الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 100 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الحاجة الأخلاقية
بتاريخ 3-12-1434 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر

إذا استقرّ في الفهم أنّ الإنسانية لا يستقيم أمرها حتى تتخذ من النبوة مثالا تقتديه وأنموذجا تحتذيه، فقد وجب على الاستدلال المعرفي أن يحدّد أشكال الحاجة إلى الفهم عن الأنبياء، وذلك هو باب إدراك الثابت والمتغير، والوحدة والتنوع.



وقليل من الـتأمل في سير الأنبياء يعلّمنا أنّها تلتقي عند أصول جامعة لا تلبث أن تتمايز بتجارب واقعية خاصّة وغير متشابهة. وهي كلّها تبيان للحاجات التي نقصدها، ولعلّ أعلاها هي الحاجة الأخلاقية.

فمحورية تجربة آدم (عليه السلام)الذي جعله الله خليفة تقوم على اكتشاف الربط السببي بين الأكل من الشجرة المحرّمة وبين انكشاف السوأة، كما أثبتتها الله في سورة طه ((فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى)) 121-122، هي ذاتها محورية تجربة سليمان (عليه السلام) الذي أوتي النبوة والملك ولكنّه في لحظة إقبال الدنيا نسي ما لا يجب أن ينسى، فاكتشف الربط السببي بين الإقبال على الملذّات وبين نسيان العبادات ((إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ. فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ))ص 31-32، وهي ذاتها محورية تجربة يونس (عليه السلام) الذي حمّل دعوة أهل نينوى فاكتشف الربط السببي بين المغاضبة الظالمة وبين العقوبة العاجلة((وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ. فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ))الأنبياء 87-88 .

وحين نستعيد الفهم سنتبيّن أنّ هذه التجارب الثلاثة على سبيل المثال تلتقي عند أصل جامع هو خلق تزكية النفس، وهو الخلق الأعلى الذي تستقرّ به الايمان: فآدم تعلّم من تجربته تزكية النفس بصرفها عن الشهوات، وسليمان تعلّم تزكية النفس بترفّعها عن الصافنات، ويونس تعلّم تزكية النفس بتحريرها من المغاضبة.

وهي كلّها عرف بها محمد (صلى الله عليه وسلم) حتى وصفه قومه بالأمين ووصفه الله بقوله: ((وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)) القلم.4

وما أمراض الانسانية في زماننا إلاّ من فقدها هذه القيمة الأخلاقية التي هي التزكية، فانغمست في أكل المحرّمات وانغمست في طلب الملذّات وانغمست في المغاضبات، وليس لها من مخرج من أزماتها إلاّ باستعادة وعيها بالحاجة الأخلاقية كما تتعلّمها من الأنبياء.

 

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية