الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 97 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
المشرع الجزائري والشريعة الإسلامية
بتاريخ 20-12-1433 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com

علينا بنهج الصدق في تحليل الوضع التشريعي في بلادنا، فجل قوانيننا مستمدة من القانون المدني الفرنسي، يحق لنا أن نتساءل لماذا خضنا حرب تحرير كلفت الغالي والنفيس لنبقي على منظومة القوانين الفرنسية تحكمنا لخمسين سنة من عهد الاستقلال؟



لا أريد أن أكون مكان المشرع الجزائري، لأنه ببساطة شرّع طوال خمسين سنة وفق منظومة قيم علمانية لا تعترف للشريعة الإسلامية بحق التشريع!

فأخطر ما نعاني منه اليوم هو هشاشة القوانين الموجودة، والتي لا تتلاءم وطبيعة المجتمع المتغيرة، والطافحة بالآفات، هذا وتطبيق مثل هذه القوانين انفعالي ومزاجي، وتأثير التطبيق كثيرا ما يعاكس النتيجة المرجوة.

فحكم الإعدام في العقوبات الجنائية تحول في حقبة تاريخية للبلاد إلى وسيلة مثلى لتصفية المعارضين السياسيين، وارتفعت أصواتا مؤخرا موازاة مع حملة دولية للمطالبة بإلغاء حكم الإعدام، كيف ذلك ونحن كمجتمع نعاني من جرائم القتل المتعمد، واغتصاب، وقتل الأطفال، وقتل ذو الأصول؟

وحده الإعدام قادر على ردع مجرمين تسول لهم أنفسهم الشريرة برمجة عمليات قتل، فكيف بدولتنا تجمد تنفيذ حكم الإعدام؟ ثم لماذا لازلنا لا نستطيع الفصل بين المحاكمات المدنية وتلك التي تتخذ طابع أمني؟

هذا وكيف لنا نقر في القوانين جريمة الربا، ونجعل من هذه الآفة قاعدة عامة يقوم عليها الاقتصاد الجزائري، والمالية الجزائرية، ويقنن لها، ونحن نعلم جميعا السبب الكامن وراء تخبط دول متطورة كالولايات المتحدة الأمريكية، وأيرلندا، وإيطاليا، وإسبانيا، في أزمة ديون مريعة؟

كيف تمكن المشرّع الجزائري من تجاوز نصوص الشريعة الإسلامية المحرمة للربا، كي يسن قوانين تحمي المرابي، والفائدة التي هي الاسم المجمل للربا؟

يقول لي أحدهم أن المشرّع الجزائري ما هو إلا أداة تنفيذ في يد السلطة السياسية، طيب الحال على ما هو عليه، لماذا قبل المشرّع الجزائري على نفسه أن يورطها فيما لا يحمد عقباه، أليس هناك موت ويوم حساب، ولعل الله يعجل له حسابه في الدنيا قبل الآخرة! وكيف لهذا المشرّع أن تغيب عنه الانعكاسات السلبية جدا للقوانين التي يجتهد في وضعها على المجتمع الذي ينتمي إليه؟

فالجزائر المستقلة لا تنعم بالعدل، ولا بالازدهار الاقتصادي، ولا الحضاري، من جراء منظومة قوانين مخالفة للشّرع الإسلامي، فهل لنا أن نتدبر مليا وضع المشرّع الجزائري، وكيف له أن يستمر في التقنين، خضوعا لسلطة تنفيذية من المفروض أن تكون في خدمته هو وليس العكس؟ 


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية