطة التي أجرت لي الحوار للتعرض لبعض أوجه تخلفنا؛ بإثارة موضوع حساس، وهو عدم وعي المواطن الجزائري لأهمية أن يستهلك ما صنع وطنيا، وقد ربطت الأمر بالأعراض السلبية التي نتجت عن عولمة وحشية حولت الدول إلى أسواق تسوق فيها منتوجات الدول المتطورة، وهذه سياسة قضت على المنتوج الوطني في الكثير من الدول كالجزائر مثلا.



عادة ما يولي الجزائري أهمية كبرى للدولة التي صنع فيها المنتوج، أو البضاعة التي يقتنيها في السوق، أو المحلات، وكم هو حريص على شراء نوع أجنبي، فهو يزدري الصناعة الوطنية ولا يحمل نفسه عناء السؤال:

لماذا هذه اللامبالاة القاتلة نحو المنتوج الوطني؟

هل هي عقدة نقص أم فعلا تفتقد البضاعة الجزائرية إلى معايير الجودة أم ماذا؟

ثم كيف يتعلم الصانع الجزائري الحرص على الجودة إن لم يقع تسويق منتوجه، ولم يباع بكثرة في الأسواق؟ أليس هو في حاجة إلى هامش ربح كبير لكي يطور آلاته، وطرق الإنتاج، وليحصل على يد عاملة كفئة؟

لماذا يفتقد الجزائري إلى وعي حضاري في هذا المجال؟ لماذا يسعى إلى زيادة أرباح الشركات العابرة للقارات، لتطور هذه الأخيرة إستراتيجيات احتواء ومحاربة مجتمعاتنا على كل الأصعدة، ونتخاذل في تشجيع الصانع الجزائري؟

أي منطق مغلوط هذا؟ فمن المهم جدا أن ندرك أن النجاح في معركة التصنيع، وهي معركة مصير تبدأ من الخطوة الأولى ألا وهي تشجيع الصناعة المحلية وإعطائها فرصتها كاملة، بهذه الطريقة، فقد نؤمن حاجاتنا بطاقاتنا، وذكائنا، وقدراتنا، وإمكانيتنا، ونقطع دابر التبعية البغيضة للأسواق الخارجية والدول الأجنبية.

فالنهضة مرتبطة أساسا بعزيمة الجزائريين في الرجوع إلى أصلهم، أي إلى شراء واستهلاك ما ينتجونه بفخر واعتزاز، والابتعاد كلية عن شراء مقتنيات وكماليات الخارج التي تحبط محاولات المنتجين الوطنيين في اعتماد اقتصاد وطني أصيل ومبدع.

فهل من وعي؟ هل من صحوة ضمير؟ ألا يجدر بنا أن نتبنى إستراتيجية إعلامية واقتصادية، تقرب المواطن الجزائري من الصانع الجزائري والمنتوج الجزائري؟ بلي.


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية