الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
أولو الأبصار:
بتاريخ 7-2-1435 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر
يرد في القرآن الكريم الخطاب إلى أولي الأبصار كمثل قوله تعالى ((هُوَ الَذِي أَخْرَجَ الَذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ الحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وأَيْدِي المُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُوْلِي الأَبْصَارِ)) الحشر 2 .

فمن هم؟ وما القصد من  الأبصار؟ وما شأنها في الصفات الواجبة؟



ينبئنا اللسان العربي أنّ الأبصار جمع مفرده البصر وجذره من (ب ص ر) فهو ثلاثي البناء، ويقصد بها حاسة الرؤية كما قال ابن منظور. ويفاجئنا الاشتقاق فيجعل الاسم منها إمّا على زنة (فَعَلٌ: بصر وجمعها أبصار) وإمّا على زنة (فعيلة: بصيرة وجمعها بصائر).

إنّ القرآن الكريم شديد الاحتفال بها يسوقها سوقا هيّنا في مواضع شتى، فيوجب تدبرها ويوجب فهمها، إذ العبرة في السياق القرآني أنّ الكلمة لا تأتي عفوا بل قصدا، ولا تأتي مرسلة بل منزلة. وفي ذلك آيات بينات بأنه وحي يوحى.

والقول بالبصر تأكيد على مسؤولية الحسّ وأهميته في طلب أسباب العلم والمعرفة، لذلك يأتي في أحايين كثيرة مقرونا بالسمع كمثل قوله تعالى: ((وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)) النحل78. ومن معجز النظم أن يقدم السمع على البصر. وهو من الموافقات الرائعة: إذ الانسان يُشَقّ سمعه وهو لا يزال جنينا ولا يشقّ بصره إلا بعد الشهر الثاني من ولادته، وإذ مركز السمع في الدماغ هو الأقرب.

ولكنّ الاعتبار خوطب به أولو الأبصار. وفي ذلك حكمة بالغة.

يحرّرنا القرآن الكريم من المعنى الحسي للبصر حين يقرن العمى بالقلوب ((أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدور)) الحج 46. والمعنى المستفاد أنّ تعطّل حاسة العين لا يفقد الانسان القدرة على التعقل، وقد كان المثل في النبي يعقوب عليه السلام.

لذلك تأتي كلمتا البصيرة والبصائر بديلا يرفع الالتباس ويمنع الاختلاف، وتصبحان دالّتين على الصفة الواجبة. فهي في موضع دالة على الجهاز المفهومي الذي يحدّد التصورات ويبني القيم المعرفية كمثل قوله تعالى((هَٰذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)) الجاثية 20. وهي في موضع آخر دالة على المنهاج الذي يجب أن يسلكه من يريد القيام بواجب الدعوة ((قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) يوسف108

إنّ امتلاك الأبصار المقرونة بالبصائر صفة واجبة كفيلة بأن تنشئ القادة الذين يملأون الكون بالتقوى العالمة والمعرفة الهادية والقدوة المثالية. وهل يمكنن لمن فقد حاسة البصر وملكة البصيرة أن يكون ذا شأن.

ما أشدّ حاجاتنا إليهما وقد بدأ العالم يشرئبّ إلى حياة جديدة.

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية