الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
فاسألوا أهل الذكر
بتاريخ 3-2-1429 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل اختلف أستاذان جامعيان فيمن هم أهل الذكر، الذين ذكرهم القرآن الكريم في هذه الآية:}.. فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ{(النحل:43).

فاحتدم النقاش بينهما قرابة نصف ساعة، وكنتُ ملتزما للصمت أتابع حوارهما باهتمام لمستواهما العلمي المرموق، ومقدرة كل منهما على مقارعة الحجة بالحجة، والدليل بالدليل!
ولما لم يُسلم أحدهما للآخر، التفتا إليّ وقالا: لا ينبغي أن تظل على الحياد تتفرج ولا تدخل المعركة، وأنت مدجّج بالسلاح، فشكرتهما على حسن ظنهما بي، ثم قلت لهما: شاقني حواركما، واستفدت منه كثيرا، وراقني بالخصوص اتّسامه بالهدوء، والموضوعية والعمق، بعيدا عن الذاتية والفردية التي من شأنها أن تذهب بالغرض المطلوب والهدف المعين! وسأدخل المعركة لا لأنتصر فيها عليكما أو على أحدكما، وإنما لأنال معكما شرف البحث العلمي، والمناظرة الفكرية!
إن الله تعالى يقول:}...فَبَشِّرْ عِبَادِ،  الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمْ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ{(الزمر:17- 18).
 فاستماع القول، واتباع أحسنه، عامٌّ شمل جميع العلوم والمعارف، وكل الطيبات من القول. وكل ما يسمع من أمور الدين والدنيا التي تمتن صلة الإنسان بخالقه، وصلته بالناس، وصلته بالكون؛ سمائه وأرضه، وترتقي به ماديا أو أدبيا، وتعده لحياة النعيم في الآخرة، فهو من أحسن ما يسمع، ومستمعه من الهداة ومن أولي الألباب!
أما الذين يُسمع قولهم، فهم أهل الذكر، الذين قال الله تعالى فيهم:} فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ{(النحل:43) وأهل الذكر هم ذوو العلم والمعرفة والدراية والخبرة، فالفقه عن الفقهاء، والطب عن الأطباء، والفلسفة عن الفلاسفة، والصناعات المختلفة عن ذويها وأربابها، وهل يدخل في "أهل الذكر" علماء الغرب مثلا؟
الذي لا نشك فيه ونرتاح إليه أيضا: أن القول المفيد للأمة الإسلامية يؤخذ من كل عالم أيا كان جنسه ولونه، شريطة أن يكون قوله نافعا، وأن لا يتنافى وديننا الحنيف، وقد قال الزجاج في المراد بأهل الذكر "كل من يذكر بعلم وتحقيق" – تفسير الإمام الرازي ج20ص36.
 ومما يستأنس به في الموضوع أن سلمان الفارسي أخبر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأن الفرس كانوا يحفرون الخنادق، فعمل به -صلى الله عليه وسلم- وهو منقول عن أمم مجوسية يعبدون النار.16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية