الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 97 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
لقاء مع تلاميذ الامتياز
بتاريخ 7-4-1434 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com

منذ أشهر التقيت بتلاميذ قسم نهائي امتياز، وعندما أجريت حوارا معهم، توصلنا إلى حقيقة أن المنظومة التربوية عقدت كثيرا عملية تنظيم برنامج عمل التلميذ بشكل عام.



فهم في مرحلة ما من الدراسة يدركون أنهم في حاجة إلى أن يضبطوا يومهم، وقد أدركت قيمة ذلك باكرا جدا، وأنا بعد في طور الابتدائي، وقد شاءت الأقدار أن أدرّس السنوات الأخيرة من الطور الأول في إندونيسيا، وقد طبقت والدتي الكريمة -حفظها الله- برنامجا تعليميا أتاح لي استغلال وقت فراغي خير استغلال. كنت أجهل ما معنى الفراغ، وهذا ما كنا نود نقله إلى أبنائنا باكرا وليس في طور متأخر من التعليم، لا ينفع تعليم قيمة الوقت لتلاميذ في مستوى البكالوريا، وكيف لهم توظيفه ليتقدموا في مشوارهم الدراسي الطويل.

وهل نعلمهم حقا ذلك؟ لا أظن، لأننا نرى كيف أن المراهق في الخامسة عشر لا يدري كيف يتعامل مع ساعات النشاط المتاحة له يوميا، يجهل طفلنا كل شيء عن الوقت، بل يتعاطى معه وكأنه معطى لا نهائي، يستبيحه كيفما شاء بدون محاسبة أو مراقبة.

وهذا ما يجعلني في حالة تذكير دائمة وأنا أخاطب التلاميذ: "ينبغي أن تفهموا جيدا أن كل ساعة تمضي سدى غير قابلة للتعويض، وأن الوقت لن يسايركم إلى الأبد، وعليكم باستغلال كل الوسائل المتاحة لضبط برنامج عمل واجتهاد يعينكم على قطع أشواط هامة في مسيرتكم، فلا تستهينوا بهذه المسألة!".

تساهم عوامل كثيرة في تشتيت انتباه وطاقة التلميذ، وأول ما نلاحظه هو عدم اكتراث الأسرة والمدرسة على السواء بمهامهم، كتحفيز الطفل وتعليمه اعتماد خطة عمل لبلوغ هدفه، ولا ينبغي التركيز على النجاح، مهملين جانبا مهما جدا في عملية طلب العلم، فالطفل الذي يلتحق بالمدرسة وهو في الخامسة من عمره؛ يوم تخرجه من الجامعة وهو في الثانية والعشرين عليه أن يكون خلاصة تكوين روحي وعلمي. ماذا نقول عن طلبة يقال لهم ذلك وهم أبعد عن النضج والوعي اللازمين؟

ماذا نقول عن تلاميذ لا يهذبهم التعليم، ولا يضيف لهم، ولا يجهزهم للمستقبل وتحدياته؟ ماذا نقول عن أسر كل ما تعرفه عن التربية والتعليم الشهادة التي تخول ابنها مساعدة أبيه في تحمل تكاليف الحياة؟

المدرسة التي تخرج لنا فردا ضعيفا، ضائعا، لا هدف له، ولا انتماء، كيف لا نعيد النظر في مناهجها التعليمية؟

كيف لم تخضع بعد المنظومة التربوية إلى عملية تقويم شاملة بعد كل هذه السنين من التطبيق؟


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية