الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 106 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
حينما لا تعدل العدالة
بتاريخ 21-4-1434 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com

إحدى أهم العوائق في وجه استقرار وازدهار المجتمع، عجز قطاع العدالة عن إحقاق الحق، فنحن نعيش على وقع إجرام متعاظم، نصبح ونمسي على جرائم يندى لها الجبين، من شهور وأعوام ونحن نعرف ظاهرة خطف وقتل الأطفال بدون رحمة؛ والعجيب أن حكم الإعدام لا يصدر ضد هؤلاء المجرمين، إن ألقي عليهم القبض طبعا.



يُقتل أباء وأمهات على أيدي أبنائهم، ويا للعار تقف العدالة تتفرج، فلا حكم إعدام، ولا أي حكم رادع للمجرمين.

العدالة مريضة بانحرافها. كيف لقاض أن يرضى بحكم جائر يعلنه، وكل همه أن ينجو برأسه؟ أين ذهب شرف المهنة؟ كيف يخضع البعض إلى ضغوط المافيا والمتنفذين؟ لماذا لا يتكتل الشرفاء من أجل إصلاح جِديّ لقطاع العدالة؟

هل هو محكوم علينا بالعيش في اللاأمن واللااستقرار؟ وهل سنفلت من القصاص الإلهي؟ واهِم من يعتقد ذلك وجبان من يقتات من وظيفة لا يؤدي أمانتها!

الوضع على ما هو عليه، يشجع الناس على الاقتصاص بأنفسهم لغياب ميزان العدالة والحكم العادل، فهل هذا ما ترنو إليه السلطة التي تحذر من الفوضى وهي من تشجع عليها.

كيف لم يفهم القاضي بعد أن دوره مصيري في حسن تسيير شؤون الدولة؟ كيف يقبل بدور هزيل مثل الذي لعبه سابقه منذ الأيام الأولى من الاستقلال، فقد كانت تصدُر الأحكام ضد الأشخاص على شكل أوامر فوقية؟ كيف لم يتبن الجيل الجديد من القضاة موقفا أكثر اتزانا ووفاءا لمبدأ العدل، فهؤلاء القضاة يتحملون قدرا كبيرا من المسؤولية في تدهور الأوضاع، وانهيار الدولة على المدى المتوسط.

فلا سبيل لإنقاذ الدولة الجزائرية بدون قضاء نزيه، وحده القطاع القضائي قادر على تقليم أظافر سلطة سياسية متغولة، طبعا ليس على الطريقة المصرية، فهذا ما لا نحبذه.

لا مناص من حركة تقويمية، تعيد النظر في صلاحيات كل سلطة على حدى، وبسطاء الناس لا ينتظرون المعجزات، بل كل توقعاتهم تتمحور حول مواجهة الإجرام الزاحف بقضاء صارم ورادع، لهذا يبدو لنا من الضروري مراجعة في العمق للقانون الجنائي، وتطوير أساليب مكافحة الإجرام، وهذا على كل المستويات.

هذا طبعا إذا ما صدقت النوايا.                                                                                  


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية