الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 50 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, March 15
· لا.. لتجفيف المنابع.. !
· الصهاينة يمنعون الأذان
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
· من مقدمات انهيار الدول وزوالها...
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 02
· المعادلة السياسية خاطئة..!
· الكون...ذلك الصديق الحميم
· النصيحة وأثرها في ترشيد السلوك
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(4)
· فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل

مقالات قديمة


  
الغشّ والخيانة في "باكالوريانا" المُهانَة
بتاريخ 6-9-1437 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم

رحمَ الله أيّام زمان، يوم كان جيلنا الذّهبيّ الأبيّ من أبنائنا الصاعِدين، يغضي حياءً، ويتقّد ذكاءً، ويفيض وفاءً. كان يُقبِل على العلم "إقبال شحيح ضاع في التُّربِ خاتمه" فيبذل النفس والنّفيس من أجل تحصيل المعرفة دون وسيط أو محاباةٍ أو تكلفةٍ.



واليوم أتَى على جيلنا الصّاعد حين من الدّهرِ، صار فيه  الشابَ المتعلِّم "راغبُ علامة" دون فهامَة أو شهامة أو استقامة، وما ذلك إلاّ لضعُف الطالِب والمطلوب؛ فلا التلميذ تلميذ في معهدِه، ولا الأستاذُ أستاذٌ في مهابته ومقعده، ولا المنظومة منظومة في علمِها ومنهجها، ومقصَدِها.

سُبحانك مغيّر الأحوال، مسخت منظومة ابن باديس التربوية، فنقلتها من المعدن العلمي النّفيس لتصبحَ أداةَ تلاعُب بين البئيس والتعيس من هؤلاء العتاريس، الذين ينشرون الدرر أمام عِتر لميس. ففقَد الامتحان إذن قُدسيتَه، والتعليم عذريتَه، والدبلوم في كلّ مستوى- فوقيتَه ونسقيتَه.

نقول هذا، وقد انفجرت الفضيحة الكبرى، في وجهِ أحرارنا وحرائرنا، وفي عمق عقولنا وضمائرِنا، فضاع الحصاد، وساد الكساد، وخسرَ البلاد والعباد. إنّ كلّ هذا إنّما بدل على خطأ المقدّمة، التي أدّت إلى فساد النتيجة.

فما وقع الغشّ بقدسية الامتحان، إلاّ يومَ غابت التربية الخُلقية من المنظومة، وفقدت القيمة من المعلومة، ونشرت العلمانية برذائلها، وإباحيتها باسم برنامج الحكومة، بوضع منظومة مزعومة.

فيوم حذّرنا الأمّة، في نداء جمعية العلماء مما يُكاد لهذه المنظومة التربوية من كيد الكائدين، وصيد الفاسدين، وختل الحاقدين، جوبهنا من الناطقين باسم هؤلاء بأنّنا بعثيون، ومحافظون، ومتعصّبون، ومنحرفون عن الرّوح الباديسية الأصيلة، وهاهي ذي أعراض فضيحة الباكالوريا التي كشفت المستور، وأبرزت المحظور، وأظهرت الفاعل المستَتِر والمنظور.

فهل هذه الفضيحة، المتمثِلة في الغشّ والخيانة، وتسريب الأسئلة، هل هي فعل مفرد أو جمع؟ وهل هي فعل مُرَبين أو منتمٍ بالسّمع، دأبه الكيد أو الطمع؟.

وأين الضمير المهني في كلّ هذا؟ وأين الوازِع الخُلقي في هذا الفعل المخّل، ولماذا؟.

أتدرون لماذا نُطالِب بإسناد منظومة التربية دومًا- إلى المربين الحقيقيين، المتشّبِعين بالخُلق الوطني، والدّيني المقتنعين؟ ولماذا نلّحُ على عدم إفراغِ المنظومة التربوية من القيمة الإنسانية، في شموليتها الوطنية، والخلقية، والدّينية، لأنّا نريد تحصين الذات من داءِ الخيانة، وتوعية العقل بضرورة الحفاظ على الأمانة، وعصمة المواطن بمقومي الوطنية والدّيانة؟..

وليدرِك الجميع، بأنّنا يشهد الله- ليس بيننا وبين وزيرة التربية أيّ خلافٍ شخصي! فنحن على ما قد يكون بيننا وبينها من تباين في النظرة إلى مفهوم التربية، أو اختلاف معها في تصوّرها للتربية الدينية، أو الوطنية، فإنّنا ندين لها بالاحترام، كمواطنة وكمسؤولة في دولتنا، لكن الخلاف الحقيقي معها، يبدأ من قضايا جوهرية، أهمّها:

1-        أنّ التربية الوطنية هي مشروع المجتمع، لا يحِقّ لأيٍّ كان أن ينفرد بصنع أو وضع معالمه.

2-       أنّ التربية هي مستقبل جيل بكامله، وبالتالي مستقبل الوطن بجميع مكوّناته، ولذا وجبَ إسنادُ مهمّة صنعه إلى الرّاسخين في الوطنية، والقيمة الخلقِية، والعراقة الدينية، لننشئ جيلاً متوازن القِوى، متكامل الملكات يطبعه الوفاء للآباء، وللشهداء، والعلماء، الذين كانوا سببًا في إيجاد أصول المنظومة التربوية في جزائر العزّة والكرامة.

3-       إنّ محاولة الفصل بين المنظومة التربوية والأصول الدينية والوطنية عمل إجرامي كمحاولة الفصل بين الجسد والرّوح، وتلك هي الجريمة التي لا تُغتفر.

 

 

 

 

 

 

إنّ ما نتخبط فيه من إجرام إنساني، وآفات اجتماعية، واعتداء للفروع على الأصول إنما هو نتاج تغييب التربية بجميع مكوّناتها من المنظومة، وتغييب الدّين الصحيح من حياة المواطن الجزائري، وما لم نُعِد هذا المواطن إلى دينه، بفهم صحيح، وتطبيق فصيح، فستزداد المأساة عمقًا، ويتضاعف الوبال سحقًا.

وربّ ضارّة نافعة، فإنّ فضيحة الغشّ والخيانة في باكالوريتنا المهانة، قد تكون هي الموقظة لنا من أوهامنا، فنفتح أعيننا على الواقع الصحيح، وهي أنّنا أمام نموذجين للمجتمع، النموذج التغريبي، الذي يدعونا إلى استئصال جذورنا، باسم الحداثة، والتنكّر لماضينا، باسم "الدياثة"، وجعلنا مذبذبين باسم الخبث والخباثة.

وهناك نموذج وطني، أصيل يربط في حكمة ومنطقية باسم الوطنية والدّين، فيؤكِد على أنّ مئة وثلاثين من المقاومة، وسبعة سنين من العمل المسلّح، ومليون ونصف مليون شهيد، كلّها كانت من أجل تثبيتنا على الثوابت، وحفاظنا على الذات.

فإذا أردنا حقًا، لمنظومتنا التربوية النّماء والبقاء، والسّداد والرّشاد، فلا بدّ من إسناد الأمور إلى الرّاسخين في العلم والوطنية، والدين، كي نعيد بناء الجيل الصاعد وفق منهج تربوي معتدِل، متسامح، يستلهم قيمَه الإنسانية من أصالتِنا، وهوّيتنا، وتاريخنا، ويأخذ من التجارب الإنسانية النّاجحة بدء بالدوّل الاسكندنافية، وانتهاء بالتجربة الفرنسية، كلّ ما هو جيّد وفعّال فيها.

اللّهم إنّنا قد بلّغنا، فاللّهم فاشهد!.

27

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية