الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 50 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, March 15
· لا.. لتجفيف المنابع.. !
· الصهاينة يمنعون الأذان
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
· من مقدمات انهيار الدول وزوالها...
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 02
· المعادلة السياسية خاطئة..!
· الكون...ذلك الصديق الحميم
· النصيحة وأثرها في ترشيد السلوك
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(4)
· فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل

مقالات قديمة


  
خطاب مفتوح... إلى جيلنا الصاعد الطَموح
بتاريخ 18-9-1437 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم

يا أبناءنا! ويا فلذات أكبادنا! يا مناط أملِنا، ورمز عزّتنا، وضمان مستقبلنا. أيّها السّالكون مدارج العِرفان، والتّائهون عبر قوارب الشطآن، والقابعون في غياهِب سجون شتّى البلدان!.

سلام على الّذين يصلُهم خطابي هذا، وهم يتألّمون أرقًا، ويتصبّبون عرقًا، يخوضون معركة امتحان الباكالوريا المطعون، ويدفعون ثمن سوءِ التقدير، وعدم التخطيط من المتآمِر والغشّاش والخؤون!.



 

بأيِّ وجهٍ نلقاكم؟ وأيّ تبرير يحقّق مبتغاكم؟ لقد خطّت الأقدار أن تكونوا ضحايا مؤامرة، محكمةِ الفصول، المستترة والظاهرة. وها أنتم، يا أعزّ فئة في مجتمعنا، تخضعون لتبعات فصول المغامرة.

نقول لكم ما قاله معلمكم الأوّل محمد صلّى الله عليه وسلّم الأمثل للمعذّبين ضحايا الجاهلية: صبرًا! صبرًا! فإنّ مصيركم الجامعة وإن بعُدت، وإنّ تتويجكم الشّهادة وإن صعُبت.

واللّه! الله! لشبابٍ في عمر الزّهور، قطّب الوطن جبينه في وجوههم، فيمموا شطر الجبال و"البحور" تتقاذفهم الحيتان والنّسور، يجرون خلف سرابِ الأيّام والشّهور، ولا لهم فيما يسعون من ثواب جهدٍ ولا سعي مشكور.

وذلك أن يتمّم شمالاً وجنوبًا من وطننا الجزائري الحبيب، ويقبِّل جبين شبابٍ محبط خائب، حطمته البِطالة، وأفسدت طبائعه وخلقه فجاج النّذالة والعمالة، فهو لم يجد من متنفسٍ له سوى العنف وسيلة، وإلاّ الجريمة سبيلاً، وإلاّ اللّصوصية دليلاً، فيا لَلّه لجيلٍ أظلم دليله، وخاب سبيله، فانهزم كثيره وقليله.

ويح أمّتي مما تعانيه من موطِن العزّة فيها، وما تدفعه من ثمنٍ باهض من رمز سؤددها، وبانيها!.

لقد أردناه أن يكون الجيل الأنيس، حامل المصابيحِ والفوانيس، يقتدي في علمه "بابن النّفيس" وفي إصلاحه "بابن باديس" فيكون نعم الجليس، ومهندس البناء والتسييس، ولكن سطا على أحلامه وآماله البئيس والتعيس، والخسيس، فحوّلوا وجهتَه من وطنية وقِيم ابن باديس إلى عمالة وخيانة نادي باريس.

هذا هو المشهد الحزين الغريب، الذي يرسمه جيلنا الصّاعِد الحبيب. إنّه جيل أظلمت الحياة في عينيه، واسوّدت الفجاح كلّها لديه، فمن يأخذ بعقله ويديه؟ ومن يهديه سبل الرّشاد، وينقذه من دهاليز الضيّاعِ والتّيه؟.

إنّ مشكلة أمّتنا اليوم بالدرجة الأولى هي مشكلة شبابٍ فقدَ البوصلة، وضاعَ منه المفتاح، فهو يوشِك أن يقود الأمّة كلّها إلى التّدهور الحضاري والانبطاح.

أيحدُث كلّ هذا وفي الدار علماء، وعقلاء، وحكماء، وأدباء، ناؤوا جيمعًا بحملِ تراث الشّهداءِ، وهو أمانة!، وباؤوا بالفشل في الوفاء لعهد العلماء، وهو ديانة! فكيف تكون الإبانة؟ وممن تُرجَى النّصرة والفطانة؟.

لقد تكاثرت على وطننا المؤامرات والمغامرات، والمناورات، ولم يستبن بعد كوّة بزوغ الفجر ولا معالم نهاية الفجور والقهر، وغاب غيابًا مريبًا أولو النُّهَى، وأولو الأمر.

ألا فليعلم القاصي والدّاني، والحبيب والغريب، ولتشهد حيتان البحر، وعقبان الجوّ والبرّ أنّ أزمة الجزائر ليست أزمة اقتصاد وعتّاد، ولا قضية مال أو أعمال، ولا قضية اجتماع أو إبداع، فقد وهبنا الله كلّ خيرات الدنيا؛ من خصوبة الحقول، وطيبة العقول إلى شساعة المساحات، وإنتاج الطيّبات.

فوطننا يمتاز بمناخ الأربعة فصول، وبخصوبة الفحول، من الرّجال والنّساء، والعجول، ووهبنا الله بسطة في الأرزاق والأعراق، وتنوّعًا في العادات واللّهجات، والأذواق، ولكن حرمَنا التحكّم في كلّ هذه الخيرات بسوءِ التحكّم فيها، وبلَيّ الألسنة والأعناق.

إنّ أزمة بلادنا تكمن في التبذير وسوء التسيير، والكفر بالبشير والعشير. وإنّ أزمة بلادنا تتجلّى على الخصوص في عدم إسناد الأمر إلى أهلِه. فالاقتصاد وتدبيره وتسييره هو علمٌ عريق، ولكن لا يزال يبحث له عن الخبراء النّبلاء، والتعليم هو علم صَقلِ العقول، والتأصيل للمرجعية الوطنية، وللأصول، ولكن غاب عن تسييره وتدبيره المتأصّل في لغتنا، وتاريخنا، ومعتقدِنا...

والسياسة، وهي لبّ الكياسة، والدّراسة لا تزال تفتقر إلى الحكيم صاحبِ الخبرة في النّزاهة، والحصافة والرئاسة.

والدّين وهو علم المقاصد، وحماية الناس من الشّرور والمفاسد، لا يزال يُبحث له عن المتجذِّر في الأحكام، والمتفطِن لأبعادِ الأحكام، والمتسامح في التعامل مع كلّ المستويات من الأنام.

ولك يا قارئي العزيز أن تفّك إشكالية تشابكِ هذه العلوم، وعرضها بحيثياتها عن واقعنا المشؤوم، لتدرك أيّ درك ما نحن فيه، وتتبيّن أصل الدّاء والهموم.

إنّ خيط العلاج يبدأ بالجيل الذّهبي كما نسمّيه، وهو جيل الشباب، فنقوم بعملية إخلاءِ عقله من الإحباطِ والقنوط، ونملؤه بقيم المعالي التي تنأى به عن السّقوط.

علاجنا الصحيح، يبدأ بإعادة النظر في منظومتنا التربوية، المزمنة الدّاء، فنسندُ أمرها إلى الأكفاء من الأطباء والخبراء، والحكماء، فيقوّمون ما فيها من إعوجاج، ويبعِدونها عن كلّ أنواع الانسلاب والارتجاج.

علينا أن نعود إلى معنى الثقافة، فنصحّح مفهومها في عقول وسلوك أبنائنا حتى يشبّوا معتدلي المزاج، بعيدين عن كلّ ما فسد من الفجاج.

ومن حقّهم علينا، أن نصلِح في لسانهم الرّطانة، التي تبعدُهم عن الوطنية والرّصانة، فنحبّب إليهم ثقافة الوطن، ونحصّنها ضدّ كلّ أنواع الفتن، ما ظهر منها وما بطن.

والتاريخ! التاريخ! علينا أن نبرر ما ذبُل فيه من شماريخ، وأن نكشف بالتوبيخ كلّ من تجرّأ وذمّ التاريخ.

وصمام الأمان هي الشريعة الإسلامية فهي المحصّنة لعقولنا، وقلوبنا، وسلوكنا من كلّ ألوان الآفات والرّزية.

فأصلحوا الجيل الجديد، تضمنوا المستقبل السّعيد، والمجد التّليد، وإلا فبئس الوّعد وبئس الوّعيد، وهذا ما نعانيه –لسوء حظّنا- من هذا الحمل الثقيل العتيد، وإنّه –والله- لذو عقاب شديد.

 

27

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية