الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 24 - 30 رمضان 1438هـ/ 19- 25 جوان 2017 العدد 863




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 173 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
العبقرية الجزائرية.. والأوضاع غير السوية..
بتاريخ 17-9-1437 هـ الموضوع: مع رئيس التحرير
مع رئيس التحرير

في سبعينيات القرن الماضي، بإحدى قرى الجنوب، منع تاجر ابنه من مواصلة التعلم، وأخرجه من المدرسة ابتداء من السنة الخامسة، أي يبلغ من العمر أحد عشر سنة، ولما كان التلميذ ناجحا ومتفوقا في دراسته، عورض الأب في داخل الأسرة ومن إدارة المدرسة، فقال لهم أتريدونه أن يصبح أحسن مني؟



 

فرغم أن الأب عادة يتمنى ويبذل قصارى جهده لأن يصبح ابنه أحسن منه، ولا يفعل ذلك إلا مع أبنائه..ومع ذلك وجد هذا المسكين ما يبرر له بأن لا يكون ابنه أفضل منه..بسبب الجهل وسوء التقدير.

تذكرت هذه القصة وأنا أتابع تفاعل الشعب الجزائري ليلة الأحد مع شيوع خبر انقطاع الانترنت، فبمجرد سماع الخبر حتى انتفض "الفايسبوكيون" للبحث عن حل لمعالجة انقطاع الانترنت المحتمل خلال أيام إعادة امتحان الباكلوريا..، فاهتدوا إلى تطبيق على الأنترنت يسمى SNAP VPN، يُمَكِّن المتصل من أن يتصل من بلاد أخرى بالدخول إلى سيرفور بتلك البلاد، فيصبح المتصل الموجود في الجزائر يتصل من الأمريكان ومن فرنسا ومن الهند...إلخ، وكأنه موجود فعلا في تلك البلاد وهو خارجها، فقضى الفايسبوكيون ليلة السبت إلى الأحد ليلة ساهرة ضاحكة مستبشرة، مع تجربة تكنولوجية جديدة لم يألفوها من قبل، تحسبا لأي انقطاع يحصل سواء بإرادة سياسية أو بسبب عجز تكنولوجي..

إن شعوب العالم بطبيعتها التي خلقها الله عليها شعوب ذكية، وتملك من العبقرية ما لا تملكه الأنظمة التي تحكمها، فلا يوجد شعب ذكي وآخر غبي، وإنما الذكاء والغباء توصف به النخب الحاكمة والمرجعيات التي تقوده بما تملك من حظ الغباء والذكاء، وذلك يظهر جليا في مثل هذه الواقعة، فمجرد أن أشيع أن السلطة ستقطع الانترنت –ولا ندري مدى صدقية هذا الخبر- حتى انبرى الشعب يبحث عن حل لتلبية حاجته من هذا الفضاء المفتوح.. وحقق مراده قبل أن يقع في الأزمة.. وهذا الأمر نلاحظه في جميع المجالات، فالشعب إذا لم يجد قانونا يضمن له حقوقه فإنه يتمرد على ذلك الواقع ويحقق ما يريد من مصالحه، ويزداد تعنتا وتمردا عندما يجد القانون الذي يضمن له الحق الذي سيحرمه منه أهل المشاكل والحلول، أو يعرقلونه في الوصول إليه فيستعمل ألف صيغة مشروعة مما فتح الله عليه به ويصل إلى غرضه، وإذا لم يصل فإنه لا يتردد في استعمال ما لا يرضاه عادة.

وذلك عندما تكون الأمور غير سوية، فلا يجد المجتمع أين يمارس عبقريته.. فتوظف العبقريات في الخروج عن القانون أكثر مما تكون خادمة للمجتمع.

ولله في خلقه شؤون.. ولخلقه في ذلك فنون وسجون..

32

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية