الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 24 - 30 رمضان 1438هـ/ 19- 25 جوان 2017 العدد 863




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 142 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
حذار
بتاريخ 25-4-1435 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل

أعجبتني خصال منه، وكنت أنوه بها وأشجعه عليه، بيد أني سمعت من صديق له حميم، أنه لا يصلي، وتأسفت له أيما تأسف، وبيتُّ في نفسي أنني عندما ألاقيه أنصحه بإقامة الصلاة، لأن مثله خلقا وسلوكا وعلما، يعد إهماله للصلاة منقصة كبيرة، وقبحا فاحشا، وجريمة لا تغتفر، ولما زارني في بيتي، واستشارني في قضايا جرنا الحديث إلى الصلاة فسألته فاعترف لي بأنه لا يصلي، وهذا ما ينقصه، ووعدني أن يحطم الأغلال التي قيدته، ويرغم الشيطان اللعين الذي أغواه، ولكن الرجل تعجلته المنية، وتوفي منذ أشهر بالسكتة القلبية، وبلغني من مصدر موثوق أنه مات قبل أن يبدأ الصلاة، فقلت في نفسي:



الكيس في هذه الدنيا من أخذ الحذر، وجعل نصب عينيه، زيارة الموت ومفاجأته، وما دام الإنسان لم يتعاهد مع قابض الأرواح ألا يأتيه إلا حينما يريد، فالحكمة والعزيمة أن يكون كل لحظة على أهبة واستعداد، وأن يبرئ نفسه من كل واجب ومن كل دين، ومن كل حق.

وحق الله تعالى أولى بالسبق في الأداء، وأحق أن يؤدى قبل كل حق وواجب.

وإذا كان هذا الذي يسوف بداية الصلاة لظنه أن الأجل ما يزال طويلا، ممدودا، لا ينتفع الآن بنصح يسدى، أو حكمة تهدى، فإننا نقول لمن بقي ينتظر الرحيل: حذار من الغرور بالحياة، فإنها بالخداع والتغرير عرفت{فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا}(الأنعام:104)، فكم خَدعت وغَرت، وستظل تخدع وتغر ما دامت الشهوات والمغريات تتراقص أمام النفس والعين، وما دام وازع الدين ضعيفا، والحكم للهوى لا للعقل.

وأعجب ما في الإنسان إيقانه بالموت، وأنه صائر يوما إلى حفرة ضيقة مظلمة، لا يكون معه فيها إلا عمله، ومع ذلك لا يحتاط لنفسه، ولا يستعد لمصيره، ولا يقرأ الحساب لغده.

ويحضرنا في هذا المضمار قول العلامة ابن الجوزي: "ما أعجب أمرك يا من يوقن بأمر ثم ينساه، ويتحقق ضرر حال ثم يغشاه {وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ}.

تغلبك نفسك على ما تظن، ولا تغلبها على ما تستيقن.

أعجب العجائب سرورك بغرورك، وسهوك في لهوك، عما خُبئ لك، تغتر بصحتك وتنسى دنو السقم، وتفرح بعافيتك غافلا عن قرب الألم، لقد أراك مصرع غيرك مصرعك، وأبدى مضجع سواك –قبل الممات- مضجعك، وقد شغلك نيل لذاتك، عن ذكر خراب ذاتك" (صيد الخاطر، ص13).

16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية