الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 135 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
شبهات حول الإسلام والأمازيغية (4)
بتاريخ 11-10-1435 هـ الموضوع: الصحة والفقه
الصحة والفقه

إن مواصلة الحديث عن الشبهات الملتقطة في المقال الذي كتبه الجامعي الجزائري "محمد تيلماتين" في مجلة آوال- يمليها علي التقدير الذي أكنه لهذه المجلة، التي أسسها المرحوم الأستاذ مولود معمري مع الأستاذة ت . ياسين بمساندة العالم الاجتماعي الفرنسي الراحل بيار بمرديو



(Pierre Bourdieu) سنة 1985 في باريس والمتخصصة في الدراسات الأمازيغية ؛ ونظرا لعدم معرفتي للأستاذ تيلماتين أمتنع أن أسمي بغير هذه التسمية (الأخطاء) في الأحداث والأحكام التي وجدتها في مقاله حول "العلماء الجزائريين والمسألة البربرية".

من بين هذه الأخطاء ذات الخطورة الكبيرة هذه المقتبسات من تقريراته واتهاماته:

1-             "الانحراف الفكري للعلماء في عدائهم المتجاوز الحد للقبائل(antikabylisme outrancier) ".

2-             "رفض الشيخ الإبراهيمي للغة القبائلية ومعارضته لكل محاولة (فرنسية) لاستعمالها، في الأوساط الرسمية الفرنسية أو في الإذاعة ". كأن الكاتب يجهل مقاصد الاستعمار في مناورته في المجلس الجزائري سنة 1948.

3-             "إن رفضه للغة القبائلية وصل إلى درجة أن مجرد استماعه لهذه اللغة في الإذاعة يجرح أذنيه(écorche les oreilles)." وقد رأينا الخطأ الفادح في ترجمة كلمة "النغمة" التي وردت في مقال الشيخ الإبراهيمي بكلمة (langue).

4-             "إن هذا البغض للبربرية لا يستغرب ".

5-             "إن الإبراهيمي لم يكن الأول ولا الوحيد الذي يفصح بمثل هذا الاحتقار للغة القبائلية ... ولم يكن الإبراهيمي الأول ولا الوحيد داخل جمعية العلماء ليعبر عن هذا الرأي في المسألة البربرية فقد أدلى بنفس الرأي عبد الحميد بن باديس عشر سنوات من قبل في مجلة العلماء الشهاب !" .

6-             "إن بعض الأفكار الحالية المعادية للبربرية ما هي إلا استمرارية تاريخية لنزاع بدأ في الثلاثينات (هكذا في النص) من القرن العشرين بين مجموعة من الشبان الوطنيين من القبائل وبين إدارة حزب الشعب الجزائري وحركة الانتصار للحريات الديمقراطية... وإن هذه المجموعة كانت تطالب بالمساواة بين اللغتين والثقافتين البربرية والعربية... وكان لها توجه لائكي أو مبتعد عن الدين ...".والحق، أن ما يسميه الكاتب بمجموعة الشبان الوطنيين القبائل، لا يسجل وجودها إلا في سنة 1945، وكانت مجمعة على العمل لتحرير البلاد مع الأناشيد الثلاث: فداء الجزائر- شعب الجزائر مسلم – أكرأميس نمازيغ؛ كمناضلين في حزب الشعب الجزائري السري وفي الإطار العلني لحركة أحباب البيان والحرية التي كانت تضم حزب الشعب ومجموعة الرئيس فرحات عباس وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين. حتى سنة 1945 وبالتحديد يوم23 جانفي منها كانت اللغة القبائلية محصورة في التخاطب اليومي في القرى والمداشر القبائلية وفي بعض دروس الفقه للعامة في المساجد والمدائح الدينية والأدعية الجماعية في الولائم والجنائز وكانت تتغنى بها النساء بينهن في الأعراس وكانت تستعمل كذلك في المحاكم وتدرس لإعداد الموظفين الإداريين الفرنسيين. فبعد الفترة التي قضاها مع رفقائه في ثانوية مليانة ونشاطهم في الكشافة الإسلامية الجزائرية وتأثره بالأناشيد الحماسية الوطنية والأجنبية وكانت الدول المتحاربة تبث في الإذاعات ما تستنهض به شعوبها استلهم يوم 23 جانفي1945 في ثانوية بن عكنون (المقراني حاليا) في العاصمة أول نشيد بالقبائلية الذي انتشر في صفوف المناضلين الوطنيين والكشافة الجزائرية انتشارا كبيرا. وقد ارتفعت في غضون يوم واحد في مجموعة محدودة من التلاميذ المسلمين الداخليين في ثانوية بن عكنون مكانة اللغة القبائلية من مستوى لهجة محلية إلى مستوى لغة كفاح بالتوازي مع اللغة العربية الفصيحة لإيقاظ الهمم وتوحيد الصفوف وتجنيد الجماهير وكانت هذه بداية لنظم أناشيد عديدة تعبر عن حب الوطن وتدعو للوحدة والتضحية في سبيل الحرية.

31

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية