الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 44 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
الإسلام بمنظور أندونيسي
بتاريخ 11-8-1437 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم

على ضفاف المحيط الهندي، وفي أعماق آسيا، وتحديدًا في أندونيسيا، ذات أرخبيل الجزر الطبيعية الجميلة. وفي جاكرطا، بالقرب من جزيرة باندونغ التاريخية الجليلة. انتظم من2 شعبان إلى 4 شعبان 1437هـ، الموافق لـ 2-11 مايو 2016م، انتظم بدعوة من جمعية نهضة العلماء الأندونيسيين، مؤتمر القمّة الدّولية لقادة العلماء المسلمين المعتدِلين.



لقد أمّ هذا المؤتمر، نخبة من علماء 25 دولة من الأمّة الإسلامية، من الأردن، ولبنان، والعراق، ومصر، وليبيا، وتونس، والجزائر، والمغرب، وباكستان، وأفغانستان، ومن القارات الخمس، أستراليا، وأمريكا، وأوربا، وآسيا، وأفريقيا.

وبغض النظر عن كـمّ ونوع المشاركين من العلماء المسلمين، الذين اختلفت لغاتهم وجهاتهم، فإنّ الهاجس الذي كان يسكن الجميع، هو تنامي التطرّف الدّيني، واللاّديني، والغلّو في الإسلام من بعض أبنائه، في ظلّ ما يشهدُه العالم من تغيّرات، وما تعيشه أمّتنا الإسلامية من تفجيرات وانقلابات، وتجاوزات باسم الدّين أو معاداة الدّين.

لقد عقد المؤتمرون، طيلة الأيّام الثلاثة اجتماعات يشّخصون خلالها، ويحلّلون، ويبحثون للدّاء عن الدّواء.

كان الفضل لنهضة العلماء الأندونيسية الدّاعية إلى هذا المؤتمر في أنّها دقّت ناقوس الخطر، في ما آل إليه أمر المسلمين، أمام تقاعس العلماء عن أداء دورهم، وتوحيد أمورهم، وتمادي الحكّام في تصامُم آذانهم عن الاستجابة لمطالب الجماهير: "احكمونا بإسلام معتدل، وسطي منفتح على أنبل القيم الإنسانية".

إنّ الحوار بين العلماء المسلمين كان وسيظّل هو المقدّمة السّليمة لبناء الحضارة الإنسانية، وسحب البّساط من تحت الصائدين في الماء العكِر، إمّا باسم الإسلام المنقوص، أو العداء الإسلاموفوبي المغصوص.

ففي ظلّ الواقع المتردّي الذي تشهدُه أمّتنا الإسلامية، يسود خطابان خطيران، لا ثالث لهما.

1-   خطاب أصحاب الغلو والتطرّف الجاهِلين لروح الإسلام، وفلسفته، ومقاصديته. فهم يتمسّكون بحرفية النّص، ولا يُراعون أبعاد المقصد، فتراهم يرفضون كلّ من يُخالفهم الرّأي، بل ويُكفِرونه أو يبّدِعونه، ويُطالبون بمقاتلته. وهؤلاء شرّ وبلية على الإسلام الذي هو في أساسه دين الحوار، وأدب الاختلاف، والدّعوة إلى الله بالّتي هي أحسن.

2-   وهناك خطاب أصحاب التفريط، المنسلبين الخاضعين لفلسفة الغرب وقيمه، هؤلاء الذين يرفضون –باسم الحداثة المزعومة- الإسلام وحجيّته، والفقه وأدّلته، فهم متطرّفون لا يقّلون خطورة عن أصحاب الخطاب الأوّل. بل إنّهم من أسباب نشأة الغلّو والتطرّف المضّاد.

وما بين الخطابين، تسللت الإسلاموفوبيا، لإذكاء نيران البغض، والكراهية والحقد، والإقصاء، وهو ما نتجت عنه هذه الحروب العنصرية العدائية على الإسلام والمسلمين.

ففي خطابه الافتتاحي سلّط رئيس نهضة العلماء الأندونيسيين، الدكتور سعيد عقيل سراج، وبلسان عربي مبين، سلّط الضوء على أعراض التأزّم التي تفتِك بالأمّة الإسلامية، وقدّم تشخيصًا لذلك من منظور الواقع الأندونيسي، فقال: "اسمحوا لي أن أغتنم هذه الفرصة للحديث موجزًا عن التجربة الأندونيسية في رعاية الدّين والوطنية، فأقول: عندنا في أندونيسيا ما يسمى بالمبادئ الخمسة، أو ما يُطلق عليه باللّغة الأندونيسية "البانتشاسيلا PANCASILA" وهي أولا الرّبانية الموّحدة، ثانيًا الإنسانية العادلة والمهذّبة، ثالثًا الاتحاد الأندونيسي، رابعًا الشعبية الموجّهة التي تقودها الحكمة الرّشيدة عن طريق الشورى والتمثيل النيابي، خامسًا العدالة الاجتماعية لكافة الشّعب الأندونيسي" إنّ هذه المبادئ الخمسة هي كالمرسى للسفينة الأندونيسية، التي تركبها قرابة مئتين وثمانية وأربعين مليونًا من البشر بإثنيات وأقوام، وأديان متعدّدة، ومختلفة.

وهكذا فإنّ الإسلام لا يضيق باللّهجات أو الأعراق، أو المذاهب، بل إنّه يتسّع لها بكلّ رحابة، وتسامح مادام العدل هو السّائد، ومادام حقّ الإنسان هو المحترَم.

استمع المؤتمرون إلى محاضرات قيّمة عن تجارب إسلامية مختلفة، تجربة الإسلام في بريطانيا في مواجهته للإسلاموفوبيا، وتجربة الإسلام في النمسا وسط الغليان الذي يطبع الشباب المسلم في أوروبا، وتجربة "إحياء القلوب" المستلهم من مؤلفات أبي حامد الغزالي، وتنزيلها في كتب تربوية إلى الأطفال في أمريكا، إضافة إلى التعقيبات من كلّ أنحاء العالم الإسلامي.

وفي الختام انتهى المؤتمرون إلى إصدار بلاغ تضمّن مطامح الجماهير الإسلامية مؤكدًا على نقاط بارزة أهّمها:

1-   الدّعوة إلى التجمّعات الإسلامية لاستذكار الإبداعات الحيوية، النابعة عن التلاحم التاريخي بين روح الإسلام وتعاليمه، مع الثقافات المحليّة في أنحاء العالم التي أنشأت حضارات كبرى، كما هو الحال في الوسطية الإسلامية.

2-   إسلام الوسطية الذي ندعو له، وليس فيه أيّ تعارض بين الدّين والوطنية... فمن ليس له الوطنية لا وطن له، ومن لا وطن له ليس عنده تاريخ، ومن ليس له تاريخ ليست له ذكرى.

3-   يدعو إسلامنا الوسطي إلى إتّباع روح الإسلام، وتعاليمه الأساسية، خصوصًا الوسطية، والتوازن، والتسامح والاعتدال، وتجنّب أعمال العنف، والإكراه، والتطرّف والتشدّد.

4-   التأكيد على أن مشكلة التطرّف الدّيني يمكن معالجتها، والتغلّب عليها، إذا كانت دولنا مستعدّة للقيام بواجبها بالمشاركة في تسوية هذه المشكلة، ويعتقَد أنّ الفقر وانعدام التوازن الاقتصادي يساهمان أيضًا في تفشي التطرّف، والتشدّد. وأنّ جمعية نهضة العلماء مستعدّة للقيام بواجبها والمشاركة في تسوية مشكلة الغلّو والتطرّف.

إنّها –إذن- دعوة إلى كلّ العلماء المسلمين، وإلى كلّ حكومات العالم الإسلامي كي تقوم كلّ فئة بواجبها، لمحاصرة التّطرّف والتشدّد بنشر العلم، وبثّ الوعي، وإقامة العدل، والتمكين للدّعاة من أداء دورهم بتوفير الوسائل المادية والمعنوية لهم.

إنّه نداء مهيب، ومصيب من نهضة علماء أندونيسيا. فهل من مجيب؟

 

27

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية