الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 24 - 30 رمضان 1438هـ/ 19- 25 جوان 2017 العدد 863




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 171 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الأهداف الخفية للحروب الجارية في المنطقة العربية...
بتاريخ 21-7-1437 هـ الموضوع: محطات
محطات

إن ما يجري في البلاد العربية من مشرقها على مغربها من حروب راحت رحاها تدور ليل نهار بدون توقف تفتك بالمدنيين العزل من النساء والأطفال والشيوخ أكثر من فتكها بالمقاتلين من هذا الطرف أو ذاك في كل من سوريا والعراق واليمن ومصر وليبيا وتونس تؤكد أن هناك نيّة مُبيتَة لتفريغ المنطقة من العنصر البشري العربي على وجه الخصوص، ويبدو أن منشأ هذه النية يرجع إلى كون العنصر العربي في كل من سوريا والعراق لعب دورا بارزا في التصدي للغزو الغربي للبلاد العربية على مر التاريخ، فإذا أضفنا إليه سببا آخر وهو أن العرب هم حاملوا لواء لإسلام، والممكنين له في العالم، يتبين لنا أن المراد هو إضعاف الإسلام من خلال إضعاف العرب ووضع حد لانتشاره وتمدده بين الأمم، ونحن نعلم أن أمريكا بعد انهيار الاتحاد السوفييتي اتخذت من الإسلام عدوا رئيسا لها، وهذا ما يفسر عزوف أمريكا عن دعم المعارضة في سوريا وسكوتها عن التدخل العسكري الروسي في سوريا، وتواطؤها مع إيران في كل من سوريا والعراق، ويؤكد الحقد الغربي على الإسلام وأن الحرب الجارية في تلك المناطق اتخذت صبغة دينية صليبية واضحة مهما كانت محاولات التمويه العديدة والمتنوع.



يدل على ذلك أن الكنيسة الروسية اعتبرت التدخل العسكري الروسي في سوريا حربا مقدسة، ويؤكد ذلك أيضا الفظائع الأمريكية المرتكبة في كل من أفغانستان وباكستان، عن طريق استخدام الطائرات بدون طيار التي ذهب ضحيتها مئات بل آلاف المدنيين وما يجري في العراق بالتعاون مع إيران والمليشيات المختلفة من الجرائم المرتكبة في حق الأبرياء من المدنيين في المحافظات السنية يؤكد أن لا غرض آخر لهذه الحروب التي تجري في المنطقة إلا القضاء على العنصر العربي السني على وجه التحديد، ويثبت ذلك أيضا محاولة نقل هذه الحروب إلى منطقة الشمال الإفريقي إلى ليبيا وتونس والجزائر والمغرب، وذلك بالتذرع بأسباب مختلفة، كتمدد "داعش " إلى المنطقة، بينما الكل يعرف أن داعش هي من صنعهم وتتمتع برعايتهم وأنهم لما كان ليعجزهم القضاء عليها هناك في العراق وسوريا حيث مقرها الرئيس، ولكنهم لم يفعلوا لأنهم أرادوها سببا للتسلل إلى المنطقة حتى يخضعوها هي الأخرى للتجزئة والتقسيم الذي يبيتونه للمشرق العربي، في إطار مسعاهم المبيت لإعادة رسم جغرافية المنطقة العربية في المشرق.

يتضح لنا أن هناك رغبة مؤكدة للغرب ممثلا في أمريكا وروسيا وحلفاءهما في فرملة الإسلام، وتقليص نفوذه، وتحجيم قدراته، عن طريق تقسيم وتجزئة البلاد العربية، والمساهمة في ظهور كيانات سياسية على أساس عرقي وطائفي، تضمن استمرار عملية الصراع بين عناصرها في المنطقة، وتحول دون توحدهم مستقبلا، ذلك هو الهدف الخفي لهذه الحروب التي اشتعلت في المنطقة واشتد لهيبها...

فيا هل ترى أهل المنطقة تلك يدركون ذلك أم يجهلونه؟ وماذا هم صانعون إذا تبين لهم أن الغرب يريد أن يستنزف قواهم، ليحتل من جديد مدنهم وقراهم..  

08

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية