الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 21-27 ذو القعدة 1438هـ/14 - 20 أوت 2017 العدد 871




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 165 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
إنها بداية النهاية...
بتاريخ 17-1-1436 هـ الموضوع: وراء الأحداث
وراء الأحداث

إن هبة المقدسيين هذه ليست كسائر الانتفاضات التي سبقتها، وسيكون لها تأثير أقوى وأكبر على القضية الفلسطينية ، لأنها جاءت على إثر يأس المقدسيين من أي دعم عربي أو إسلامي، وعلى إثر الرغبة الملحة لإسرائيل للاستيلاء على المسجد الأقصى، التي دلت عليها الاقتحامات المتتالية لباحاته من طرف المستوطنين تحت حماية السلاح، وقد أكدها اقتحام الجنود الإسرائيليين مؤخرا للمسجد الأقصى ذاته حتى بلغوا منبر صلاح الدين، مما جعل المقدسيين يدركون أن الإسرائيليين عازمون على الاستيلاء على المسجد الأقصى حتى يتمكنوا من إغلاق ملف تهويد القدس،  ليعلنوها عاصمة أبدية لإسرائيل، والتي لم يحل بينهم وبينها إلا وجود المسجد الأقصى بصفته الإسلامية، ومن ثم فإننا نتوقع أن لهذه الانتفاضة أن تكون أشد وأدوم من كل الانتفاضات التي سبقتها، باعتبار أن المقدسيين لا يدافعون بها عن المسجد الأقصى وحده، بل هم يدافعون بها عن وجودهم في القدس وعن القدس ذاتها كعاصمة لفلسطين.



ثم أن هذه الانتفاضة لا معول فيها للمقدسيين على أحد من الناس إلا على أنفسهم، مما سيجعلهم أكثر شراسة وأشد استماتة في التصدي لإسرائيل لمنعها من تحقيق ما تصبو إليه بالغ ما بلغت التضحيات، كما أن ما يتعرض له هؤلاء المقدسيين من أذى سيحمل كل الفلسطينيين على مساندة إخوانهم  المقدسيين وهذا يعني أنهم سينتفضون في كل الأمكنة التي يتواجدون فيها من أرض فلسطين، وهكذا ستشتعل الأرض في كل شبر من أرض فلسطين تحت أقدام الإسرائيليين، ولا نستبعد إطلاقا إذا توالى العسف الإسرائيلي وتزايد عدد الضحايا في القدس أن يولي الشباب العربي والإسلامي وجهته إلى القدس وأن يتوجهوا إليها فرادى وجماعات لنصرة إخوانهم المقدسيين، وهذا أمر ليس بمستبعد بل هو قريب الاحتمال وقد سبق وأن حدث، وكلنا نذكر كيف تسابق الشباب العربي والإسلامي إلى أفغانستان لنصرة إخوانهم الأفغانيين لتحرير أفغانستان من الاحتلال السوفياتي ومن ثم فما حدث بالأمس يمكن أن يحدث اليوم، خاصة وإن للقدس مكانة في قلوب العرب خاصة والمسلمين عامة، ففيها المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين  الذي هو مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم ومعراجه إلى السماء وبذلك تكون القدس بالنسبة لهم أجل وأعظم من أفغانستان، ولذا حقا نعتبر أن هذه الانتفاضة المقدسية هي بحول الله بداية النهاية لإسرائيل..

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون....  

08

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية