الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 99 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
شبهات حول الإسلام والأمازيغية في الجزائر (7)
بتاريخ 11-10-1435 هـ الموضوع: الصحة والفقه
الصحة والفقه

تأكيدا لما نشرناه حول الأناشيد الكشفية والوطنية وإشادتها بأمجادنا عبر العصور، يسعدني أن يزدان هذا الركن بمقتطفات من أناشيد ألفها الشيخ محمد الصالح رمضان –حفظه الله- وهو من طلبة الشيخ عبد الحميد بن باديس –رحمه الله- لأفواج الكشافة الإسلامية الجزائرية في العقدين الثالث والرابع من القرن الماضي، وهي تدل دلالة واضحة أن الحركة الوطنية والإصلاحية  بصفة أخص لم تعتّم تاريخ الجزائر ما قبل الإسلام بل بالعكس أشادت به لتربية النشء على الاعتزاز بحضارتنا كلها على العكس تماما مما يروج في عدد كبير جدًا من الأدبيات المهتمة بالقضية الأمازيغية.



إليكم هذه النماذج الكشفية والوطنية التي نشرها الشيخ محمد الصالح رمضان –حفظه الله-، في كتيب صدر مؤخرا في العاصمة، وقد أهداني نسختين إحداهما مع وضعه سطورا تحت الجمل المشيرة لذلك التاريخ:

لفوج "الرجاء" بقسنطينة:

لفوجنا سرب نفيس *** عبد الحميد بن باديس

كان فيه ماسينس *** يزج الصفوف ويسوس

فرقتنا صلاح الدين *** حاضرة في كل حين

فتيانها قرة عين*** لفوجنا والمسلمين

                 نحن الرجاء

 

2- لمدرسة تكوين وترشيح القادة لمختلف المهمات الكشفية:

((.... أشدُ بالآثار وانشد*** ذلك المجد العتيد

مجدَ (قرطاج) و(سرتا)*** و(بني العرب) التليد

ذكَّرنا (بعليسه)*** (هَمَلقَارٍ) (صدر بعلُ)

وحروب ألهبوها*** واذكرن لي (حنبعل)

ذكَّرنا (بيوغرطه)*** *(ماسنيسا و(صفاكس)

و(بيوبا) و(مسبسا*** و(دناة) كيف شاكس

ذكّرنا (بابن سعد)*** و(حُدَيجُ) و(ابن نافع)

وابن (دينار) و(قيس)*** وبحسان المدافع

و(بموسى) ثم (طارق)*** و(ابن تومرت) العظيم

و(بعبد المؤمن الشهم)*** إلى (عبد الكريم)

ذكّر الأشبالَ دوما*** أنهم نسلُ الأُسود

ليقوموا مثل ما قد *** قام آباءُ الجدودْ))

إن هذه المقتطفات تكفي لتعبر عن اعتزاز الأمة الجزائرية كلها بكل أمجادها الصالحين النبهاء من أقدم العصور إلى يوم الناس هذا بدون أي عقدة.

فيما يخص اللغة العربية الفصحى فلم نعرف في عهد الاحتلال للبلاد أي جزائري كان يعتبرها منافسة للهجاته سواء كانت لهجة عربية دارجة أو لهجة أمازيغية .

إن الدراسات والأطروحات والنشرات العديدة التي تقارن بين اللغة الأمازيغية واللغة العربية  في شمال إفريقيا تجانب الموضوعية في غالب الأحوال إذ المقارنة الحقيقية هي تلك التي تقام بين وضع اللهجات العربية الدارجة وضع اللهجات الأمازيغية، إن أريد انتقاد السياسات التعليمية، التي قامت بها الحكومات المختلفة في هذه البلدان بعد استرجاع سيادتها.

ولا ننسى أن للغة العربية الفصحى دورا جوهريا في المحافظة على الحياة الروحية للأمة الإسلامية وأنه لا يوجد أي بلد في جامعة الدول العربية يستطيع الأطفال فيه أن يفهموا سورة من سور القرآن الكريم قبل أن يتعلموا هذه اللغة الفصحى.

وأن لغة القرآن الكريم بمثابة لغة أم ثانية لكل طفل مسلم يستمع إلى أمه حين تصلي. ويا للأسف لا يزال قسط كبير من الجماهير المسلمة في حاجة إلى تعلم المبادئ الأساسية للغة الضاد...

نسأل الله تعالى أن تكون هذه التوضيحات مساهمة في إزالة الشبهات التي تروج بجهل أو بقصد حول مواقف جمعية العلماء المسلمين والحركة الوطنية تجاه اللغات الدارجة الأمازيغية وأن يجازي كل من يعمم هذه التصحيحات ويضيف إليها إن أمكن لكي يسود الصفاء بين الإخوة وتتحقق السعادة للجميع. 

31

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية