الاثنين 20 - 26 ربيع الثاني 1439

الاثنين 20 - 26 ربيع الثاني 1439هـ /الموافق لـ 08 - 14 جانفي 2018 العدد 892




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 113 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الإسلام بين الغلاة والمفرطين
بتاريخ 3-2-1429 هـ الموضوع: روضة البصائر
روضة البصائر الإسلام دين وسط بين الغلاة والمفرطين فقد جاءت شريعة الإسلام لتكون وسطا، والوسط هو خير الأمور وأعدلها، والأمة الإسلامية مأمورة بالاعتدال بين الأمم ، ومأمورة بأن تفصل بين الأمم، وتقوِّم اعوجاجها .

يقول فضيلة الشيخ أحمد الشرباصي ـ من علماء الأزهر رحمه الله :
يقول الله ـ تبارك وتعالى ـ في سورة البقرة: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتُكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) (الآية : 143).
والأمَّة هي الجماعة التي تقصد وجهة واحدة، فتكون مُوحدة الصف مُوحدة الهدف، والوسط هو العدل والخير؛ لأن وسط الشيء هو خياره، والرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ يقول: "خير الأمور أوسطها" والإنسان الوسط هو الذي يَبْعُدُ عن الإسراف بُعْدًا مُساويًا تَمَامًا لبُعْدِهِ عن التقصير، فكأن الوسط يوجد فيه معنى الانضباط والاستقامة عَلَى الصراط المُستقيم، وحين قال الله تعالى لعباده المؤمنين: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا) كأنه يقول لهم ـ وهو أعلم بمراده ـ لقد أردتكم خيارًا عدولاً، يُزكيكم العلمُ والعمل، وتَجمعكم كلمة التوحيد، ويُعزكم توحيد الكلمة، وتَزينكم خصالكم الحميدة التي تضبط خطوات أصحابها، فتجعلهم في الوسط الصحيح القويم، فهم يَنهضون بكل الواجبات، وهم يحذرون كل المنهيات، والله من وراء الجمع مُرشد ومُعين.
ثم قال الله تعالى لهم: (لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) والشهادة درجة خطيرة ومنزلة جليلة، فيها يُقبَل حُكم الإنسان على غيره في دينه وعلمه، والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: "من أثْنَيْتم عليه خيرًا وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شرًّا وجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض" ثم تلا قوله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا).
وهذه الشهادة تَقْتَضِي أن يكون الشاهد صالحًا لها، جديرًا بها، قادرًا عليْها فيكون فاضلاً عادلاً، له شمائل ينفرد بها، وفضائل يتحلَّى بها حتى تكون له مزية على غيره، فيصلح لإبداء الشهادة على سواه، وشهادة الأمة الإسلامية على غيرها من الأمم فيها معنى التوجيه والقيادة، فلا بد لها من منهج وخطة، ولا بد أن يكون لديها قيم وموازين، فهي الأمة التي يريد لها ربها بأعمالها وكمالها وفضائلها أن تفصل بين الأمم، وتقوِّم اعوجاجها، ولن يستقيم الظل والعود أعوج، وفاقد الشيء لا يعطيه كما قال الأولون؛ فإذا كانت هذه الأمة المؤمنة مسئولة عن تقويم غيرها، فلا بد لها قبل ذلك أن تكون قويمة في نفسها، وأن تكون كما أراد لها خالقها سبحانه، أمة وسطًا، أي معتدلة في كل أمورها فإن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ سيشهد عليها، ولذلك قالت الآية: (وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) فهو يَشهد بأنه قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة، وهو يشهد بالإيمان لمن استجاب واهتدى واستقام؛ ليكون ذلك تزكية للمتقين عند ربهم، والأمر من بعد هذا كله لله يفعل ما يشاء ويختار.
06

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية