الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 21 - 27 جادى الثانية 1438هـ/20 - 26 مارس 2017 العدد 850




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 58 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل
Tuesday, February 21
· لحظات وفاء، للعلماء والشرفاء
· لا تشد الرحال إلا لثلاث
· ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- (2)
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -01
· "ماكرون" والماكِرُون..!
· فلسطين لن تذل ولن تستكين وستنتصر ولو بعد حين...
· بداية المعركة الدبلوماسية
· الأديب عمر راسم..الثائرُ على عصره
· جماعة ربانية وقائد مُلهَم
· فضيلة حفظ اللسان

مقالات قديمة


  
ملتقى الشيخين والسيدة وزيرة التربية
بتاريخ 19-8-1437 هـ الموضوع: كلمة حق
كلمة حق

انتظم ملتقى الشيخين الثاني، في ولاية بوعريريج بحضور معالي وزير الشؤون الدينية والأوقاف، ووالي ولاية البرج، وجمع غفير من المواطنين والذي أريد أن أشير إليه هنا هي كلمة السيدة وزيرة التربية التي ألقاها ممثلها، وكانت كلمة ممتازة، تؤكد على الثوابت ومقومات الشعب الجزائري، وأنها تعمل من أجل الحفاظ عليها وترقيتها، وهذا شيء جميل منها، تشكر عليه أيما شكر، التقت بالأخ الممثل لها، وقلت له إن كانت هذه الكلمة يصدقها الواقع، وتنفذ في المنظومة التربوية لوطننا فنحن نعلق لها وسام الشرف، وتذكر في التاريخ التربوي الجليل في مستقبل الأيام إلا أن ما نقرأه لحد اليوم، لا يتفق مع هذه الكلمة، بل نرى خللا كبيرا في المنظومة التربوية لا يمكن السكوت عنه، لأنه أمر يتصل مباشرة بمقومات الأمة، التي نص عليها الدستور القديم والجديد، ونحن إذا أثرنا هذه المشكلة فلا نتهم بالخوض في السياسة، لأننا أمام مشكلة تربوية ثقافية علمية، لها أثرها في تكوين الأجيال من شبابنا الذي تعتمد عليه في تحقيق المستقبل الذي يتخلص فيه من التخلف الذي تعانيه اليوم، في شتى المجالات ولذلك فإننا في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين نحرص كلّ الحرص، وهذا واجبنا أن تكون منظومتنا التربوية منظومة فعالة معاصرة، لها غاياتها الواضحة ووسائل تحقيقها الفعالة، تستجيب لتغييرات العصر، ومنتجات العلوم، التي تأتي كلّ يوم بجديد، ولا يمكن السكوت عن أي خلل أو تفريط فيما يتعلق بمقومات الشعب الجزائري، فهي منظومة لا تختص بها وزارة التربية وحدها، ولا جماعة معينة وحدها، وإنمّا هي من الشؤون العامة، التي تهم كلّ مواطن ومواطنة في هذه البلاد.



ووقع أخيرا بين أيدينا عدد من الوثائق منها ما نشرته الصحافة مثل الشروق، ومنها وثيقة امتحان البكالوريا في ثانوية الشيخ بو عمامة حذفت العلوم الإسلامية من امتحان البكالوريا مع أنها مقررة في منهج الدراسة لهذه الثانوية بتوقيع السيد معالي الوزير السابق، بدعوى كما سئل بعض الطلبة عن ذلك أنها صعبة ولا ندري من أي جاءت هذه الصعوبة هل من عدم اهتمام الأساتذة أو من عدم عناية الطلبة، أم أن ذلك زعم من المزاعم للتخلص من هذه المادة، كما نلاحظ أن المعامل بالنسبة للغة العربية أقل من المعامل بالنسبة للفرنسية والإنجليزية وهذا غير مقبول تماما فهل اللغة الأجنبية مفضلة، والوطنية أدنى من ذلك؟ ثم إن حذف التربية الإسلامية من السنة الأولى الابتدائية غير مقبول، وإذا كان الأمر على خلاف ذلك فنحن نطالب الشفافية والوضوح في هذا الأمر، وأن تنشر البرامج، للاطلاع عليها، لا أن تبقى بسرية لا يعلمها من يهمه الأمر من المربيين في هذه البلاد.

إننا نرجو من معالي الوزيرة الموقرة أن تبين لنا الحقائق مكتوبة واضحة لتدفع عنها ما يمكن أن يوجه إليها من التهم التي كثرت وتعددت في الصحافة، ووسائل الإعلام الأخرى.

ونحن في انتظار الوضوح والشفافية فهل من مجيب؟

 

 

11

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية