الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 69 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, March 15
· لا.. لتجفيف المنابع.. !
· الصهاينة يمنعون الأذان
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
· من مقدمات انهيار الدول وزوالها...
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 02
· المعادلة السياسية خاطئة..!
· الكون...ذلك الصديق الحميم
· النصيحة وأثرها في ترشيد السلوك
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(4)
· فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل

مقالات قديمة


  
سياستنا الخارجية في إضراب
بتاريخ 19-6-1434 هـ الموضوع: affaff7@gmail.com
affaff7@gmail.com

هكذا أتصور سياستنا الخارجية الحالية، هذا الحياد السلبي الذي نتبعه منذ عقد ونصف، لا يخدمنا ولا يعزز مكانتنا وسط الأمم. فعوض أن نبحث لأنفسنا عن دور إقليمي فعال، نكتفي بالقول مثلا أن الأزمة في المالي تُحل بالحوار والابتعاد عن الحل العسكري. طيب هل مثل هذا الموقف أتى أُكله؟



لا، والدليل أن جيش فرنسا يرتع في شمال المالي، وكما جاء في إحدى مقالات مجلة "الشؤون الخارجية" الأمريكية أن الدور التالي على النيجر.

لماذا لا تستغل الجزائر موقعها ومكانتها المالية، لتلعب دورا أكبر وأهم من مجرد توزيع النصائح هنا وهناك، فالسياسة الخارجية المتبعة اليوم أكثر من حذرة، وكأن أولوا الأمر يتحسسون مواضع أقدامهم وهم يديرونها. كيف آل الوضع إلى ما هو عليه اليوم؟ لم تكن الدبلوماسية الجزائرية أبدا عاطلة أو في حالة راحة دائمة، كنا نشطين وكانت لنا هِمّة نُحسد عليها. أين هي هذه الهِمّة في ظل المؤشرات السلبية الحالية؟

أهم ملف على الإطلاق هو الاستقرار في المغرب العربي الكبير، ماذا قدّمنا بهذا الصدد سوى بيانات هزيلة؟ حيث أن بعض مواقفنا أصبحت تعلن من منبر الخارجية الفرنسية! أي نُكوص هذا؟

من جهة أخرى، لماذا حينما يتقرر على أعلى مستوى فتح المجال الجوي للطائرات العسكرية الفرنسية لا تكلِّف القيادة نفسها إخبار الشعب؟ وهل هو محكوم علينا معرفة ما يجري في بلدنا من مصادر غير بريئة؟ كثيرة هي الملفات التي يلفها صمت مطبق، وهذا دليل على عدم ثقة القمة في القاعدة، إننا نُعيب على سياستنا الخارجية اتباعها نهجا قديما تجاوزته الأحداث والتحالفات المتجددة في زمن تحصل فيه التطورات بسرعة الضوء، فلابد من إعادة النظر في هذا النهج الذي لم يعد يصلح ولا يخدم مصالحنا، نحن نريد من أولي الأمر إستراتيجية عمل على المدى المتوسط والبعيد. ما هو تصور الدولة لمكانتها في شمال إفريقيا؟ ما هي آفاق تأمين الحدود؟ ماذا عن المغرب الكبير وإحداث مناطق حرة وربط الاقتصاد الوطني بمتطلبات العولمة القاسية؟

نريد أن نشعر بأن لنا دولة ساهرة على مصالحنا وحريصة على كرامة المواطن، وكل هذا يبدأ بتسيير سليم لمواردنا في الداخل كي نقدم مواقف قوية في الخارج، علينا بتحسيس المواطن بواجباته خارج الحدود، وعلينا بالاستماع إلى انشغالاته في الغربة. ثم ماذا عن محاسبة أداء دبلوماسيينا في مناصبهم في مختلف سفاراتنا؟ متى نفعِّل تواصلنا مع جالياتنا في كل القارات؟ أليس في تمتين العلاقة معهم خدمة لمصالح الأمة وتحسين لعلاقاتنا في الخارج؟ 


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية