الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
الجامعة الصيفية: رؤية متجددة لمهمة حضارية متجذرة!
بتاريخ 28-11-1435 هـ الموضوع: وراء الأحداث
وراء الأحداث

خطوة إيجابية خطتها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين على مقربة من الدخول الاجتماعي والمدرسي بتنظيم الجامعة الصيفية الأولى للجمعية التي عقدت تحت شعار "على بصيرة" أيام 8، 9، 10 ذي القعدة 1435هـ الموافق 3، 4، 5 سبتمبر 2014م. بالمركز الدولي للكشافة الإسلامية بسيدي فرج، قصد تعميق الرؤية وترقية الانسجام التنظيمي، وتحديث البرنامج العلمي للجمعية لمواجهة التحديات التي تواجه الجمعية في إطارها الوطني والعربي والإسلامي.



 

وفي هذا يقول الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في كلمته الافتتاحية للجامعة الصيفية: "...تواجه جمعيتنا المباركة اليوم تحديات كبيرة وخطيرة، ومفروض علينا التصدي لها بصدق، وشجاعة، وإيمان، وأمانة، وهي في ثلاثة مستويات مؤثرة متعانقة ومترابطة، لا يمكن فصلها عن بعضها البعض إلا في الشكل.

المستوى الأول: وهو المستوى الأشمل الذي نشترك فيه مع باقي الأمة والعالم، ويتمثل في المواجهة الشاملة والمفتوحة في الصراع القائم بين الإسلام والغرب، وبين الحق والباطل، وبين ما هو إنساني وما هو هجمي حيواني، ويمكن أن نلمس هذه التحديات أيضا في هذا الاغتراب والانسلاب الذي أصاب الإنسان المسلم، الناتج عن شلال من الغزو الفكري والثقافي، والإعلامي المستبد بالعقل المسلم، فنتجت عنه هذه التجزيئية داخل المجتمع والزهد فيما لديه من كنوز وتقليد الآخر وفي الغثائية التي ابتلت بها الأمة كما جاء في الحديث "..ولكنكم غثاء كغثاء السيل".

في ضوء هذه الأعراض الفتاكة التي دبت إلى جسم المجتمع المسلم ومنه الجزائري وهي توشك أن تفتك بالأمة للقضاء على كل جوانب القوة فيها.

إن هذا المستوى من التحدي يظهر في أشكال متنوعة ومتعددة، ومختلفة، فيظهر في المواجهة المباشرة التي لا تحتاج إلى تأويل وتفسير، وهي المواجهة بين الإسلام والغرب، وتظهر في شكل صراعات وهمية غير حقيقية كالخلافات التي بين أطراف وفئات، ومجموعات العالم الإسلامي، كما تظهر في شكل صراعات فكرية وثائقية، ودينية داخل الصف الإسلامي كالفتاوى المضادة، وظاهره تكفير أهل القبلة ومساندة المستبدين، والوقوف في وجه الحريات، وحقيقة كل ذلك أن المستفيد منه هو العدو الأول والأصلي هو الاستعمار، والاستعمار شيطان كما يقول الشيخ الإبراهيمي، والشيطان كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم لا يكتب له النجاح في التأثير على المؤمنين إلا في التحريض بينهم: "إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ولكن في التحريض بينهم".

المستوى الثاني: وتمثيل الدائرة الأضيق وهي دائرة الوطن والمجتمع، وما أصابه من التخلف، وتفشي الجهل والأمية، والإصابة بداء الوهن النفسي والقابلية للاستعمار، والقابلية للمركوبية على حد تعبير المرحومين مالك بن نبي، ومولود قاسم، وقد أشرنا فيما سلف من هذه الكلمة إلى بعض التحديات الاجتماعية في معرض توصيفنا للواقع الاجتماعي، وما به من مشكلات وأزمات.

المستوى الثالث: وهو الأضيق مساحة، ونعني به الواقع الداخلي للجمعية، وهو الأكثر أهمية على المستوى التنظيمي في تقديري، لأنه الأساس الذي نواجه به التحديات الخارجية، وتقوم به التحديات الداخلية، ونتغلب به على نقائصنا وتناقضاتنا كأفراد ومجتمعات".

لقد شهدت الأيام الثلاثة التي استغرقتها أشغال الجامعة الصيفية مداخلات فكرية ومحاضرات توجيهية متميزة، ومناقشات متعمقة كشفت عن وجود مواهب شابة وطاقات فكرية متمرسة مؤمنة وملتزمة بالخط الفكري للجمعية وحريصة على ضمان استمرارية المهمة الرسالية، والتنويرية، والإصلاحية لجمعية العلماء، وتفعيل أدائها في المجتمع، وقد تمخضت هذه الأشغال عن وثيقة مهمة تحت عنوان: "وثيقة البصيرة" نشرت في العدد 720 من جريدة البصائر، لخصت الدور المنوط بالجمعية لتثمين وتطوير رصيدها النهضوي الإصلاحي في المجالات التالية: المجال الدعوي، والمجال التربوي، والمجال العلمي، والمجال الإعلامي، والمجال التنظيمي.

إن هذه الجامعة الصيفية التي حققت نجاحا معتبرا في استيعاب طاقات الجمعية، وفتح مجال النقاش والحوار البناء في جو أخوي تضامني بين أعضاء الجمعية وقيادتها الوطنية لصياغة رؤية متجددة ومتأصلة لمهام الجمعية، وآليات انتشارها الاجتماعي، وإشعاعها الثقافي، جاءت بفضل التحضير الجيد، والسهر المتواصل لثلة من أبناء الجمعية وإطاراتها المخلصين الذين تكاثفت جهودهم لتشريف سمعة الجمعية، وقد كانت البداية بتكوين اللجنة التحضيرية للجامعة الصيفية التي عقدت أول لقاءاتها يوم 4 شوال 1435هـ الموافق لـ 31 جويلية 2014م. بمدينة سطيف، تحت رئاسة الأستاذ الشيخ مختار بوناب عضو المكتب الوطني للجمعية المكلف بالتربية.

ورغم أهمية هذه المبادرة في مسار نشاطات جمعية العلماء المسلمين الجزائريين على المستوى الوطني إلا أنها لم تحظ إلا بالقليل من الاهتمام الإعلامي والتنكر الرسمي لها.

02

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية