الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 100 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
المنجز الثقافي
بتاريخ 10-4-1435 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر

عبدالحفيظ بورديم

واجب الاستفادة من تجربة الأنبياء يبدأ من استعادة الوعي بالرسالة في بعدها الثقافي التي حملوها والتي أنجزوها. وحينئذ سنجد القرآن الكريم دليلا إلى الفهم ومرشدا على الاستنباط.



وفي البدء لابدّ من الارتكاز إلى أنّ المفهوم العلمي للثقافة يجعلها منظومة القيم الروحية والأخلاقية والفنية التي تميز كلّ أمّة من غيرها، وهي بهذا القول تصبح نظرية في التمايز وإقامة الخصوصية.

وينحو بنا القرآن إلى أن يقيم التمايز على المبدإ الإيماني التوحيدي، وهذا هو المقصود من قوله تعال:{إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ}(آل عمران: 19). وفي خطاب التوكيد دلالة قصر مفادها أنّ الدين -في معانيه العقدية والتعبدية- واحد يلزم كلّ إنسان، وتوحيد القيم الدينية في مسمّى واحد هو الإسلام يجعل أسباب التماثل الثقافي بين جميع الأمم ممكنة حين تؤمن برسالة الأنبياء، وينبني على هذا أنّ المبدأ الإيماني هو الأصل الذي يقوم عليه الاجتماع الإنساني، ولكنّ الاختلاف طارئ ومردّه إلى البغي والظلم.

ولو أنّ الإنسانية ترجع في التأسيس الثقافي إلى المعاني الإيمانية فإنها ترجع إلى عالمية الثقافة التي من شأنها تكريم الإنسان وتحريره، هذه الصورة المثالية التي تبقى صادقة في بعدها الانجازي، وهي التي يمكنها أن تفسّر ظاهرة الدخول الطوعي للأفراد والجماعات في الإسلام قديما وحديثا.

إنّ امرأة مثل ملكة سبأ حملتها لحظة الاندهاش إلى التخلي عن ثقافة صارت في وعيها بدائية لمّا اكتشفت البعد الإيماني التوحيدي في ثقافة عرّفها بها سليمان، عليه السلام، وإنّ رجلا من أهل فارس المجوسية حين يجلس بين يدي محمد، صلى الله عليه وسلم، ينال شرف أن يصبح من أهل البيت، وكلاهما شاهد على أنّ البعد الإيماني التوحيدي هو الذي يجعل للثقافة معناها الإنساني والتمايزي.

وإذا عوّدنا كلود شتراوس -الباحث الانثربولوجي- على التمييز بين الثقافة العالمة والثقافة المتوحشة، فإننا حين نستعير منه المصطلحين تنضبط الثقافة العالمة بالإسلام الذي من لوازمه تكريم الإنسان، وتنضبط الثقافة المتوحشة بالبغي الذي هو من لوازم الكفر.

ثمّ إذا استرجعنا المقاصد الكبرى من رسالة الأنبياء - والمتمثلة في المعاني الإيمانية والمعاني التوحيدية-، فإنّنا سندرك أنّ المنجز الثقافي لكلّ نبيّ إنّما كان موجّها إلى بناء الإنسان الحرّ بالإسلام ثقافة.

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية