الاثنين 20 - 26 ربيع الثاني 1439

الاثنين 20 - 26 ربيع الثاني 1439هـ /الموافق لـ 08 - 14 جانفي 2018 العدد 892




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 86 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الشاب الذي تأبى نفسه الظلم
بتاريخ 12-7-1435 هـ الموضوع: مقامات البصائر
مقامات البصائر

إن تكن قريش قد رضيت من محمد صلى الله عليه وسلم أن يكون حكما بين شيوخها، وهو لا يزال بينهم شابا طري العود، فإنّها قد شهدته في موقعين اثنين، فعرفت أنّه مجبول على نصرة الحقّ وبغض الباطل، وعلمت أنّ نفسه قد فطرت على إباء الظلم.



في الأولى نشبت حرب الفجار بين حيّيين من العرب، كنانة وقيس عيلان، في الشهر الحرام، فكأنّهم فجروا لمّا استحلّوا ما كان محرّما من قتال فيه وسفك للدماء. وما أنشبها إلاّ البراض الكناني الخليع الذي قتل عروة الرحال وساق لطيمته. وكذلك الحروب ينشبها الخليعون ويصلى بنارها الطيبون. واستحرّ القتل حتى بلغ البطحاء وكان بنو عبد المطلب من رجالها. روى ابن هشام في السيرة أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" كنت أنبل على أعمامي،أي أرد عليهم نبل عدوهم إذا رموهم بها".

وفي الثانية ماطل العاص بن وائل رجلا من زبيد ولم يرجع له ماله، فارتفع الزبيدي على جبل أبي قبيس ورجال من قريش يطوفون بالكعبة فنادى بمظلمته، فهبّ الزبير بن عبد المطلب وعزم على نصرته، وأيّده آخرون،  ثمّ اجتمعوا في دار عبد الله بن جدعان وأقاموا حلفا لنصرة المظلومين والأخذ على أيدي الظالمين ما أمكنهم ذلك، وقد شهد الحلف محمد صلى الله عليه وسلم، وظلّ يذكره من بعد.

وفي الواقعتين ما يوحي بأنّ السفهاء أمثال البراض والعاص هم الذين يفسدون على الناس الاجتماع الآمن وهم الذين  لا تطيب لهم الحياة حتى يشيعون الفتن فيظلمون ويقتلون ويأكلون أموال الناس بالباطل.

وفي الواقعتين ما يوحي بأنّ بني عبد المطلّب لم يتغيّبوا عن الأولى فشهدوا الحرب لا حبّا فيها ولكن دفاعا عن الحرم وقد بغت قيس عيلان فأرادت أن تستحلّه، ولم يتخلّفوا عن نصرة مظلوم فأقاموا حلف الفضول.

وفي الواقعتين ما يوحي بأنّ الشاب محمدا صلى الله عليه وسلم كان في قلب الحدثين، ينبل أعمامه النبل في الأولى ويتعاهد على نصرة المظلوم في الثانية. وما فعل الأمرين إلاّ لأنّ نفسه جبلت على بغض الظلم وفطرت على نصرة المظلوم، فما أعظمها من نفس.

مصيبتنا –بعد الذي ادّعيناه من تحرّر- أنّ أمثال البراض والعاص هم من يملكون رقابنا، ومصيبة الإنسانية -بعد الذي تدّعيه من تحضّر- أنّها أقامت أحلافها على كتم أنفاس المظلومين وتركت أقوياءها يملأون الأرض جورا، فهل من منقذ لها؟

28

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية