الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الحاجة إلى النبوة
بتاريخ 20-11-1434 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر

عبدالحفيظ بورديم

 

 

          كم ذا يغالب المغفلون واضح الحقائق فيرجعون مدحورين حين تنكشف لهم الضرورات فلا يملكون إلاّ التسليم بعد طول عناد، وذلك شأن لا تنفكّ الأيام تخفيه طورا وتجلّيه أطوارا.



لقد غلب على الحسيّين إنكار الغيب حين زعموا أنّ العقل يلزم بإقرار ما ترسمه الحواسّ، وقد أخذوا عن رائدهم فرانسيس بيكون أنّ المعرفة لا تكون إلاّ إذا ساندتها التجربة الحسية، وقادتهم تلك القناعة إلى القول مع فيلسوفهم جون لوك بأنّ الحسّ هو الذي يوجد بدائه العقول. وليتهم علموا أنّ التحصيل المعرفي يستأنس بالحواسّ ولا يقف عندها. وأولئك قوم نوح (عليه السلام) سخروا منه لمّا رأوه يصنع شيئا لم يعتادوه فكان استسلامهم للحسّيّة سببا في غفلتهم عن مصائرهم، وذلك عزير (عليه السلام) لمّا حكّم الحسية نام مائة عام، ثمّ رأى بالتجربة ما لا يمكن تكرارها إلاّ بإرادة إلهية ((أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير)) البقرة 259

وقد غلب على العقليين منذ معلّمهم بروتاغوراس القول بأنّ الاستدلال العقلي وحده هو أساس المعرفة وبه يستغني الانسان عن غيره، وقويت فلسفته حين ارتبطت بالبراهين الديكارتية حتى نسبت إليه فقيل العقلانية الديكارتية. وليتهم علموا أنّ إبراهيم (عليه الصلاة والسلام) قاده الاستقراء إلى الإيمان ((فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ. فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لاَكُونَنَّ مِنْ الْقَوْمِ الضَّالِّين. فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُون. إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِي لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ)) الأنعام 76..78

هذان المثلان دليلان على أنّ النبوة خلّصت الإنسانية من شطط كلّ من الحسّيّين والعقلانيين. ومن شأن المسلم أن يستعيد وعيه بوجوب الاقتداء بالنبوة لأنّها خلّصته من فوضى الحسيين وحرّرته من طلاسم العقليين. ومن شأن المسلم أن يذكّر الإنسانية -من جديد- بأنّ حاجتها إلى الاقتداء بالنبوة أعظم من حاجتها إلى مخابرها التجريبية ومعادلاتها الرياضية.

ونسأل الله أن يوفقنا للحديث عن أشكال الحاجة إلى استعادة فهم النبوة والفهم عن النبي، لتحقيق الاقتداء الواجب.

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية