الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
المنجز الحضاري
بتاريخ 18-4-1435 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر

ما علاقة سير الأنبياء بالمنجز الحضاري؟ ألا يكون هذا من قبيل التجوز في فهم مقاصد النبوة؟



هي الأسئلة التي يمكن أن تثار ما لم نفهم بأنّ الحضارة في استعمالها المعجمي العربي تعني الاقامة في الحضر، وأنّ استعمالها في اللغات الأوربية يأتي مقابلا للمدنية. ومثل هذا الاشتراك الدلالي بين اللغات المختلفة يؤول إلى الربط بين معاني الحضارة وبين معاني الاستقرار والرقي.

وإذا استأنسنا بتلك المعاني فقد ينقدح في الذهن بأنّ رسالة الأنبياء جميعهم إنّما كان من مقاصدها تهذيب الناس وحملهم على معاني الاستقرار والرقي، أي على معاني الحضارة.

ويستفاد من هذا فهم لقول يوسف -عليه السلام- مخاطبا أهله بعد إذ لحقوا به فقال:{وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ۖقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}(يوسف: 100).

فقد جاء سياق الخطاب حديثا عن النعم الالهية: هي في حق يوسف عليه السلام الإخراج من السجن، وهي في حقّ أهله المجيء من البادية، فكأنّ من كان في بادية ومن كان في سجن مغبونان، وكأن الإخراج منهما نعمة، وردّ النعمة إلى الله هو من باب أدب الأنبياء الذين يردّون كلّ نعمة تحلّ بهم أو بغيرهم إلى الله لا إلى أنفسهم.

ومن جميل الاستنباط في تفسير هذه الآية قول الطاهر بن عاشور في التحرير: "ذكر من البدو  إظهار لتمام النعمة، لأن انتقال أهل البادية إلى المدينة ارتقاء في الحضارة". ويلحق بهذا الاستنباط ما جاء في تفسير القرطبي: "ولم يبعث الله من البادية نبيا".

ومفاد ذلك أنّ البادية التي هي سكنى الشظف والترحل مانعة من التحضر لأنها مانعة من الاستقرار، بل هي دافعة إلى الجفاء والغلظة، وقد جاء في الحديث الذي رواه أحمد في مسنده عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "من بدا فقد جفا". 371/2 ورواه الألباني عن البراء في السلسلة الصحيحة.

والعبرة المستفادة أنّ المنجز الحضاري في رسالة الأنبياء هو الدفع بالإنسانية إلى أن  تستقرّ وأن تتّخذ أسباب الرقي، وليس أدلّ على ذلك من أنّ  الأنبياء علّموا الناس إقامة الممالك وعلّموهم تدبير الزرع والحصاد وعلّموهم القضاء بين المتخاصمين وعلّموهم الصنائع وعلّموهم استخراج خيرات الأرض وعلّموهم القسمة العادلة وعلّموهم الوزن القسطاس، ثمّ إنّ محمدا صلى الله عليه وسلم إنما كانت بعثته في أمّ القرى وكانت هجرته إلى المدينة المنورة وفي ذلك أبلغ الدلالة على أن النبوة إنجاز حضاري إنساني، وأنّ الاقتداء بالأنبياء هو طلب إقامة الحضارة في الأرض.

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية