الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 100 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
بيت إسماعيل
بتاريخ 8-5-1435 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر

كانت النبوات تترى في بني إسرائيل وقد توزعوا في البلاد العامرة من بلاد الرافدين إلى الشام وفلسطين ومصر. وبعد موسى عليه السلام صاروا أهل الكتاب لهم أسفار التوراة التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية والكتابات التاريخية وهو الوحي، ولهم التلمود بعنصريه الميشناه والجمارا وهي شريعة الأحبار. ولكنّهم ابتلوا بتكذيب آخر نبيّ منهم وهو عيسى عليه السلام، بل أسلموه لامبراطور روما الوثنية ليقتلوه وما صلبوه.



وفي جزيرة العرب كانت مشاهد قصة إسماعيل عليه السلام تثير الدهشة والاعجاب. كان بكر أبيه إبراهيم عليه السلام الذي ولد له من زوجه الثانية، وقد حمله صبيا إلى واد غير ذي زرع، ليكون وأمّه أول ساكنيه، ثم يرجع إليه وهو فتى ليروي له رؤيا الذبح وكلاهما عازم على الامتثال للأمر، وبعد الافتداء يؤمران برفع قواعد أوّل بيت وضع للناس.

وتعلّمت العرب من إسماعيل أسمى الأخلاق وهو صدق الوعد، وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة، وبذلك كان من أهل الرضوان (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا) مريم 54-55

لكنّ بني إسماعيل صاروا من بعده أمّيّين لا يعلمون ما الكتاب، ولا يخطون بأيمانهم، إلا فئة قليلة اعتنقوا حنيفية إبراهيم عليه الصلاة والسلام من أمثال: أمية بن أبي الصلت، زيد بن عمرو بن نفيل، قس بن ساعدة، عبد المطلب بن هاشم وآبائه، وبعض بنيه أمثال أبي طالب وحمزة وجعفر وعبد الله. وكأنهم هم المقصودون بقوله تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۗ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا سورة النساء125.

وبمثل هذا صار التاريخ يكتب مختلفا في بيتين اثنين، أحدهما استلذّ تحريف الوحي بعد السبي البابلي فكتب الأحبار بأيديهم الكتب وحملوا الناس على شرائع هم وضعوها واستعذبت نفوسهم الكذب والاستكبار والخداع والمكر فانقطع نسل الأخيار منهم. والآخر صار أمّيّا فيه وثنيون يعبدون الحجارة ولكنّ أخلاق الفطرة السوية غلبت عليهم، وفيه حنفاء يتبعون ملّة إبراهيم فلا يزيدون ولا ينقصون فآلت إليهم سقاية البيت وسيادة قريش، وما نالوها إلاّ بالشرف الرفيع والخلق الكريم.

وظلت جزيرة العرب تتهيّا لأمر عظيم، أن تنتقل الامامة والنبوة إلى بيت من بيوت الحنفاء فيها، بيت من بيوت إسماعيل عليه السلام بعد أن طال الزمن.

والعبرة المستفادة من ذلك أنّ أميّة العرب لم تكن فيهم منقصة، بل كانت فيهم رفعة لأنّهم لم يكذبوا على الله ولأنهم ورثوا من إسماعيل عليه السلام صدق الوعد.

إنّ صدق الوعد هو أعلى أخلاق الفطرة السوية التي تنسجم مع النبوات وتحيا بها الحضارات.

 

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية