الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 27 رجب - 03 شعبان 1438هـ/24 - 30 أفريل 2017 العدد 855




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 49 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 19
· عيد العلم في رحاب مسلمي فرنسا..
· الشلف ولاية القرآن وعلوم الشريعة
· الجمعية الجامعة
· البعد السياسي للحركة العلمية الإصلاحية
· عن محاولة احتكار التاريخ لأغراض انتخابية
· بمناسبة يوم العلم: الدكتور مولود عويمر يلقي محاضرة تذكيرية بمسار الشيخ عبد الرحمن شيبان
· طبعة تتكرر..!
· ما هذه الجرأة على الله...
· مختصر تفسير ابن عاشور (سورة التوبة)
· شهـر رجب... ويـوم الأسيــر الفلسطيـني
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر

مقالات قديمة


  
ما هكذا تعالج الأمور يا بوزيد..
بتاريخ 6-6-1437 هـ الموضوع: مع رئيس التحرير
مع رئيس التحرير

ما أثاره الدكتور بومدين بوزير مدير الثقافة بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف في الصحافة قبل أيام، حول جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، تجعل الإنسان في مستوى من الحيرة يعجز فيه عن مجرد القدرة على التفكير لجملة من الأسباب، لا سيما في قوله بأن جمعية العلماء مخترقة وأنها ليس لها الحق في المطالبة بالأوقاف...، ولكن أهم هذه الأسباب سببان أساسيان.



 

 

السبب الأول: هو أن الدكتور بوزيد أستاذ جامعي، لا يليق به مثل هذا الكلام؛ لأن إطلاق الكلام على عواهنه من أستاذ جامعي عيب لا يليق به، وأنا هنا لا أناقشه في صحة الادعاء، وإنما أناقشه في قضايا بديهية بوصفه أستاذا جامعيا.. لنفرض جدلا أن جمعية العلماء مخترقة من طوائف غريبة عن الجزائر، أليس من الأجدى أن نناقش كيفية التغلب على هذا الاختراق؟ أما عندما يذكر الكلام هكذا، وفي سياق مبتور من إطاره الطبيعي، لا يفهم إلا في إطار غمز ولمز الجمعية؟ وإذا كانت مخترقة أليست وزارة الشؤون الدينية مخترقة من طرف أهل الأهواء في مواقع كثيرة؟

كنا نتوقع أن الدكتور بوزيد وهو مدير الثقافة بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف عندما يلاحظ عيبا في الحياة الدينية والثقافية في البلاد، يبادر إلى جمعية العلماء باقتراح عمل مشترك للقضاء على الآفة التي لاحظها أو رأى خطورتها على المجتمع، لا سيما وان المشترك العلمي والعملي بين الوزارة والجمعية، طويل وعريض، لا أن يطلق النار على الجمعية وكأنها استوردت شعبا آخر وجلبته لتفسد على الجزائر دينها ودنياها.

السبب الثاني: أن جمعية العلماء جزائرية المنشأ والمدار وليست مستوردة، ويحق لها أن تطالب بكل ما يساعدها على أداء مهامها الإصلاحية، سواء بإعادة أوقافها التي كانت لها قبل الاستقلال، وهي أوقاف لا يجوز استغلالها إلا فيما وقفت له، والجمعية أولى من يشرف على هذه الأوقاف بعد استئنافها للنشاط في الساحة الوطنية، أو بتمكينها من مقرات لها وللمهام التي تقوم بها في المجتمع.

هل يغيب عن الدكتور بوزيد ذلك؟ لا أدري وإنما أنا متيقن من أن الكلام الذي قاله، لا يليق به كأستاذ جامعي يعرف حقائق الأمور كما هي بعيدا عن التهم الجاهزة والتوجيه السيء للقضايا، ولا بجمعية العلماء التي تقوم بجهد أقل ما يقال فيه أنه يساعد المجتمع على تجاوز همومه.. والمستغرب من الدكتور بوزيد أكثر هو كيف يستكثر على جمعية العلماء مجرد المطالبة بأوقافها..، فينكر عليها ما أقرته الحكومة بل ووزيره الدكتور محمد عيسى؟ ولنفرض جدلا أنها ليس لها حق في المطالبة بأوقافها التي كانت لها، أليس من حقها كمؤسسة وطنية المطالبة بمقرات لها، تساعدها على مهامها الإصلاحية.. أم نتعامل معها وكأنها مؤسسة استثمارية عليها أن تشتري ما تريد من السوق؟   

 

23

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية