الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 102 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الدعوة وقضاياها في شعر الشيخ أحمد سحنون – الحلقة الأخيرة
بتاريخ 20-2-1435 هـ الموضوع: عالــم الأفكــار
عالــم الأفكــار

وظلّ يأمُل في عودة هؤلاء –الأبناء الضالين- إلى رشدهم، وأن يقلعوا عن غيّهم، وأن يتحرروا من أنانيتهم، فيوحدوا صف العاملين للإسلام، عساهم أن يحققوا المكتسبات لصالح الدعوة، ومن هنا لمّا وفق الله الشيخ لتأسيس رابطة الدعوة الإسلامية، التي ضمّت فصائل العاملين للإسلام، رغم اختلافهم السياسي، وخاصة اختلافهم الفكري، فإنه راهن كثيرا على هذا الإطار الجامع.



برابطة الدعاة يطل عيد

وأمتنا ستبلغ ما تريد

ويخرس كل باغ مستبد

ويقتل خصمها الحزن الشديد

فرابطة الدعاة بشير عهد

يعود لنا به المجد التليد

ويكمل ما بدأنا من بناء

ودولتنا بوحدتنا تعود

فوحدتنا وقد عادت سيدنو

بعودتها لنا الأمل البعيد

بموقعنا الموحّد سوف نمضي

على  النهج القويم فلا نحيد

بموقفنا الموحد سوف نجني

ثمارا لا تزول ولا تبيد

قد اتحد الدعاة فلا نكوص

عن الأمر المقرر أو نحيد

ألا أيها الداعون فامضوا

لمسعاكم فمسعاكم حميد[1]

لقد كان الشيخ شديد الإيمان بأنه في توحيد صفوف الدعاة، حل الكثير من المشكلات التي تستنزف قواهم، وتجعلهم يبذلون كثيرا من الجهد في الاتجاه الخطأ، ولذلك كان دائم الدعاء، كثير العمل في هذا الاتجاه.

إلهي تداعى علينا الطغاة

وغاب الحماة وغمّ المصير

فوحد إلهي صفوف الدعاة

وكن خير حام وخير نصير[2]

وهكذا كانت الدعوة وهمومها، ومشاكلها وقضاياها، نجاحاتها وإخفاقاتها، هي التي ملكت على الشيخ سحنون –رحمه الله- حياته، فعاش حياته داعيا، إلى الله على بصيرة، ووقف كالطود الشامخ، لم يغرّه وعد، ولم يثنه وعيد، فلم يتزحزح عن الموقع الذي تبوّأه بالعلم والعمل، والجهاد والتربية، فلم يتاجر بالدعوة إلى الله، ولم يتخذها جسرا لتحقيق المآرب الشخصية، والأغراض المادية.

المنايا ولا الدنايا فمن يرض

الدنايا فذاك شر البلايا

والذي باع دينه بمتاع

زائل لم يكن شريف السجايا[3]

وفي ذا الوقت لم ييأس، ولم يلق السلاح، ولم ينسحب من الميدان، ميدان الدعوة إلى الله بالكلمة الطيبة، والنصح المحب، والتوجيه السديد، للحاكم والمحكوم، والمثقف والأمي، والمرأة والرجل، الكبير والصغير، لم يكلّ ولم يمل، بل ظل كذلك يحدوه الأمل في غدٍ مشرق، ومستقبل زاهر، ودين يمكن له في الأرض، {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ}(الروم:4-5).

زرعنا ولكن ما انتفعنا بزرعنا

لأنا عدمنا المستفيد من الزرع

ومن لم يجد في الناس أهلا لنصحه

فلا خير في نصح يكون بلا نفع

ولكن درب النصح يفضي إلا العلا

وليس يفيد النصح من ليس ذا سمع

ألا فلنواصل سيرنا عن دربنا

فلابد يوما من وصول إلى النبع

فنطفى ما نشكوه من حرقة الظما

ونبلغ ما نرجوه للشمل من جمع

وننصر دين الله في الأرض كلها

ونرجع ما قد ضاع من هيبة الشرع

فلا خير في الدنيا إن لم يكن بها

من الله شرع ناسخ شرعة الوضع

فليس لغير الله حكم وإن يكن

فما هو غير العسف والقهر والقمع

وهل مثل صنع الله صنع خلقه

ألا جلّ صنع الله للخلق من صنع

وظلّ كذلك إلى أن وافته المنيّة، رحمه الله.

 



[1]  الديوان ج2/ ص94.

[2]  الديوان ج2/ ص50.

[3]  الديوان ج2/ ص48.

26

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية