الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الحاجة الى الاجتماع بالنبوة
بتاريخ 29-12-1434 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر من معاني الوجود الإنساني في بعده الوظيفي هو تحقيق الاجتماع. ولن يعدم المستقرئ للتاريخ الإنساني الاستدلال على أنّ شرط الاستمرار الإنساني موكول بإقامة علاقات تتوزع فيها أدوار الأفراد توزيعا ينبني على الحفظ والعلم في تجربة يوسف عليه السلام، والقوّة والأمانة في تجربة موسى عليه السلام.

وإذا فقد ذلك الشرط كان إيذانا بانهيار الوظائف فانهيار الاجتماع كلّه. ورحم الله صاحب المقدمة الذي انتبه إلى أنّ الواحد من الحيوانات يولد وله من القدرة ما يتغلّب به على الواحد من بني الإنسان، وأنّ الاستمرار الإنساني لا يستقيم بغير التعاون، فقال: "لو فرضنا منه أقل ما يمكن فرصة وهو قوت يوم من الحنطة مثلاً فلا يحصل إلا بعلاج كثير من الطحن والعجن و الطبخ و كل واحد من هذه الأعمال الثلاثة يحتاج إلى مواعين وآلات لا تتم إلا بصناعات متعددة من حداد ونجار وفاخوري" ص45.
وإن يكن التعاون ضرورة في شأن الأقوات، فضرورته أشدّ في شؤون التربية والتعليم والإدارة والتنظيم والصنائع والإبداع والسياسة والدفاع.
ولن يكون اجتماع حتى يكون اتفاق على عقد يقيم معاني إنفاذ التكريم وإقامة القسط وبسط التراحم وإشاعة الأمن، ويدفع مظاهر الاستعباد وأشكال الاستبداد وأسباب الظلم.
وتاريخ الاجتماع الإنساني شاهد أنّ أرقى صوره إنّما استقرّت الدعوة إليه بالنبوة واستقرّت إقامته بالنبوة. ومن ابتغى دليلا فلن يعدم أن يبصر أنّ رسالة الأنبياء كلّهم إنما كانت اجتماعية لا فردية، وليس من نبي بعث إلاّ وغايته الكبرى أن يرجع بقومه إلى معاني الرشاد ويعيد إليهم إنسانيتهم التي أهدروها بالحمق والطيش والفساد.
وتلك سورة هود تقدّم مشاهد من الإصلاح الاجتماعي الذي قامت عليه رسالة الأنبياء وقد تنوّعت بحسب الحاجات إليها، فمحورية دعوة هود عليه السلام انبنت على المفاصلة مع المجرمين: ((وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ)) بينما انبنت محورية دعوة لوط عليه السلام على الترشيد: ((وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ)) وانبنت محورية دعوة شعيب عليه السلام على إقامة الموازين:((وَيَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ)).
فسلام على الأنبياء الألى أقاموا الاجتماع الانساني على العدالة والرشاد والقسط، وسلام على الإنسانية حين تقيم اجتماعها على الاقتداء بالنبوة.28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية